رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)

رواية نوع من الحب الجزء الثاني عشر (الأخير)  للكاتبة/حنان حسن  بعدما سالت حماية عن الشخص الي ممكن يكون خطف الولد قال.. الي خطف ا...

رواية نوع من الحب الجزء الثاني عشر (الأخير) 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما سالت حماية

عن الشخص الي ممكن يكون خطف الولد

قال.. الي خطف الولد هو (علاء) 

قلت.. مش ممكن طبعا؟

رد حماية

وسالني؟ 

قال.. هو ايه الي مش ممكن؟ 

قلت..
 منتا لسة سامع الست الي ادامك دي

 وهي بتقول..
 ان الواد ابن علاء

يبقي ازاي هيخطفة؟ 

هو في حد بيخطف ابنة؟

و في اللحظة دي

ردت ام الولد

وقالت... ايوه علاء

 يبقي ابو ابني

 وسواء كان علاء  هو الي خطفة 
ولا غيره

 انا مش همشي 
من هنا

 غير لما اخد ابني

بدات اشك في ان ام الولد
 ممكن تكون واحده نصابة 
او وراها حاجة

فا سالتها

قلت..
 هو انتي عرفتي  ازاي طريق الفيلا هنا؟ 

 وعرفتي منين
 ان علاء... وابنك  موجودين هنا؟ 


ردت ام الولد

وقالت...
 انا قولتلكم اني  اتربيت عند اهل علاء
 في الفيلا بتاعتهم..

 واعرف الشلة بتاعة علاء... 
واعرف كل اصحابة كويس 


  ولما خرجت من الحبس
  سالت اصحاب علاء
عن علاء

وهما الي عرفوني
 ان علاء معاه الولد


للكاتبة حنان حسن


 وعرفوني كمان 

 مكان الفيلا هنا

بعد ما سمعت كلامها
اقتعنت 
انها مش بتكدب

فا وجهت كلامي لحماية

وقلت... 

بصراحة يا حماية
 بقي
 انا مش مصدقة ان علاء 
هو الي خطف الواد

بصلي حماية
 شوية

ولقيتة
 بيقولي

لحظة واحدة

اديني شوية وقت 

وانا هثبتلك ان كلامي صح

وكمان هجيبلكم الولد

 وهجيبلك شركاء علاء
 في كل  الجرائم بتاعتة

قربت لحماية 

وسالتة بدهشة

قلت.. هو في شركاء لعلاء كمان
 في خطف الولد؟ 

رد حماية 

وقال... علاء له شركاء كتير

 وانا هتصل برجالتي

 يجيبوهم كلهم هنا دلوقتي

 عشان كل واحد ياخد جزاءة

بصيت لحماية وانا متلخبطة

 و مش فاهمة حاجة
وسالتة.. 

قلت.. لكن انت محاوبتنيش يا حماية؟ 

انت ايه الي جابك هنا دلوقتي؟ 

و ازاي عارف كل المعلومات دي؟ 


وسالتة.. بجراءة

وقلت..ماتجيب م الاخر وتقول... 

 انت مين بالظبط يا حماية؟ 

بصلي حماية

 وقال... انا كمان ليا حكاية يا مريم

 لو قولتهالك هتعرفي
 انا مين

 لكن مش هقولهالك

 غير لما الرجالة بتوعي يجيبوا شركاء علاء 
ويجوا

عشان عايز اواجههم بحكايتي

وساعتها  هتصدقي كل كلمة هقولهالك

بصيت لحماية
 واستغربت من الثقة الي بيتكلم بيها

واضطريت اني انتظر
 لغاية ما اشوف اخرتها  ايه 
وشوية...

 ولقيت موبيل حماية بيرن

ورد حماية بايجاز
وقال...

 دخلوهم علي الجراج 

 بس قبل ما تدخلوهم

ادخلو للجراج
 هتلاقوا زبون نايم

 وزبون صاحي 

غطوا كل زبون منهم بملاية 

وبعدين دخلوا الضيوف عليهم

طبعا... انا مفهمتش حاجة

 من كلام حماية كا العادة

وقبل ما اطلب منه توضيح للي قالة ده

 لقيتة
 بيقولنا..

 تعالوا معايا 

عشان عندنا ضيوف في الجراج

ومشينا ادام حماية علي الجراج

وروحنا معاه

 انا.. وام الولد... 
والراجل الي معاها


للكاتبة حنان حسن


ودخل حماية للجراج قبلنا

ولقيتة بيقول..

 يا اهلا وسهلا بالحبايب

بمجرد ما سمعت 
 حماية بيتكلم مع حد فعلا

اخدني الفضول 

و دخلت بسرعة 

عشان اشوف هو بيكلم مين؟ 

واتفاجئت 
ادامي

بصباح  وجوزها...

 وام فاروق... وعم صابر البواب... 

ولما رجعت بنظري لصباح تاني


لقيت حماية
قرب من صباح

وسالها

فين الواد يا صباح؟ 

ردت صباح بخبث

وقالت..
 واد مين يا بيه؟ 

انا مشوفتش ولاد

بصلها حماية

وقرب من راسها المسدس

وقال...
 لا.. اسمعي
بطلي كدب احسنلك

لاني سمعت مكالمة علاء ليكي 
وهو بيقولك..

 تعالي فورا خدي الواد
 وخلية معاكي

وقالك كمان

متعرفيش حد ان الولد عندك

 وحذرك وقالك.. 

اوعي حد يشوفك وانتي جاية

ويالامارة انتي بعتي جوزك للفيلا

 وعلاء بيه
 اداله الواد... من باب الجنينية  الخلفي

وبصلها حماية

وقال....
اظن كده انتي 
اتاكدتي

 اني عارف كل حاجة

 لان الي بقوهولك ده

 متصور صوت... وصورة 

فا ياريت بلاش كدب

 وقولي الواد فين؟ 

حطت صباح ايدها علي راسها.. 
وفضلت تعيط

وقالت... الواد مات

صرخت ام الولد
وقالت... يلهوي  ابني مات؟ 

بص حماية لصباح

 وسالها

قال... مات ازاي؟ 

قالت.. بعد ما علاء بيه بعتلي الواد 

الواد تعب وسخن اوي
وانا معرفتش اعملة حاجة
وقلت هيخف لوحده لكن الواد
 فضل الواد سخن 
وتعب اكتر

وكنت عايزة اتصل بعلاء بيه 
واقولة ان الواد تعبان

 لكن.. خوفت اتصل بعلاء بيه
 عشان هو كان منبه عليا اني متصلش بيه لاي سبب

 وفضلت حالة الواد تسؤ اكتر
 لغاية ما مات

 وجوزي خده و دفنة

وسالها.. حماية

وقال..
 علاء عرف ان الولد مات؟ 

ردت صباح 
وقالت..لا انا مقولتش لعلاء بيه
لاني  خوفت انه يتهمني بالاهمال 

فا اتفقت انا وجوزي

 اننا مش هنقوله ان الواد مات

 وكنا ناوين نقولة انه اتخطف

 وعلاء بيه 
كان هيصدق
ان ابنه اتخطف 

لان علاء بيه
  اعداءة كتير

انهارت ام الولد وفضلت تصرخ وتعيط 

وبدء الجميع يتكلموا في نفس واحد 

و يسالوا
هو في ايه؟ 

فا ضرب حماية
 طلقة في الهواء

عشان يسكت الجميع

 ولما الكل سكت

اتكلم حماية
وقال... 

علاء كان مخبي الواد عند صباح

فا بصيت لحماية


للكاتبة حنان حسن


وسالتة بدهشة

وقلت.. طيب وليه عمل كده؟ 

رد حماية

وقال... واضح ان علاء خطف الولد 

عشان كان خايف علية

قلت.. مش فاهمة

بدء حماية يشرح ويوضح الي حصل

وقال... 
 لما عالية هانم
عرفت ان علاء اتجوز
 اتجننت... 

وساعتها علاء 
خاف علي ابنة 
من جنانها... لتعمل فيه حاجة انتقاما من جوازه

وعشان كده

 اخد الواد
 وبعتة لصباح

وادعي ان الواد اتخطف

عشان كان خايف عليه

قلت.. وانت عرفت ازاي كل ده؟ 

رد حماية

وقال... الصبر يامريم

رد زوج صباح بغضب

وقال.. صبر ايه؟ 

 احنا عايزين نعرف انتوا جايبنا هنا ليه؟ 

ومش بس زوج صباح الي كان بيسال
 عن سبب وجوده في المكان ده

دول كلهم كانوا واقفين مستغربين

وبيسالوا... 

 هما هنا ليه؟ 

ولقيت حماية بيصرخ فيهم

 وهو ماسك مسدسة

وقال..
 مش عايز حد يتكلم...

 انتوا هنا عشان تتعاقبوا
 علي الجرايم الي ارتكبتوها

وصاح الجميع

 وعملوا جلبة 

واعترضوا علي اتهام حماية ليهم

 لكن حماية صرخ فيهم تاني

وقال... 
 اصبروا علي رزقكم

وكل واحد فيكم هيعرف جريمتة حالا

 وكمان هتعرفوا انتوا هنا ليه


ووقفت مذهولة 

 ومستغربة الي بيحصل

وسالت نفسي

وقلت.. هو حماية يعرف الناس دول ازاي؟

 وجايبهم هنا ليه؟ 

ووقفت اتفرج علي تصرفات حماية

وانا مندهشة

ولقيتة بصلي
 وبدء  يوجهلي الكلام

وقال.. انتي سالتيني من شوية يا مريم 

انا مين؟ 

وانا قلتلك اصبري

 لما الجميع يحضروا هنا
 عشان 
نحكي الرواية
 مره واحده

واواجههم بكلامي

وانا دلوقتي
 هحكيلكم حكايتي 

وهتعرفوا انتوا هنا ليه  بالظبط

وقام حماية
 بتفجير مفاجئة 

حيث قال.. 

انا يا مريم ابقي.. 

(ابن) عالية هانم

بصيتلة بدهشة

وقلت.. معقولة؟  
انت ابن عالية هانم؟ 

طيب ليه كنت سايب امك
 لعلاء 
يعمل فيها كل ده؟ 

رد حماية

 وقال اصبري يا مريم

 وانا هفهمك كل حاجة

وبالفعل بدء حماية
يسرد روايتة... 

وقال.. من زمان اوي  كنت طفل صغير

 عايش مع  ابويا وامي عالية هانم

 وابويا كان راجل ثري جدا وكان بيشتغل (جواهرجي) 

 وكان  بيتاجر في المصوغات... والمجوهرات 

وكان بيمتلك الكثير من المجوهرات

 ومن ضمن المجوهرات دي 
كان بيمتلك كيس مليئ بالماس والالماظ

 وكنا عايشين سعداء
احنا الثلاثة

 لغاية ما ابويا  مات..

وكنت ساعتها طفل صغير

 وبعد ما ابويا مات 

امي فكرت تحفظ المجوهرات
 الي ابويا سابها  في مكان امين  
ومكنش فيه ائمن من البنك 


للكاتبة حنان حسن


 ولما راحت للبنك

 اتعرفت علي مدير البنك 
الي طمع في اموال امي واتجوزها 

وبدل ما يحفظ الالماظ والماس في البنك 

حفظة في الخزنة
 الخاصة بتاعتة

وكان جوز امي
 ( مدير البنك) في الوقت ده 

رجل اعمال و بيعمل مشاريع

 وكان له شريك 

وبصلي حماية

وسالني

وقال.. 
عارفة مين كان  شريكة يا مريم؟ 

قلت.. مين؟ 

رد حماية
 قائلا
(ابو علاء) 

وسالتة

قلت.. معقولة؟ 
يعني زوج امك 
كان شريك( ابو) علاء؟ 

 

قال.. ايوه

واضاف حماية

وقال.. 
لكن للاسف

 الشراكة دي مستمرتش
كتير
 لان جوز امي
 (مدير البنك) 
عرف ان شريكة
(ابو علاء) 

راجل سمعتة سيئة 

لانه كان بيشتغل في تهريب المخدرات

 وغيرها من البلاوي الاخري

وطبعا... زوج امي ساعتها 
خاف علي سمعتة

 وطلب يفض الشراكة الي بينة
 وبين ابو علاء

لكن ابو علاء رفض
 يفض الشراكة

 بحكم انه كان شريك بنسبة اكتر من خمسين في المية

فا قام زوج امي بتهديدة 

وقالة.. 
متجبرنيش اني ابلغ عنك 
وعن تجارتك الممنوعة

وطبعا اضطر ابو علاء

 انه يفض الشراكة

 رغما عنة 
ده غير ان ابو علاء خسر خسائر فادحة

وفي الوقت ده 

فكر ابو علاء

 انه ينتقم من زوج امي

 ويعوض الخسائر الي خسرها في نفس الوقت

فا فكر... انه يؤجر قاتل ماجور 

عشان يقتل زوج امي

 و يسرق كل ما يجده في الخزنة

 وهو طبعا 
كان قاصد ياخد الالماظ و الماسات
 الي في الخزنة

 لكن ابو علاء

 لم يذكر شيئ للقاتل الماجور
  عن الالماظ والماسات

وبالفعل... 
نفذ القاتل المهمة و قتل زوج امي

 وسرق الخزنة

وكان مفروض

 انه هيروح يسلم لابو علاء 
الاشياء الي اخدها من الخزنة 
وياخد اجرتة 

علي قتل زوج امي

لكن الي حصل

 ان القاتل الماجور..
 اكتشف....
ان المسروقات فيها الماظ وماس
 يقدر بثروة كبيرة


فا اخد القاتل الماجور الالماظ والماسات  لنفسة وهرب بيهم

ولما بحثوا عنه 
عرفوا انه ساب بيتة... وساب البلد كلها 
وهرب
واخد معاه بنته

 الي كانت طفلة في الوقت ده 

وطبعا  محدش عرف هو راح فين.. 

و البوليس ساعتها مقدرش يتوصل للقاتل اصلا

 

بصيت لحماية بصدمة
وقلت.. 
اوعي تقولي ان القاتل الماجور ده يبقي.....؟ 

رد حماية باسف

وقال.. للاسف يا مريم

 ابوكي فعلا 
هو... القاتل الماجور

الي كانوا بيدورا عليه
 السنين دي كلها

فا سالتة بغضب

وقلت.. وايه دليلك علي ان ابويا هو القاتل
 الي هما كانوا بيدورا عليه؟ 

رد حماية

وقال..
 انا اتاكدت ان القاتل الماجور 
هو ابوكي يا مريم 


للكاتبة حنان حسن


لاني لقيت الماسات فعلا في البلطوا

بعد ما سمعت لحماية

قعدت علي الارض وانا مصدومة

وبدات اسمع لباقي الرواية 
 الي بيسردها حماية
بدهشة

وكمل حماية روايتة
وقال.. 

فضل ابو علاء يبحث عن القاتل الماجور

 سنين طويلة

 وبعد ما علاء كبر كان هو كمان
  بيبحث مع ابوه
 عن القاتل الماجور 

وعن الماسات والالماظ
لكن بدون فايدة

ومرت السنين

  لغاية ما ابو علاء مات

واتعرض علاء للافلاس

وكان لازم  علاء ينقذ نفسة من الافلاس

 وفي التوقيت ده

 كان علاء عارف

 ان عالية هانم (امي) 

كانت ارملة  ثرية ووحيدة بقالها زمن

وكان علاء عارف
 امي كويس

 لانها كانت ارملة
لشريك (ابوه) السابق 

 وبالرغم من فرق السن الكبير 

الي كان بين علاء وعالية هانم

 الا ان علاء بدء يرمي شباكة حواليها 

وفهمها انه بيحبها

وقدر يقنعها  انه شخص طيب... وشريف 
 وان شخصيتة مختلفة تماما
 عن شخصية ابوه
 الي كانت سمعتة سيئة

وانتهز فرصة اني كنت بسافر كتير
عشان شغلي 

وكنت بترك امي لوحدها

 وفضل يغني عليها
 وياكل دماغها.. 

لغاية ما اتعلقت بيه وصدقت انه بيحبها

 وطبعا الحقيقة انه كان طمعان في فلوسها 

وطبعا عالية هانم

 مكنتش تعرف 

ان علاء وابوه
 ليهم صلة بمقتل جوزها السابق

مدير البنك

وفي يوم
 رجعت من السفر لقيت امي بتقولي....
 انها
 اتجوزت من علاء

 وطبعا انا اتجننت 

 وثورت عليها
وهددتها 

انها لو استمرت في جوازها من علاء.. 
اني هقتلة

 لكن علاء ساعتها

كان مستحوز علي دماغ امي 

وعرف ازاي يوقع بيني وبينها 

لغاية ما طردتني من بيتها 

وقالتلي.... 
اني لو اتعرضتلها تاني

 او اتعرضت لجوزها 

هتبلغ عني البوليس

 فا طلبت منها  ميراثي من ابويا

 فا اعطتني  جزء من ميراثي

 وطلبت مني
 اني اغادر البلد.. واسافر

 وارجع للبلد الي كنت بشتغل فيها بره

 فا اخدت من امي الفلوس

 واوهمت امي... وعلاء

 اني سافرت بره البلد

 واخدت شقة 
وعيشت فيها

وطلبت من دادة فضة

 الي ربتني طول عمري

 انها تعيش معايا 

وهنا استوقفت حماية

وسالتة

قلت.. يعني الفيلا الي اخدتني فيها اول ما قابلتك
مكنتش بتاعتك؟ 

رد حماية

 وقال... لا مكنتش فيلتي

 انا كنت ماجرها 

عشان اجيبك فيها
واوهم علاء
 انك بقيتي مليونيرة
وعايشة في فيلا

وده كان جزء من الخطة 
 عشان اطمعة فيكي
 واقدر اصطادة 
وسالتة

وقلت... وليه ده كلة؟ 

رد علاء موضحا

قال.. اصلي من يوم
 ما علاء اتجوز امي 

واتسبب في الوقيعة بيني وبينها 

وانا اخدت عهد علي نفسي

 اني هفضل ورا علاء

 لغاية ما ادفعة ثمن الي عمل معايا غالي

وفضلت ادور وراه

 لغاية ما عرفت عنة
 كل حاجة


للكاتبة حنان حسن


وعرفت تاريخة القذر هو... وابوه... واخوه

وسالت حماية

وقلت.. هو علاء له اخ؟ 

رد حماية

وقال.. ايوه  له اخ

 لكن محدش يعرف موضوع اخوه ده

 لان اخوه

 قضي معظم حياتة في السجن

 وبصلي حماية

وقالي.. 

 وعلي فكرة 
انتي  عارفة اخوه وشوفتية

قلت.. مين اخوه ده؟ 

رد حماية

وقال... الي عملك البطاقة

قلت.. تقصد زكي الاعور؟ 


قال.. ايوه

 زكي الاعور
يبقي اخو علاء


اندهشت للمعلومة دي

والتزمت الصمت

 عشان حماية يكمل قصتة

 ورجع حماية
يكمل روايتة

وقال.. 

بعدما عرفت موقف علاء المالي

 وعرفت انه كان هيشهر افلاسة

 وعشان كده 
اتجوز واحده اكبر من امة 
 كنت كل يوم بيزيد كرهي لعلاء
 اكتر

و قررت اني لازم اعرف كل كبيرة وصغيرة

فا طلبت من دادة فضة

 اثناء وجودها في الفيلا

 انها تساعدني 
بانها.. تزرع لي اجهزة تصنت في الفيلا 

وكنت بقدر اسمع كل الي بيدور في الفيلا

ده غير اني استعنت بواحد صاحبي

 بيشتغل في جهة امنية

 وقدرت احط الموبيلات بتاعتهم تحت المراقبة

 بحيث اني اقدر اسمع كل مكالماتهم

ومن خلال المكالمات الي كنت بسمعها

سمعت مكالمة... 
لعلاء
 مع زكي الاعور


والي فهمتة... 
من المكالمة

ان زكي الاعور  
 كان مسجون

وفهمت كمان 

ان زكي الاعور 
 عرف عن طريق الصدفة 
وهو في الحبس

 مكان القاتل الماجور

 الي سرق الماسات واختفي...

ولما طلب منه علاء

 انه يوضح هو عرف مكانة ازاي؟ 

رد زكي الاعور
 وقال... 

 انه قابل في السجن واحد اسمة.. 

(شلاطة) 

وشلاطة ده هو... 
 زوج صباح

وعرف زكي من زوج صباح

 انه شلاطة وصباح مربين بنت
 ابوها كان راجل غريب
عن البلد 

وكان باين عليه
 كان هربان بالبنت 
 من حاجة 


فسال زكي الاعور

عن مواصفات الراجل؟ 

ولما زوج صباح

 قال  عن مواصفات الراجل الغريب

كانت المواصفات تشبة تماما 
مواصفات القاتل الماجور

وزوج صباح 
فهمة...

 ان القاتل كان  نايم هو وبنتة
 في الخرابة
و مات في الخرابة

 لكن البنت لسه موجودة عند صباح


ولما علاء سمع القصة دي من زكي الاعور

راح  لصباح 

وورالها صورة 
(القاتل الماجور) 

ولما صباح  شافت الصورة

اكدت انها فعلا صورة ابو مريم


فا سالها علاء
 عن مريم 

وان كانت شافت معاها فلوس؟
 او ان كان عندها اي  ثروة؟ 

فا عرفتة صباح ظروف مريم

وقالت له ان مريم طول عمرها
 بتخدم في البيوت

 ومش لاقيه تاكل

واتاكد علاء ساعتها
 ان مريم 

متعرفش حاجة عن الماسات

 والا... 
مكنتش عاشت العيشة الفقيرة
 الي هي عايشاها دي

وكان علاء... 
هيشيل مريم من دماغة
ويبعد عنها


للكاتبة حنان حسن


لولا... 
انه في الفترة دي تحديدا
عرف انه خلف ولد 
من البنت الشغالة

 وفكر انه يستغل مريم
استغلال اخر

لانه ساعتها فكر انه ينسب الولد

لعالية هانم

وعلاء كان عايز 
 ينسب ابنة لعالية هانم 
 طبعا
عشان يورثها

ومن هنا.. 

 فكر علاء انه يستغل ظروف مريم

واتفق مع صباح

 انها تعطي لمريم ابنة

 وتفهمها انه طفل يتيم

وبالفعل...
  صباح فهمت مريم
ان الولد  ابن صاحبتها الي ماتت

 وبعد كام يوم

 استدرجت صباح
 مريم 
بالعيال للفيلا

 وخطف علاء العيال من مريم 

 وفهم عالية هانم

 ان مريم اتنزلت عنهم
 مقابل مبلغ من المال

وطبعا علاء كان عارف ان مريم

 مش هتقدر
 توصل لعالية هانم
ولا الولاد

 لانه سفرهم بره


وسالتة
قلت.... يعني عشان يورث ابنة 

يخطف العيال و يحرق قلبي
 انا علي بنتي؟ 


رد حماية
قائلا

علاء  مكنش يقدر
 يقول لعالية هانم

 انه عنده ولد
 من الحرام

 ومكنش عايزها تشك في امر الولد 

فا اخد الولاد الاتنين

 واداهم لعالية هانم

واضاف حماية
قائلا
واضح ان علاء
 كان بيعمل حساب لكل حاجة

بدليل انه مقدرش
 يفاتح عالية هانم

 في موضوع... 
انها تتبني ولد  

ومقدرش يطلب منها الطلب ده 
بنفسة

فا دور علي حد تكون عالية هانم

 بتثق فيه.... 
وبتسمع كلامه

وملاقاش غير
ام فاروق
 

وبص حماية لام فاروق
وقال... 

وهنا لازم نذكر نبذة مختصرة 
عن ام فاروق


وبدء حماية

يعرفنا بام فاروق

وقال.. 
ام فاروق امراة نصابة 

 بتشتغل في الدجل والشعوزة 

وكانت بتقراء لامي الفنجان 
وبتدعي انها بتعلم الغيب

وللاسف.. امي كانت بتؤمن بيها جدا

 وبتصدق.. الخزعبلات الي هي بتقولها

وطبعا علاء 
استغل ان امي بتصدقها وبتسمعلها
  
 

واستغل كمان

 ان امي
 بتنفذ اي حاجة تطلبها منها ام فاروق... 

وعشان كده

لما علاء حب يقنع عالية هانم
 انها تتبني ابنة

وتكتبه باسمها

متكلمش مع عالية هانم مباشرة

و طلب علاء من ام فاروق

 انها تقنع امي 

(عالية هانم) 

 بانها تاخد  عيال مريم 
 وتتبناهم... وتكتبهم باسمها 

واقنعتها ام فاروق

 بانها لازم تتبني اطفال 
يربطوا بينها وبين علاء 

لان علاء زية
 زي  اي راجل 

واكيد محتاج يبقي اب 

 وعشان عالية هانم كبرت
 في السن 

ومش هتقدر تمنحة الطفل ده

فااقنعتها انها تتبني طفل
 عشان لو عملت كده 

هتقدر تحتفظ بجوازها من علاء

 طول العمر


للكاتبة حنان حسن



وطبعا عشان امي كانت متمسكة بعلاء 

وبتؤمن بكلام ام فاروق 

 سمعت امي 
 كلام ام فاروق

 ووافقت تكتب الولد باسمها

وطبعا ام فاروق هي  السبب 
في معظم المشاكل الي حصلت لامي 

لانها كانت بتتحكم في عقلها 

ردت ام فاروق

 وقالت...
 انا صحيح اقنعتها انها تتبني العيال

بس علاء بيه 

هو الي طلب مني اني اعمل كده

تجاهل حماية
 دفاع
ام فاروق عن نفسها


وبص حماية
لصباح 

وقال.. 

اما بالنسبة للست صباح وجوزها العنتيل

فا ليهم دور كبير اوي في الرواية

فا بخلاف مسؤليتها هي وجوزها 
عن موت ابن علاء 

الا ان.. صباح وجوزها مثلوا الدور 

 علي مريم الغلبانة

عشان يبيعوا مريم وبنتها لعلاء

 مقابل مبلغ كبير

 ده غير ان صباح مثلت كمان علي امي

وفهمتها.. ان العيال الاتنين ولاد مريم

وصباح كمان 

هي الي جابت مريم للفيلا

 بحجة انها هاتشتغل

 وتعيش في الفيلا 
هي واولادها

وهي كانت عارفة
 ان علاء 
هيخطف منها  العيال


بصت صباح لحماية

 وقالت... 
علاء بيه هو الي اقنعنا انا وجوزي 

ان الي حصل ده 

كان في مصلحة الست عالية هانم

تجاهل حماية
مبررات صباح

وبص حماية علي عم صابر

وقال.. وطبعا مش هننسي عم صابر

 ودورة الكبير

 في التموية...
 والتوقيع بالبت الغلبانة

لما اتفق مع علاء... 
وزكي الاعور

 عشان يقنعوا مريم انهم يعملولها بطاقة 

عشان يورطوها في تزوير بطاقة

وساعتها علاء يقدر يلوي دراع مريم 

عشان تمضي علي تنازل علي الولاد الاتنين

ويطردها بعدها من الفيلا
ويهرب بالعيال

 ويهرب معاه عم صابر

عشان لما مريم ترجع متقدرش تستشهد بعم صابر

ورد عم صابر

وقال... 
انا بعترف اني ساعدتهم

بس انا عبد المامور

 ودي كانت اوامر علاء بية

 وبعدين... 
انت بتلوم عليا لوحدي ليه يا بيه؟ 

 منا كان معايا زكي الاعور

 وهو الي عملها البطاقة

وفي اللحظة دي

افتكرت زكي الاعور

فاسالت حماية

قلت...

 صحيح اشمعني مجيبتش زكي الاعور هنا معاهم؟ 

 مع انه متهم زيهم؟ 

رد حماية 

وقال
مين قال كدة؟ 

ده زكي الاعور هو بطل الليلة

قلت... مش فاهمة؟ 

رد حماية

وقال.. هفهمك

انا اول ما سمعت المكالمة
 الي عملها علاء مع القاتل 
وعرفت انه بيتفق معاه

 علي قتل عالية هانم
( امي) ... 

قمت بسرعة 

وجهزت نفسي 

عشان اروح علي الفيلا

عشان الحق امي

 قبل ما المجرم يقتلها

لكن قبل ما اخرج

سمعتك وانتي بتكلمي امي
 علي انك صاحبة الحفلة
وبتعزميها

وعرفت انك بتحاولي تنقذيها

قلت.. وانت ايه عرفك اني انا الي كلمتها؟ 

رد حماية

وقال... عرفت من الرقم

عشان الرقم الي انتي كلمتيها منه

 كنت انا الي مديهولك
لما كنتي معايا في الفيلا

ده غير اني لما حددت مكان المكالمة

 لقيتك بتتكلمي من الفيلا بتاعة عالية هانم


قلت... تمام كمل
قال  ...

 لما لقيتك بتعزميها علي حضور الحفلة.. 

 وسمعت ان امي وافقت انها تخرج من الفيلا


كنت عارف ان امي هتخرج من الفيلا

لكن قلت... بردوا لازم اروح الفيلا

 وامسك بالقاتل

 عشان افضح علاء ادام عالية هانم(امي) 


وفعلا روحت علي الفيلا

 واتداريت بين الشجر في الجنينة
 باليل...

وبصيت علي الفيلا من جوه لقيتها ضالمة

وكنت فاكر ان المجرم
لسه مدخلش للفيلا

فا وقفت في الجنينة

 منتظر ان المجرم يدخل للفيلا 

عشان انقض عليه
واقدر امسكة

لكن للاسف


للكاتبة حنان حسن


مقدرتش اعرف ان كان المجرم دخل للفيلا
او مدخلش

لان الدنيا كانت ضالمة
 

واثناء ما كنت براقب الفيلا

 سمعت صوت محرك عربية
ولما بصيت علي العربية الي دخلت الفيلا

 لقيتها ... عربية علاء 

 وشوفت امي معاه في العربية

 وسمعت ساعتها امي 
وهي... بتتخانق مع علاء 

 وبعد ما امي شدت مع علاء

 سابت علاء في العربية
 ونزلت 
 واتجهت للداخل

 وكانت ناوية تدخل الفيلا 

 لكن قبل ما امي تدخل للفيلا

خرجت عليها  فجاءة
من بين الشجر 

وحطيت ايدي علي بوقها 

وسحبتها معايا.... واختفيت انا وهي بين الشجر في الضلمة

ولما امي سالتني
وقالتلي.. 

 انا بعمل كده ليه؟ 

قلتلها في قاتل في الفيلا

وطلبت منها متدخلش الفيلا 

عشان المجرم جوه...

 وفي اثناء ما كنت بحذرها بهمس

شوفت علاء داخل يجري

 ورا عالية هانم

 وكان فاكر انها دخلت للفيلا... 

وساعتها... كانت الفيلا ضالمة 

ودخل علاء في الضلمة وغاب لمدة دقايق 

وبعد شوية 

سمعنا صوت صراخ

و لقينا علاء خارج يجري 

من الفيلا 

وهو ماسك بطنة

وواضح انه اتلقي بعض الطعنات 

وهو في الفيلا 

والغريبة 
ان علاء ساعتها 
كان واخد طعنات مميتة

 وبالرغم من كده

 كان خارج بيجري من الفيلا

و بيحاول يهرب من  القاتل


وكان عامل  زي الفرخة المدبوحة 


وبمجرد ما خرج للجنينة 

 سقط ميت



وساعتها انا عرفت
 ان القاتل
 مازال في الداخل

فا انتظرت القاتل في الظلام 

واول ما خرج
كعبلتة... 
ووقعتة علي الارض
واول ما وقع

 كتفتة... وكممتة...
 ورميتة هنا في الجراج

وفي اللحظة دي


كان في سؤال لازم اسالة لحماية

قلت..
 بس علاء جثتة اختفت

 يعني ممكن ميكونش مات؟ 

رد حماية 

وهو بيسحب بايدة
 الملاية 

من علي شيئ علي الارض


وقال...
 علاء اهوه 

ومات فعلا

وبالفعل... 
ظهرت جثة علاء تحت الملاية

وطبعا مقدرتش ابص علي جثة
من بشاعة المنظر

لكن في الوقت ده

بص  جوز صباح علي الجثة.... 

وسال مشككا

وقال.. ده القتيل؟ 

امال فين القاتل؟

الي انت حكيتلنا عليه؟

ولا هتقول انه هرب منك؟

رد حماية ساخرا

وقال.. 
انا مفيش مجرم يقدر يهرب مني

يعني انت كمان مش هتقدر تهرب مني يا شلاطة

وشاور حماية بايده علي الملاية التانية


 الي مرمية علي شيئ غريب
 في جنب الاوضة

وقال..
 القاتل... تحت الملاية الي هناك  دي


بصينا كلنا ناحية الملاية الي تحتها شيئ بيتحرك 

ولقينا حماية  بيقرب من الملاية

وبيقول... 
عايزين تعرفوا مين الي قتل علاء؟ 

بصينا كلنا
علي حماية  وهو بيرفع الملاية
واخيررررا

شوفنا القاتل

وكانت المفاجئة

ان القاتل.. طلع هو.. 

(زكي الاعور) 
شقيق علاء

وزكي كان داخل يقتل عالية هانم..

 الي المفروض 
انها كانت
 تبقي لوحدها في الفيلا

ولكنة قتل علاء بالخطا بسبب الظلام


للكاتبة حنان حسن


جلس حماية في الارض
بعد ما خلص حكايتة

وفجاءة

دخل راجل غريب من الخارج
 ووجه كلامة لحماية
 

وقال.. تمام جدا يا احمد بية

احنا سجلنا الاعترافات كلها
ومرة واحدة...

 ظهر كثير من رجال الشرطة

وقبضوا علي جميع المتهمين

واتضح ان حماية

كان جامع المتهمين كلهم في مكان واحد

 عشان ياخد منهم الاعتراف 

وبالنسبة لزكي الاعور

فا الكاميرات الي في الفيلا

 كانت مسجلة جريمة القتل بالتفصيل

وفي اللحظة دي

وامر الضابط

بنقل جثة علاء للمشرحة

واخذت التحقيقات مجراها

كما استدعوا عالية هانم للتحقيق معها ايضا

وبعد انتهاء التحقيقات

لقيت حماية
جاي بيقولي

تعالي معايا يا مريم

قلت.. علي فين؟ 

قال...  بصراحة يا مريم

انا من ساعة ما شوفتك 
وانا معجب بيكي

وكنتي مجرد بنت  عجباني

لكن لما قعدت معاكي فترة في الفيلا 
وقربت منك

الوضع اختلف تماما

بس الظروف الي كنا فيها ساعتها

 مكنتش تسمح اني اصارحك بشعوري ناحيتك

بصيت لحماية
وسالتة
وقلت
اسمك ( احمد )؟ 

رد حماية

وقال.. ايوه

قلت.. حلو اسم احمد

لكن انت بالنسبالي هتفضل حماية

بصلي حماية

وقالي..
 وعهد عليا يا مريم اني هفضل  احميكي طول حياتي
ولغاية ما اموت


فرحت بكلامة اوي

لكن حاولت افوقة واخلية يشوف اني منفعش اكون معاه
 

قلت.. سؤال

قال... اسالي

قلت... انت ازاي بتصارحني بشعورك ده دلوقتي

و ازاي عايز تربط حياتك 
بواحده... 
عاشت في الشوارع...
واتعرضت للاغتصاب... وحملت من حرام..... 
 وخدمت في البيوت.. 

وابوها كان قاتل ومجرم؟ 

رد حماية

وقال... كلنا عندنا  وعيوب... 
وكلنا عندنا ظروف يا مريم

قلت.. لا 

مش كل العيوب  زي بعض

 ومش كل الظروف زي بعض يا حماية

انت مفيش في عيلتك حد قاتل

ولا حد اتشرد في الشوارع

يعني مفيش بينا اي تشابة
 في الظروف

حتي عالية هانم

 طلعت بريئة من قتل علاء
وانت طلعت انسان محترم 
ومش محكوم عليك بالاعدام 
زي ما كنت مفهمني

 رد حماية

وقال.. تقصدي ايه يا مريم؟ 
قلت.. اقصد ان عالية هانم هتفضل فاكره طول العمر

اني بنت القاتل الي قتل زوجها السابق

بصلي علاء
وقال... تقصدي ايه يا مريم

قلت...اقصد اننا مننفعش لبعض

و لو بتعزني بجد
زي ما بتقول

ساعدني اني الاقي شغلانة

 اعيش منها انا وبنتي عيشة كريمة

رد حماية

وقالي ... 

يعني بترفضي حبي ليكي يا مريم؟ 

قلت.. مش برفضك بالعكس

 دنا مكنتش احلم  انك بتحبني
 لكن الحب حاجة

 والجواز حاجة تانية خالص

وقبل ما حماية يعقب علي كلامي

بصيت للارض وغيرت الموضوع


للكاتبة حنان حسن


وقلت... 
قبل ما انسي صحيح
كنت عايزة اسالك عن شوية حاجات
قال.. 
اسالي

قلت... هي ليه عالية هانم هربت 
 بعد ما علاء اتقتل؟ 

وليه تهرب 
 لما هي بريئة؟ 

رد حماية

وقال.. امي مهربتش

 انا لما لقيت امي اعصابها تعبت

 لما شافت علاء وهو مقتول

 طلبت من واحد من رجالتي

انه ياخدها للبيت عندي
قلت.. تمام

 بصيت لحماية 
وقلت... 
في سؤال محيرني تاني

قال.. سؤال ايه؟ 

قلت... انت ازاي 
عرفت ان الماسات في البلطوا؟ 

رد حماية

وقال.. يوم ما اخدتك معايا للفيلا

وسردتي ليا قصة حياتك

وذكرتي موضوع البطوا

شكيت ان ابوكي يكون حط الماسات في البلطوا

فا خرجت من غرفة المكتب
 الي انتي كنتي قاعده فيها

 واتصلت بواحد من رجالتي

وطلبت منه يدخل بيت صباح
 من غير ما حد يشوفة

 ويدور علي البلطوا

 ويشوف ان كان فيه كيس صغير
 موجود في البطوا
 او لا؟ 

وبالفعل 

دخل الراجل... 
ولقي الكيس في البلطوا

واخد الكيس 

 وساب البلطوا زي ما هو
 عشان انتي تروحي تجيبي البلطوا

 بعد كده من صباح

بصيت لحماية

وقلت...

نفسي اعرف
 انت ليه كنت بتحور عليا؟ 

 و قلتلي انك عليك حكم بالاعدام؟ 

رد حماية 
وقال... 
كان لازم اقولك كده

لانك كنتي اكيد هتسالي انا بعمل كده ليه

فا كان لازم تفهمي اني بيني وبين علاء ثار

وكمان عشان الاقي حجة

عشان اطلب منك انك تدخلي بيت علاء و تخلية 
 يقع في حبك


قلت.. وانت ليه كنت عايز علاء يحبني؟ 

رد حماية 

وقال... لان لو علاء  حبك
 كان هيتجوزك

 وساعتها امي كانت هتشوفه علي حقيقتة

 وهتكرهة وهتطلب منة الطلاق

 

 وكل الترتيبات الي كان عاملها علاء
 كانت هتبوظ

قلت...
 امال ليه لما عرفت ان  الماذون موجود 

واني هتجوز علاء

 طلبت مني اني 
اسيب المكان.. وامشي... 
وارفض جوازي منه

رد حماية 

وقال ... انا صحيح
كنت مخطط انك تتجوزي علاء

عشان اوقع بين علاء وبين امي


وكنت فعلا ناوي علي كده
لكن لما قربت منك وحبيتك

لقيت نفسي مش متصور 
ان علاء يتجوزك

 ولا يلمسك حتي


في اللحظة دي
بصيت لحماية

و قلت تعرف ان علاء ملمسنيش فعلا 
من يوم ما اتجوزنا؟ 


رد حماية

وقال.. عارف

قلت.. وعرفت ازاي؟ 

رد حماية

وقال.. 
انا كنت معاكي لحظة بلحظة 

وكنت بتابعك انتي وامي

 عشان احميكم من علاء

وعارف انك قدرتي تخلي جوازك من علاء يفضل علي الورق

وبصراحة انا فرحت انك نجحتي في كده

وسالتة
قلت سؤال اخير قبل ما امشي

بصلي حماية بحزن

وقال.. 
انتي هتسيبيني يا مريم؟ 

تجاهلت سؤالة

وابتسمت 
وقلت
عموما... الحمد لله
ان ربنا خلصنا من علاء وشرة  علي خير


للكاتبة حنان حسن


وفي اللحظة دي

لقيت حماية
خرج  من جيبة
شيك 

وقالي.. 
خدي يا مريم

قلت.. ايه ده؟ 

قال.. ده شيك بمليون جنيه

قلت.. يلهوي مليون جنية عشان ايه؟ 

رد حماية

وقال...
 هو مش لما حد بيلاقي حاجة... 
وبيرجعها لصحابها
 بياخد عشرة في المية؟ 

في مقابل ما رجعها؟ 

قلت... تقريبا كده
 ليه؟ 

رد حماية

وقال... 
خلاص يبقيي ده حقك

 لانك كنتي سبب اننا نلاقي الماسات

 والمليون جنية دي

 هي العشرة في المية بتاعتك

بصيت للشيك

وقلت.. 
بس انا هعمل ايه بالفلوس دي كلها؟ 

رد حماية 
وقال... 
دي فلوسك وانتي حر فيها
 تعملي بيهم اي حاجة انتي عايزاها

اخدت الشيك من ايده

وقمت وانا  بودع حماية

وقلت... 

عموما الفلوس دي جت في وقتها

لاني كنت محتاجة لمكان اعيش فيه
 انا وبنتي

 وكمان ممكن بالفلوس دي 
اعمل مشروع 
ناكل منه عيش انا وهي

رد حماية 
وقالي

تتجوزيني يا مريم؟ 

بصيت لحماية

وقلت... لا

قال.. لا ليه؟ 

مش انتي لسه قايلة انك بتحبيني؟ 

قلت.. منا برفض اتجوزك 

عشان... بحبك

وبصيت لحماية

والدموع في عيني
وقلت... 

خلي بالك من نفسك

وسيبتة ومشيت
وفضلت ابعد عن المكان الي فيه حماية

وانا بفكر هبدء حياة جديدة ازاي

وبالفعل... 
بعدت وبدات حياتي الجديدة مع بنتي

و حاولت انسي  كل الي فات

واجرت شقة صغيرة
وعملت مشروع

 وربنا بارك فيه... 

والحمد لله عايشة دلوقتي  سعيدة مع بنتي
 وبربيها بالحلال

 وعايشين حياة كريمة 

 و كل ما اقع في مشكلة
في شغلي

 الاقي (حماية) في ضهري
 وبينقذني منها

اصل حماية مازال علي اتصال بيا

وبيقولي  انه ما زال منتظر
 موافقتي علي جوازنا......

 لكن انا عارفة ان جوازي منه هيجلب له العار
 وهيتسبب في مشاكل مع امه 

والي بيحب حد عمره ما هيقبل انه يكون مصدر مشاكل و معاناه له

عشان كده 

انا اكتفيت باحساس الحب
 الي جمع بيني وبين حماية  ( احمد) 

ومش بحلم باكتر من كده...
 ومين عالم ممكن بكره يحصل ايه؟ ........ 


كده الرواية خلصت

اتمني تكون الرواية
عجبتكم..
 ولو عجبتك القصة...
 ضع تعليقا
 يكافئ تعبي ومجهودي في سردها

وحتي لو معلقتوش بردوا انتوا حبايبي

وبحبكم جميعا في الله

واخيرا
كل عام وحضراتكم بخير

والي القاء  في قصة جديدة باذن الله

مع تحياتي
الكاتبة... حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 16
  1. جميله جدا ورائعة

    ردحذف
  2. روعة كل قصصك بالتوفيق وكل سنة وانتى طيبة يا حبيبتى وبخير ورمضان كريم

    ردحذف
  3. كل عام. وانتي بخير

    ردحذف
  4. ابداع ورا ابداع

    ردحذف
  5. رائعه جدا جدا

    ردحذف
  6. جميلة جدا ونهايتها جميلة وكل رمضان وانتي بخير يا حنون

    ردحذف
  7. من نجاح لنجاح إنشاء الله حبيبتي ورمضان كريم 🌹

    ردحذف
  8. جميلة تسلم إيدك

    ردحذف
  9. روعه وكل سنه وانتي طيبه🌹♥

    ردحذف
  10. تحفه كالعاده كان نفسي يتجوزو كل سنه وانتي طيبه

    ردحذف
  11. 👏👏👏👏❤❤❤

    ردحذف
  12. رائعة كالعادة بانتظار قصة جديدة بالتوفيق

    ردحذف
  13. جميلة تسلمي

    ردحذف
  14. من نجاح لنجاح دايما يارب ياقلبي ويباركلك ويسعد قلبك دايما يارب 🥰 ورمضان كريم

    ردحذف
  15. حلوة اووووووى بتعجبنى الروايات الاجتماعيه اللى زى كده بالتوفيق ان شاء الله كل عام وحضرتك بخير

    ردحذف
  16. رائعه كالعاده دايما يارب فتقدم ونجاح

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,8,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,400,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)
رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)
https://lh3.googleusercontent.com/-gcrqK7Guvf4/YG3RJverk8I/AAAAAAAADVA/P41WQUCx95IcAZnHW8HhyGnMdvw198ULACLcBGAsYHQ/s16000/1617809699959440-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-gcrqK7Guvf4/YG3RJverk8I/AAAAAAAADVA/P41WQUCx95IcAZnHW8HhyGnMdvw198ULACLcBGAsYHQ/s72-c/1617809699959440-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/04/blog-post_7.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/04/blog-post_7.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content