رواية فعل فاضح - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)

رواية فعل فاضح الجزء الثاني عشر (الأخير) - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية فعل فاضح الجزء الثاني عشر (الأخير) 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما صعدت للدور 
الثاني
 وعرفت الكوارث والاشياء المريعة
 التي تحدث بذلك المكان 

استطعت ان اتمكن من نديم وامنعة
 من قتل مصطفي 
شقيقة...وقبل ان اطلب  منه ان يعترف لي
شغلت كاميرة الفيديوا
ووضعت الموبيل بجيبي
وبدات اسالة
 عن سبب وجودي بذلك المكان
 
ولماذا استدرجوني لذلك المنزل
وبالفعل قام نديم بسرد القصة
وفهمت منه ان نديم طبيب قلب
 ومنضم لمنظم تعمل في تجارة الاعضاء
 البشرية
وانتقام ربنا كان عادل
 حيث
  ابتلي نديم  بمرض خطير في القلب
 استوجب نقل قلب له 

ولكنه لم يجد المتبرع
 الذي يتناسب معه
 لياخذ منه القلب 

فا استعان بصاحبة المنزل وهي امراة 
تعمل معه في ذلك المجال 

واستغلت تلك المراة  ان منزلها في ذلك المكان المنعزل

 ليقوموا فيه بتلك العمليات القذرة 
حيث كان يقتل.. ويسرق هو وغيرة 
من المساعدين له

 وطبعا عم عبودة
 كان شريكا لهم 

اما صاحبة المنزل
 فقد  كانت تساعدة علي استقطاب الضحايا

 عن طريق وضع نشرة في الجريدة
 تحت مسمي فرصة عمل..
.
وطبعا اغلب الي بيوصلوا لمنزل تلك المراة
 معظمهم من الناس الغلابة..
الي ظروفهم صعبة 


للكاتبة حنان حسن



وعرفت كمان 
ان نديم  عرف ان التحاليل بتاعتي مطابقة
 واني اصلح كا متبرع
 من خلال ...
شقيق زوج امي

الذي كان يعمل في معمل التحاليل

و الذي كان قد اخذ مني عينة من الدم عندما ذهبت  له منذ فترة 

فقد كنت اجريت بذلك المعمل
 بعض التحاليل سابقا

وطبعا قام نديم بحوار وتمثيلية كبير ة

واستعان باشخاص كثيرون ليستدرجني
 لذلك المنزل ....
وذلك ليستطيع ان ياخذ مني العضو 
الذي يريدة لنفسة

الصدمة بقي...
 اني عرفت ان الكل اشترك معاه في تلك التمثيلية

وبدات التمثيلية 
بان... استغل زوج امي مرض امي
 وحبها له 
فا اخذ يكرهني في عيشتي معه 
حيث كان كثيرا ما يتحرش بي..
وعشان انا مكنش ينفع اطفش
 واترك امي المريضة.. 

قام بتلفيق  جريمة قتل امي التي لم ارتكبها اصلا 

والمفاجاءة ..ان جارنا  الطبيب البيطري  هو ابنته رنا كانوا مشتركان
 معه
 ليسهلوا له الخروج والهرب من المنزل ...
وطبعا كان في استقبالي سائق الميكروباص 
الذي افتعل تمثيلية التحرش
 لياتي الضابط المنقذ
 وقد اتضح بان الضابط هو .. ابن عم زوج امي..
وهو الضابط
.الذي طلب مني ان اذهب لمنزل العجوز 
بحجة اني اساعدة بالمجرم الوهمي (البرنس)

وطبعا مكنش في مجرم ولا حاجة
وكل  التمثيلية دي كانت 
 عشان 
الضابط يطلب مني
 اني اذهب لمنزل المراة العجوز
 وابقي تحت ايد نديم

والي فهمتة 
ان مصطفي كان عارف بان نديم بيعمل عمليات مشبوهة
 في ذلك المنزل
 وكان بيحاربة ...وبيهدده ديما 
انه هيبلغ عنة
 لكن الي منع مصطفي انه يؤذي نديم 
اولا عشان هو شقيقة 


للكاتبة حنان حسن



ثانيا ان نديم اخد عقابة
 من ربنا 
حيث اصيب بذلك المرض اللعين 
وعشان كده 
كان ديما مصطفي 
بيشتبك مع نديم

 لكي  يضغط عليه ويجبرة ان يترك ذلك الطريق

 وكان دائما ما يهاجم نديم  وصاحبة المنزل ايضا
 
طبعا انا بعد ماعرفت المعلومات دي كلها

 سالت نديم
قلت...لكن انا هنا بقالي شهور
وانت مخدتش مني اي اعضاء
ممكن اعرف السبب؟

قال...انا كنت بجهزك فعلا للعملية
 وكنت باخد منك العينات ..فعلا كل يوم 
لكن حصلت صدفة منعتني من اخذ العضو منك

استوقفتة في الكلام

قائلة...
اخدت مني عينات امتي ؟انت عمرك ما اخدت مني عينات؟

قال..كوباية اللبن ..
الي عم عبودة بيجبهالك كل ليلة 
كان بيبقي فيها مخدر

وكنت بخدرك 
وباخد منك العينات وبعملك التحاليل..
وبجهزك للعملية 
من غير ما تاخدي بالك

قلت...كمل
 وفهمني
ايه هي الصدفة الي منعتك من اجراء العملية؟

قال..في يوم 
ما كنت باخد منك عينة دم..
عشان اجهزك للعملية...


للكاتبة حنان حسن



.اتفاجات 
بوجود فيروس غير نشط عندك في الكبد
 وده طبعا خلاني الغي اجراء العملية 
ليكي

وسالتة؟
قلت..بس انت صحتك اتحسنت 

وواضح انك في الفترة الي اختفيت فيها 

عملت العملية فعلا
وقدرت تحصل علي متبرع غيري؟
قال...ايوه بالظبط

انا عملت العملية ونجحت الحمد لله
قلت تستاهل الحمد يا مؤمن....كمل

قال..اكمل ايه؟
 ما خلاص

وسالتة

قلت...انت قلت اني كنت انا اول متبرع

ممكن اعرف مين المتبرع التاني؟

قال...سارة

قلت..ايوة كده صح..

انا فهمت دلوقتي

يعني الموضوع مكنش حب ولا ...لاف لافة؟

صحيح انت الي زيك هيعرف يحب ازاي؟

وسالتة.
.امال ايه موضوع الراجل الي تحت؟

قال ..راجل مين؟

قلت ساخرة...
ملاكي الحارس 
الي كان بيرسل ليا بالرسائل الكتير
 الي كانت بتصدعني كل شوية
 بالكلام الي فيها

و الي مخبينة   في  الجنينة الخلفية تحت؟ 
اراد نديم ان يتهرب من السؤال 
فا غير الموضوع
قال ...انتي مش كنتي عايزة تعرفي انتي جيتي هنا ليه وازاي؟


اظن انا جاوبتك في الي يخصك

واي حاجة هنا تاني ملكيش فيها

نظرت له وانا 
اقول
تصدق عندك حق؟


للكاتبة حنان حسن



انا فعلا غلطت وبسالك بالذوق...
وغرست المشرط بداخل رقبتة قليلا
 ليحدث له جرحا سطحيا ويجعلة يشعر بالالم
 وانا 
 اقول... كان لازم اقطع رقبتك
 من اول ما شوفت الناس الي في الثلاجة دي

مش اعمل معاك سهراية ونقعد نحكي 
واسالك اسالة عبيطة

قال... اصبري...خلاص 

هقولك مين الراجل الي تحت
قلت... اتكلم
قال...الي تحت ده اسمة حسين
وصمت نديم بعدها

قلت لا والله ؟
نورت المحكمة
تصدق كنت فكراه اسمة محمود؟

انجز وقول مين حسين ده وبيعمل ايه تحت؟

ومين الراجل الي
 بيشبه له
قال...طالما شوفتي الراجل الي بيشبة له
 انا هقولك
كل حاجة

دول شقيقان تؤام اسمهم 
( علي وحسين)

كانوا بيشتغلوا معايا
و بعدين
واحد منهم  الي هو
( علي  )عضة كلب

اثناء ما كان
  بيستدرج ضحية من الضحايا
 الي هناخد منها اعضائها
ولم ياخذ اي حقن ولا علاج لعضة الكلب
فاحالتة ساءت جدا
 لدرجة انه بقي يعوي زي الكلاب

فا ربطناه في غرفة هنا في الدور ده

لكن عم عبودة 
وهو بيضع له الطعام
 لقاة مفكوك  واثناء ما حاول عم عبودة ان يسيطر عليه
تركة( علي ) وهرب ...


قلت...انا عارفة القصة
 دي
 بدليل ما خرج وراه مجاهد الجنايني
 واتقتل مجاهد بعدها

رد نديم قائلا
ايوه مهو (علي) هو الي قتل مجاهد
 وهو بيهرب منه

قلت...وطبعا ...
انتوا لما لقيتوا الضابط جاي يحقق 
في قتل مجاهد
 قمتوا قتلتوا (علي )
بدل ما يفضحكم؟


للكاتبة حنان حسن



قال...علي كان خطر في كل الاحوال
 لانة كان مسعور
 وكان لازم يتقتل
 عشان ميعضش حد 
وينقل له السعار

وسالتة
قلت...وفين علي؟
قال..في الثلاجات الي جوه في الغرفة

قلت...انهي ثلاجة فيهم؟

قال..الثلاجة الي في النص

قلت...وازاي التؤام بتاعة بيشتغل معاكم؟
 بعدما قتلتوا اخوه؟

 واخدتوا اعضائة؟

قال...حسين اخوه ميعرفش ان علي تؤمة مات اصلا

هو فاهم ان الشرطة 
مسكتة بسبب انه مريض بالسعار

قلت..وليه حسين مستخبي في الغرفة الي تحت؟

قال..احنا كنا مخبينة منك انتي
 عشان تفضلي فاهمة انة ملاكك الحارس
 وتفضلي تثقي في وتصدقيه

قلت...وليه كل ده؟

قال...بصراحة
 لما عم عبودة قال انك بتسالي كتير

 وممكن تبقي خطر علينا

كان لازم نوجدلك حد تثقي فيه
 وتصدقي كل الكلام الي احنا عايزين نقنعك بيه

وعشان كده
 دبرنا تمثيلية يبان فيها حسين بطل 
وبيردلك الجميل
 الي انتي عملتية معاه ساعة ما ضمدتي جرحة

قلت..وانتوا ايه عرفكم اني ضمدت لعلي جرحة

قال..انتي قولتي لعم عبودة بلسانك

وطبعا عم عبودة بلغني

قلت ...كمل

قال...بعدما حسين انقذك من المتحرشين
 الي في البيت المهجور...

انتي طبعا وثقتي في حسين
 ف صاحبة المنزل طلبت منه
 انه يفهمك ان البيت كله عفاريت  
عشان تعرفي ان الي بيحصل 
من فعل الجان  
وتخافي وتمشي
 وفي نفس الوقت متبلغيش عننا
قلت..وايه الي خلاكم تلفوا اللفة دي كلها؟

وليه محاولتوش تقتلوني ؟  زي باقي الناس
 الي دخلوا البيت ده


للكاتبة حنان حسن



قال...عشان الضابط شافك هنا
قلت انهي ضابط؟

قال...الضابط الي كان بيحقق في قتل مجاهد الجنايني الاولاني 

وطبعا لو اختفيتي كان هيدور عليكي

قلت...و(سيد )؟

ليه... قتلتوه؟

رد نديم
 قائلا
كنا محتاجين منه اعضاء ومدام شمس الي كانت هنا كانت زبونة 
وكانت محتاجة منه
كلية 

وكان سيد مناسب لها 
كا متبرع
قلت..تقصد..مناسب 
كا ضحية 
لان واضح انك طمعت في باقي اعضاء جسمة واحتفظت بيه عندك في الثلاجة
وسالتة..؟
قلت..ازاي مدام شمس كانت زبونة هي مش اخت صاحبة المنزل؟

قال..لا صاحبة المنزل ملهاش اقارب خالص
وسالتة
قلت... ازاي شمس كانت زبونة 
ومفروض هتعمل عملية ... نقل عضو 
وانت مكنتش هنا اصلا؟

قال...انا ليا زملاء اطباء كبار كتير
 ومساعدين
 بيشتغلوا معايا وكانوا وبيطلعوا الدور ده ليلا

وبيشتغلوا في الغرفة دي 

قلت...دكاترة واطباء  ايه؟
 الله يحرقكم 
انتوا اقل ما يقال عنكم (اكلة لحوم بشر )

قال...اظن خلاص كده؟

انتي فهمتي كل حاجة

قلت...لا خلاص ايه  ياراجل؟

ده لسه اهم حاجة

قال...عايزة تعرفي ايه تاني؟

قلت...من ضمن الرسايل الي ملاكي الحارس
 بعتهالي
كان في  رسالة حذرني  فيها من الثعبان

عشان منمش في غرفتي

ليه عملتوا كده؟

قال..اولا..
هي دي الرسالة الوحيدة الي بعتهالك حسين
(ملاكك الحارس)

وثانيا احنا خلناه يبعتلك الرسالة دي
 عشان متنميش في غرفتك ونجيب سارة
 ننيمها في مكانك
 ونتهمك في قتلها

وكل ده عشان نقدر ناخد ورقة عليكي
 نضمن بيها انك متتكلميش ومتبلغيش عننا
وسالتة
قلت..شادية فين


للكاتبة حنان حسن



قال..شادية مين؟

 الطفلة الصغيرة ...بنت سيد الجنايني

راحت فين؟

قال....في ولد كان هنا اسمة مهند
 وكان عنده فشل كلوي ومحتاج  كلية

نظرت له بصدمة
وقاطعتة

 متسائلة
قلت...يعني شادية....
في ثلاجة 
من الثلاجات دي هي كمان؟ يا كافرة

يا ولاد ستين كلب؟
واخذت اهز في رقبتة بعصبية


للكاتبة حنان حسن



رد نديم باضطراب وفزع واخذ يهدئني 
قال...لالالا...واللهي البنت لسة عايشة
 والعملية لسه متعملتش اصلا
وسالتة..قلت ومعملتوش العملية ليه؟
قال.. عشان الولد نديم تعب 
ودخل في غيبوبة
وعشان كده
اجلت العملية

قلت وفين البنت دلوقتي؟

وقبل ان يجيب نديم 
علي سؤالي

اتفتح باب الغرفة 
 فجاءة

وظهر امامي ثلاثة اشخاص

وهما ..عم عبودة الذي كان يحمل شومة كبيرة

 وصاحبة المنزل التي كانت تحمل مسدسا

 وحسين تؤم (علي) 
الذي كان يحمل مسدسا ايضا

ووقفت صاحبة المنزل امامي وهي توجه مسدسا كاتم للصوت باتجاهي

وكنت انا ما زلت ممسكة بنديم بين يدي والمشرط علي رقبتة

بينما كان مصطفي مازال غائبا عن الوعي

وبمجرد ان رايتهم امامي
اتخذت من نديم حائطا بشري
حيث وقفت خلفة تماما 

وانا مازالت زراعي يحيط  رقبتة 
واليد الاخري 
توجة المشرط لناحية جسدة

وانا اقول...
انا عايزة حد يقربلي عشان اخليكم تترحموا علي الدكتور نديم 

وصرخ نديم بهم 
وهو يقول...
محدش يقربلها...
محدش يقربلها....
نظرت الي صاحبة المنزل بكل غل.. وحقد ...وكره وهي تقول...
شيلي ايدك من علي الدكتور نديم
 وانا هسيبك تروحي لحالك

لم اهتم لكذبها ..وخداعها

وسالتها؟
قلت ...شادية فين؟

قالت..شادية اختفت زي ماابوها اختفي

عرفت طبعا ان صاحبة المنزل فاكراني لسه معرفش حاجة


للكاتبة حنان حسن



قلت...ايوه ..ايوه والعفاريت خدتهم صح؟

ونظرت لصاحبة المنزل 
وانا اقول ساخرة

اسكتي.... مش انا عرفت كل حاجة
 من الدكتور بتاعكم
 الي رقبتة تحت ايدي 
ده 
واعترفلي بكل حاجة وعرفت بلاويكم كلها؟

رد نديم وهو 
يتوسل
قال...ارجوكي
( يا اية )انا اعترفتلك بكل الي انتي عايزاه
 سيبي رقبتي وابعدي المشرط ده بقي

نظرت لصاحبة المنزل
وانا اقول...
 لو عايزني اسيبة
وعايزة تنقذية

 هاتي الورقة الي انا وقعت عليها علي بياض

رد نديم
 قائلا
اعطيها الورقة حالا

نظرت الي صاحبة المنزل وهي تتوعدني
 بنظراتها
وقالت...عايزة الورقة؟
بس كده؟ 
حاضر
وتركتنا صاحبة المنزل ونزلت  لتاتي بالورقة البيضاء

وفي تلك اللحظة

كنت اتعجب من نفسي 

فا عن اي ورقة اتحدث انا

فسوف يقتلونني  بعد دقائق
وموتي اصبح محتوما علي كل حال 
وكنت  اعرف
 بانني ساموت ...بمجرد ان ارفع يدي 
عن رقبة  نديم 

واخذت افكر في تلك الورطة 
التي ورطت نفسي فيها ..

فا كيف احمي نفسي انا ومصطفي
 من تلك الاسلحة
 التي  يوجهونها اليا

 وحينما وقعت عيني علي حسين 
الذي يقف ويوجه سلاحة باتجاهي بحماس

فاقمت بتوجية
 سؤالا
 لحسين
قلت....انت من الصعيد يا حسين
 مش كده؟

نظر الي حسين
وقال ساخرا

بتسالي ليه ؟

انتي هتنسبيني ولا ايه؟

قلت ...لا مش فكرة نسب

اصلي كنت ديما اسمع ان الصعايدة
 دمهم حامي
 ومش بيسيبوا ثارهم 


للكاتبة حنان حسن



قال...اسكتي خالص بدل ما افرغ المسدس ده في
 راسك
قلت...ياعم وفر الرصاص بتاعك 
عشان تبقي تاخد ثارك من الي قتلوا اخوك 

نظر الي حسين وهو
 يقول بعصبية
انا هوفر الرصاص فعلا عشان اقتلك
 انتي والحيوان مصطفي الي نايم زي الطور ده 

..وذهب حسين للسرير الذي ينام عليه مصطفي

 وحملة من علي السرير والقي به علي الارض 
في عصبية 

ليجعلني اخاف منه واصمت

ولكنني قلت...بصرف النظر عن الشويتين الي انت عملتهم دول 
 الا اني..
انا شايفة بردوا انك لازم توفر  رصاصك
 عشان تاخد ثار اخوك

اقترب مني حسين وهو يقول...
انا مليش اخ مات مقتول

قلت..امال (علي) اخوك
 راح فين؟
مارينا ولا الساحل؟

قال...تقصدي ايه؟

قلت...اقصد انهم اذاقوك من نفس الكاس

 الي بتشربوا منه الناس الغلابة 
ونديم وصاحبة المنزل قتلوا اخوك( علي) 

والدكتور الي تحت ايدي 
ده 
لسه معترف ليا 
بالكلام ده


نظر حسين لنديم بغضب 

وهو يسالة
قال...الكلام الي هي بتقولة ده حصل فعلا؟

انتوا قتلتوا اخويا علي؟

رد نديم
 متوسلا
قال...لالالا يا حسين
 بالله عليك ما تصدقه


للكاتبة حنان حسن



دي عايزة توقعنا في بعض
في تلك اللحظة
قمت بالضغط علي رقبة نديم 
وانا اقول..اهدي علي نفسك

 لاني هقطع رقبتك بسبب كدبك ده

ونظرت لحسين وانا احاول اقناعة
قلت...اسمعني يا حسين

هما مش بيقولوا  ان البينة علي من ادعي؟

قال...عايزة تقولي ايه انطقي؟

قلت يا عم انا عندي الدليل علي كلامي

قال..هاتي دليلك

قلت...اخوك مقتول وحاطينة في غرفة الثلاجات
 وتحديدا في الثلاجة الي في النصف 

وانا هنا ...وانت هنا 
وليك انك تدخل الغرفة وتفتح الثلاجة 
وتتاكد 
وياعم انا لو بكدب ابقي اقتلني 

رد نديم 
قائلا
متصدقهاش يا حسين دي كدابة

نظرت لحسين... وقلت له
انت مش هتخسر حاجة لما تتاكد بنفسك

نظر حسين بغضب باتجاه  نديم

وساله
قال...فين مفتاح غرفة الثلاجات؟
قمت انا بالرد علي حسين

قلت..المفاتيح ادامك علي التربيزة

مد حسين يدة علي المفاتيح...
واقترب مني 
وهو يقول....
لو طلعتي بتكدبي مش هيهمني مشرط
 في ايدك
 ولا دكتور هيموت


للكاتبة حنان حسن



اقسم بالله لو كنتي كدابة لاقتلك حالا

وتركنا حسين وخرج من الغرفة ليذهب للغرفة المجاورة

وفي تلك اللحظة

اخذ عم عبودة يسال
نديم
 قائلا
وبعدين يا دكتور 
هنعمل ايه؟

رد نديم وهو تحت يدي
 بعصبية
قال...يعني ده وقتة  يا حيوان؟

انت عايزيني انا في وضعي ده 
اقولك هنعمل ايه؟

انتظر عم عبودة
 وهو يفكر 
قليلا ....
ثم القي بالشومة التي بيده

وهو يقول....
خلاص يبقي انا هبلغ فرار وههرب فورا

وخرج عم عبودة من الغرفة ليحاول الهرب
 من انتقام حسين
 لتؤمة علي

ولكن بمجرد ان خرج عم عبودة من الغرفة

 سمعنا صوت طلقات النار
وكان واضح طبعا ان عم عبودة ملحقش يهرب

لان حسين بعد ما شاف جثة اخوة في الثلاجة
 قتلة

وشوية ولقينا حسين داخل الغرفة
 بعدما شاهد بعينة جثة شقيقة بالثلاجة 
وهو يوجه حديثة لنديم  ويقول...
ذبحتوا اخويا يا ولاد الكلب

واقترب حسين وجذب نديم من بين يديا

 والقي به علي الارض.. 

واخذ يطلق عليه الرصاص 
حتي اسلم نديم الروح لخالقها

واصبح جثة هامدة

ووقفت انظر لما يحدث بدهشة... وفزع 


للكاتبة حنان حسن



ولم الحق ان افيق من دهشتي...
لاني ..
 تفاجات... بحسين وهو يسقط مسدسة من يده
 علي الارض
ويسقط حسين ايضا
 بعدما تلقي عدة طلقات من الرصاص في ظهره 

  مما جعلة يقع قتيلا 
في الحال ...
ووقعت جثتة بجانب جثة نديم
وعندما نظرت بذهول... باتجاه المصدر
 الذي ياتي منه الرصاص

 فاذا بيا اتفاجاء  بصاحبة المنزل
 وهي تقف بجبروت 

وتمسك بالمسدس في يدها ويدها الاخري بها الورقة

التي كنت وقعت عليها سابقا..
واشارت بيدها وهي تقول...

مش هي دي الورقة الي انتي عايزاها؟
 
وقامت صاحبة المنزل بتمزيق الورقة

وهي تقول انتي عارفة انا قطعتها ليه؟

لانها معدش ليه لازمة عندي...
ورفعت صاحبة المنزل مسدسها
 في وجهي
لتطلق منه النار عليا

وفي تلك اللحظة 

سمعت صوت طلقة نارية
وبعدها
 شاهدت صاحبة المنزل تقع علي الارض
 وقد اصابتها طلقة في قدمها
وكان مصطفي 
هو من اطلق النار علي قدمها
 حيث كان ممدد علي الارض
 وانتهز فرصة سقوط المسدس من يد حسين
 علي الارض
و بعدها التقط مصطفى المسدس
واخذت صاحبة المنزل تصرخ من شدة الالم فقد تلقت طلقة في القدم
وفي تلك اللحظة

قام مصطفي علي الفور بالاتصال بالشرطة...

وحمدت الله انني كنت بسجل اعترافات نديم علي الموبيل بتاعي

فقد كانت الكاميرا تعمل والصوت اتسجل


للكاتبة حنان حسن



منذ اللحظة 
التي قمت بتشغيل الكاميرا فيها
 وبعد شوية...لقينا رجال المباحث في المكان
حيث اكتشفوا امر تلك الجثث بالثلاجات..


وامر الضابط بنقل الجثث جميعا للمشرحة
ومعهم جثة نديم وعم عبودة  وحسين
كما امر بالقبض علي صاحبة المنزل
التي اعترفت بكل شيئ ودعم ذلك الاعتراف
التسجيل الذي سجلتة انا لنديم وحسين ولهم جميعا

كما امر الضابط بضبط واحضار كل من اتت سيرتهم في التسجيل ..
وطبعا من ضمنهم زوج امي والعصابة كلها
كما امر بضبط باقي الاطباء والمساعدين
الذين اعترفت صاحبة المنزل بتعاونهم مع نديم وعملهم معه..

كما امر بجلب الطفلة شادية من احدي المستشفيات
التي كانوا يحتجزون الفتاه بها والقبض علي مدير المستشفي
والتحقيق مع كل من له صلة بتلك الجريمة

وطبعا استدلوا علي مكان المستشفي بمساعدة.. 
صاحبة المنزل وطبعا تركنا المنزل انا ومصطفي بعدما
امر الضابط  بتشميع المنزل
وبعد انتهاء الامر
عدت ومعي شادية اليتيمة وقررت انها هتعيش معايا

وفي سيارة مصطفي

 ...جلست بجانب مصطفي
 الذي كان يشكرني بشدة 
علي اني كنت السبب في انقاذ حياتة

ابتسمت لمصطفي وكنت ما زلت اشعر بان هناك حلقة مفقودة

وكنت اقف حائرة...
فسالني مصطفي
قال..مالك؟


للكاتبة حنان حسن



قلت...في راسي سؤال محيرني

وسالني
قال...سؤال اية


قلت....نديم قال 
ان حسين لما كان عامل فيها ملاكي الحارس

لم يرسل لي سوي رسالة واحدة فقط

امال مين الي كان بيرسل ليا بالرسايل الباقية ويمضي عليها بتوقيع
ملاكك الحارس؟

قال...مش يمكن ملاكك الحارس الي كان بيرسل ليكي بالرسايل

هو نفسة الي حط الوردة علي الشباك وحقنك بالحقنة

نظرت لمصطفي بدهشة
وسالتة؟

قلت...انت مين عرفك موضوع الحقنة؟

قال...انا عارف لاني انا  الي حقنتك بالحقنة

وانا الي كنت ببعت الرسايل عشان تهربي من البيت

 قبل ما حد منهم ياذيكي

ثم اقترب  مني مصطفي وهو يهمس في اذني
 قائلا
 انا ملاكك الحارس

قلت..وليه وضعت في
 الوردة مخدر؟

قال..عشان اقدراحقنك بالحقنة

قلت...وفيها ايه الحقنة دي

قال..كان فيها فيرس 

يمنعهم من اجراء العملية ويبعدهم عنك

 وفي نفس الوقت العلاج منه هيبقي سهل
 ومسالة وقت وهتبقي كويسة
ثم استطرد مصطفي
 قائلا
وانا طبعا اضطريت الجأ للحل ده
 لما انتي رفضتي تستتجيبي للرسايل ورفضتي تهربي من البيت

قلت...انا بجد بشكرك

قال..تشكريني علي ايه


للكاتبة حنان حسن



 احنا خالصين
 لانك انتي كمان انقذتي حياتي منهم

وسالني مصطفي... 

وانا في سيارتة
قال...هتروحي علي فين دلوقتي؟

قلت...هروح علي بيتنا بقي طالما زوج امي هيقبضوا عليه
وهيفضي الشقة بتاعتنا

وبالفعل وصلني مصطفي لبيتي 
واتي معي ربما تعرض لي زوج امي..

وقمت برن الجرس وانا استعد ان امسك بخناق زوجها
 واطرده من المنزل

وبعد شوية
 الباب
  اتفتح 
ونظرت امامي
  لاجد اكبر واجمل مفاجاة من الممكن ان تكون

 
فقد شاهدت امي تقف امامي تقف امامي

امي عايشة وحية ترزق يا ربي الحمد لله

وبمجرد ان شاهدتني امي

 اخذت تصرخ
 وتبكي فرحا برؤيتي 

وقد بادلتها انا ايضا صراخها ودموعها
 انا اصرخ وابكي من شدة الفرحة


للكاتبة حنان حسن



وجلست مع امي
 استفهم منها لاعرف ما حدث؟
وما فهمتة منها 
ان العقار الذي كان في اللبن ما هو الا منوم 
وامي كانت نائمة ولم تمت الحمد لله 
لا والخبر الاجمل ان زوج امي طلقها ولن نري وجهة بعد ذلك

وطبعا سردت لمصطفي كل قصتي
 وقد بدات الحياة تضحك لي مرة اخري
فا برغم كل الماسي التي شهدتها الا ان ربنا عوضني بمصطفي الي كان ملاكي الحارس في وقت الخطر
وشكلة كده هيبقي زوج المستقبل باذن الله.



كده القصة خلصت
اتمني تكون القصة عجبتكم
ولو القصة فعلا نالت استحسانك 
ضع تعليقا يشجعني علي سرد المزيد

واخيرا 
بحبكم جميعا في الله
والي ا لقاء مع رواية جديدة من تاليفي باذن الله
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 20
  1. بالتوفيق رائعه 😍😍😍😘😘❤️❤️❤️❤️

    ردحذف
  2. روززودودو10/28/2020

    جميلة جدا ❤️❤️❤️

    ردحذف
  3. حلوه بس ايه المرض الي كان معدي بالنسبه لنديم ايه دخل القلب بالمرض المعدي

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف10/29/2020

      كانو بيخوفوها

      حذف
    2. كانوا بيكذبواا عشان تخاف

      حذف
  4. قصه رائعه جدا ومشوقه واستمتع بها كثيرا

    ردحذف
  5. حلوة اوى يا نونا ❤❤

    ردحذف
  6. مايه مايه يا حنون

    ردحذف
  7. من نجاح لنجاح إنشاء الله في إنتظار المزيد من رواياتك الشيقة يا مبدعة

    ردحذف
  8. روووعة بالتوفيق يارب ومن نجاح الى نجاح

    ردحذف
  9. جميلة ماشاء الله

    ردحذف
  10. جميله اوى اوى ربنا يوفقك يا حنون

    ردحذف
  11. رواياتك كلها جميله جدا

    ردحذف
  12. 👍👍👍👍👍💞جميلةجدآ

    ردحذف
  13. بجد تحفه ❤️❤️

    ردحذف
  14. بجد تحفة وانتى مخرجه روعه انتى خساره مش بتشتغلي في السينما والتلفزيون ربنا يحميكى ويحافظ عليكى يارب

    ردحذف
  15. ايه الجمال ده والفكر والخيال الواسع

    ردحذف
  16. بجد انتى كاتبه رائعه ومبدعه

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,4,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,قصص و روايات,268,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية فعل فاضح - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)
رواية فعل فاضح - ‏الجزء ‏الثاني عشر (الأخير)
رواية فعل فاضح الجزء الثاني عشر (الأخير) - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-3_MsVaWN9bg/X5nc02VQJyI/AAAAAAAACgY/ZMYo4GdmgHY7cMPOqdEJgPOLobdVNoKzACLcBGAsYHQ/s1600/1603919042623602-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-3_MsVaWN9bg/X5nc02VQJyI/AAAAAAAACgY/ZMYo4GdmgHY7cMPOqdEJgPOLobdVNoKzACLcBGAsYHQ/s72-c/1603919042623602-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/10/blog-post_28.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/10/blog-post_28.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content