رواية إحتياج أنثى - ‏الجزء ‏الثامن

رواية إحتياج أنثى الجزء الثامن - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية إحتياج أنثى الجزء الثامن 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما انتابني الشك في  ذلك الشخص 

الذي ادعي بانه قضي علي الجن العاشق..

قررت ان اغادر المنزل 

لاهرب من ذلك الرعب

وكنت انوي ان اقوم بابلاغ البوليس بكل شيئ 
ليقوموا
بالبحث عن شقيقتي ميسون 
وابنة خالتي سحر

 ولكن قبل ان اخرج من باب الشقة ....
سمعت رامي وهو
 يسالني بغضب

قال...علي فين يا غادة؟

ولم التفت له لشعوري بالخجل منه


للكاتبة حنان حسن




فا سمعتة 
يقول
ينفع تمشي وتتركي المصيبة دي وراكي؟

وفي تلك اللحظة

ادرت وجهي لاري ما تلك المصيبة؟

وعندما نظرت علي 
الكنبة 

وجدت رجلا يجلس علي تلك الكنبة 
ولكنة كان  مغمض العينان

ولما دققت بوجهة 
تفاجاءت ..

بانه ذلك الشاب هو احد  الشابين 

 الذين كانوا يحملون الجثة في الشقة المقابلة..

وهو من قام بالفرار
 اثناء ما كنت ارميهم هو ورفيقة بالفازات
 من الشباك
فا ادعيت جهلي بشخصيتة

وسالت رامي

قلت..مين ده؟

رد رامي
 قائلا

ده قتيل
انتفض جسدي بعدما سمعت تلك الكلمة

وقلت..قتيل ازاي؟
 وايه الي جابة هنا ؟

رد رامي 
قائلا
ده القتيل الي حضرتك قتلتية بالفازة 

لما رمتيها عليه من الشباك 


للكاتبة حنان حسن




وفي ناس  شافوكي 

وشاهدين انك انتي الي القيتي الفازة عليه من الشباك

قلت...ايوه انا فعلا رميت اكتر من فازة 
من الشباك
 لكن الشاب ده هرب بمجرد ما لقي صاحبة اتصاب

 وصاحبة هو الي اتصاب ونقلوة للمستشفي
ثم اشرت بيدي لذلك الرجل الذي كان مغمض العينان
وقلت..
الراجل ده انسان مدعي و بيمثل 
لان مفيش اي فازة من الي انا رمتهم اصابتة

وذهبت باتجاه الرجل 
 
 وانا اقول..
انا  هاثبتلك انه بيمثل

واخذت اضرب علي كتف ذلك الرجل 
فا وقع جسدة علي الكنبة

 فا قمت بوضع يدي علي يدة لاهزها 
فاشعرتها باردة كا الثلج

كما كان وجهة تملاءة الزرقة

حيث وضحت زرقة وجهة عندما اقتربت منة

وفي تلك اللحظة

تاكدت بان ذلك الرجل  ميت بالفعل

فا وقفت انظر له في ذهول

وانا اقول...مش ممكن؟

انا متاكدة ان الفازة ملمستهوش

رد رامي
 بعدما جلس ووضع قدم علي قدم

قال..والله بقي في حد  شاف حضرتك 
وانتي بترمي عليه الفازات هو وصاحبة 
والواد مات 

يعني انتي متهمة بقتلة

نظرت له بشك 
وسالتة
قلت...ومين الي جاب الجثة دي هنا؟

وبعدين انت عرفت ازاي اصلا موضوع الفازات؟

رد رامي بغضب
 قائلا
يعني انتي هتسيبي المصيبة الي احنا فيها ؟والقتيل الي قتلتية ؟

وهتقعدي تسالي اسالة مش هتفيدك بحاجة؟

قلت..قتيل ايه ؟ 
والله ما قتلت حد 

ثم سالتة مرة اخري


للكاتبة حنان حسن




قلت...وبعدين انا سالتك سؤال
 ولازم ترد عليا

ممكن اعرف ايه الي جاب الجثة دي هنا؟

رد رامي بثقة

قال...اسالي نفسك يا غادة

لاني صحيت من النوم ولقيت الجثة هنا 

ولقيت حضرتك واخدة هدومك وبتهربي

ثم نظر رامي الي نظرة اتهام وهو 
يسالني
 قائلا
تقدري تقوليلي كنتي بتهربي من ايه؟

قلت...انا مكنتش بهرب ومقتلتش حد

رد رامي 
قائلا
ايوه كده برافوا عليكي 

اثبتي علي الاقوال دي 
في التحقيقات

نظرت له وانا ابكي
واخذت اقول

تحقيقات ايه؟  
والله ما قتلت حد يا رامي

ضمني رامي اليه
 وهو يقول
شوفتي لما بتتصرفي من ورايا 
بتوقعي نفسك في مشاكل كبيرة ازاي؟

قلت..رامي انت مصدق
 اني اقتل حد؟

رد رامي 
قائلا
وحتي لو كنتي قتلتي
 فعلا 

انا هقف جنبك 
ومش هتخلي عنك  

وهخلصك من الجثة دي حالا 
وكان شيئا  لم يكن ....

 لكن ... بشرط

قلت..موافقة علي اي حاجة هتقولها

رد رامي 
قائلا ..
طيب حتي مش تساليني ..ايه هو الشرط؟

قلت ...ايه هو الشرط؟

قال.... انك متفكريش انك تبعدي عني تاني
 ولا تطلبي الطلاق ابدا


للكاتبة حنان حسن





قلت ..موافقة

قال..خلاص عايز ضمان
قلت..ضمان اية
رد رامي 
قائلا
ضمان..  انك مترجعيش في كلامك بعدما اخلصك من الجثة؟

ثم اضاف ثانية

قال.  وكمان عايز اثبات انك مش هتنسي اتفاقنا وتاخدي شنطتك وتمشي تاني

قلت ..طيب وهثبتلك ده ازاي؟

قال..اتركيني افكر قليلا
 في طريقة للاثبات

وبعد ان فكر قليلا

نظر الي ثم قال

خلاص ياغادة
 انا مش عايز اثبات 

انا مصدق انك هتنفذي كل الي بطلبة منك 

قلت شكرا يا رامي

ابتسم رامي وهو 
يقول..
قبل ما تشكريني ساعديني نرجع الجثة علي هيئة الجلوس تاني 

عشان نجلسه علي الكرسي وننزل بيه من العمارة 

علي انه واحد صاحبي ومريض

قلت..بس انا اخاف المس الجثة
 وبعدين مش هقدر اشيلة من علي الارض
 وارجعة للكنبة
 ده واضح انه وزنة تقيل

رد رامي بغضب

قال وبعدين بقي ؟
هو ده الي اتفقنا عليه؟

احنا مش اتفقنا اني مش هاخد ضمانات عليكي لانك هتسمعي الكلام؟

 ولا هو من اولها كده هنرجع في كلامنا؟

نظرت له قليلا
ووافقت مرغمة ان اساعدة

وقلت..حاضر

واقتربت من الجثة 
التي كانت ملقاة علي الارض

 واخذت اعافر 


للكاتبة حنان حسن




لاجلسها علي الكنبة مره اخري
 واعيدها لوضعها التي
 كانت عليه

وطبعا عشان الجثة كانت ثقيلة 
اخذت وقتا وانا احاول في اعادتها للكنبة ثانية

 وبعد ان انتهيت اخيرا 

نظرت لرامي

 وتفاجاءت ...به  وهو  يصورني بالموبيل 

اثناء ما كنت اعافر مع تلك الجثة 
واقوم باحتضانها لارفعها علي الكرسي

فا صرخت برامي 
وانا اقول
ايوه قول بقي ؟
انك طلبت مني الطلب ده عشان تصورني وانا بعافر مع الجثة
 عشان تاخد دليل باني انا الي قتلتة؟

رد رامي ببرود 
قائلا
حبيبتي ...ده دليل ملوش اي ثلاثين لازمة 

طالما انتي هتبقي معايا ديما ومش هتسيبيني

لاني مش هقدم الدليل  ده لاي حد 
الا لو سيبتيني وحاولتي تمشي
ووضع رامي يدة علي وجهي وهو
يسالني
قال..ولا ...انتي ناوية تسيبيني؟

قلت...لا مش هسيبك

ابتسم رامي

واخذ يتلمس جسدي بطريقة مقززة 
ثم همس باذني
 قائلا 
ايوه كده 
انا بحب البنت المطيعة
ثم قال بلهجة الامر
 روحي انتظريني في غرفة النوم 
لغاية ما اتخلص من الجثة وارجعلك
 عشان اشوف الطاعة هتبقي عاملة ازاي في غرفة النوم 



للكاتبة حنان حسن




نظرت له وانا 
اقول
طيب اسمع بقي طالما الكلام بينا بقي علي المكشوف كده

انا من الاخر كنت بهرب من البيت ده
 لاني حاسة بحاجز نفسي بيني وبينك 
ومكنتش  طايقة اشوف وشك 

ولا طايقة انك تلمسني 

يعني من الاخر
 لو  هعيش معاك في البيت هنا فا انت 
 مش هتلمسني

قابل علي الوضع ده ؟

اهلا وسهلا 
مش قابل؟
يبقي وفر عليا وعلي نفسك 
وجع القلب

واتفضل بلغ عني البوليس حالا
 وانا مستعدة لاي عقاب

استمع رامي لكلامي 

ثم وضع الموبيل الذي قام بتصويري به في جيبة

 وهو يقول...
خلاص براحتك حبيبتي اوعدك
اني  هسيبك علي راحتك
 
وعمري ما هفرض عليكي حاجة انتي مش عايزاها 

المهم انك متسبنيش 

وتفضلي معايا طول العمر

وسالني رامي

قال موافقة؟
نظرت له وقمت بهز راسي

وانا اقول ..موافقة

وبالفعل دخلت لغرفتي وافرغت حقائبي مرة اخري

 ودخلت لاخذ حماما دافئا 

 ووقفت تحت الماء
 الذي كان ينهمر مع دموعي في وقت واحد 
فقد كنت لا حول لي ولا قوة 
فا انا اصبحت وحيدة 


للكاتبة حنان حسن




وليس لي اهل ولا اي شخص الجئ اليه
 لينقذني من ذلك الشخص الغريببالخارج 

فا انا اصبحت اكاد ان اجزم بان ذلك الشخص
 ليس رامي الطيب 

الذي عرفتة واحببتة سابقا

لكن اعمل ايه دلوقتي؟

 بعد ما اتورطت التوريطة السودة دي؟

دا انا متصورة وانا بعافر مع القتيل
 يعني الي يشوف الصور والفيديوا 
استحالة يقول اني بريئة من قتل القتيل ده 
ومعرفوش قبل كده


واخذت اسال نفسي؟

وانا اقول.. 
وبعدين؟ 
هعمل ايه في المصيبة الي انا فيها دي؟
ولكنني لم اجد اي رد ولا  اي حل 

المهم... بعد ما انتهيت من الحمام بتاعي..
خرجت للصالة ونظرت علي الكنبة
لاري ان كان رامي قد تخلص من الجثة ؟

ووجدت بان الجثة قد اختفت بالفعل

فا ذهبت ابحث عن رامي 

لاتاكد ان كان بالمنزل 
او خرج؟
لابدء في البحث عن ذلك الموبيل الذي به الفيديوا

ولكنني عندما اقتربت من باب الغرفة 
التي ينام بها
 سمعت رامي في الحمام وهو بياخد شاور

فا قمت بارتداء ملابسي 

وخرجت ابحث عن محل اقفال وكوالين 
وبالفعل وجدت احد المحلات 
واتيت معي بعامل من ذلك المحل
 الذي قام بتغير جميع كوالين الشقة 
وخصوصا الحمام وغرفة النوم

وكنت اري رامي وهو يشاهد ما افعلة بحزن 

ولكنني لم ابالي بمشاعرة بعد كل ما حدث

وبعد ان رحل العامل
 الذي اعطي لي نسخ المفاتيح الجديدة كلها 
في يدي

اقترب مني رامي
 وهو يقول..
ليه بتحطي حواجز بيني وبينك ؟
وليه بتقفلي علي نفسك؟


للكاتبة حنان حسن




منا وعدتك 
اني مش هقرب منك 
طول منا حاسس انك رفضاني؟

نظرت له بغضب 
ولم ارد بكلمة واحده 

ثم تركتة ودخلت لغرفتي واغلقت بابها عليا

وكنت اخرج منها كلما اردت ان اكل او اشرب 

وكنت احرص علي ان اكل من صنع يدي 
ولا اكل اي شيئ يكون هو الي جايبة 
او يكون بالثلاجة 

وكنت اتعمد تجاهل رامي 

وعدم الحديث معه
 مطلقا 
ليشعر بالضجر 
ويطلق سراحي بنفسة..

ولكنه لم يفعل

وكنت اري رامي فقط صدفة في تلك الفترة
 اثناء خروجي من الغرفة 
او دخولي للمطبخ

وكان رامي يكتفي بان يرمقني  بنظرة حزن
 من بعيد

وكانت غرفتي وغرفتة تجمعهما شرفة واحدة

وكنت كلما افتح شرفتي كنت اري رامي يجلس بالشرفة 
في عز البرد

 ويبدوا علي غير ما يرام 

فقد كانت ذقنة طويلة 
وشاحب الوجه 
ويبدوا عليه بانه لم ينام منذ قرون

وكنت اتعجب له ولذلك السلوك الغريب

وكنت اعتقد بانه يفعل ذلك ليرق قلبي له 

ولكنني لم اكترث لامره


للكاتبة حنان حسن




المهم... استمر ذلك الوضع 
لاكثر من شهر 

وفي يوم 
وانا معدية للمطبخ 

وجدت رامي يقع امام الغرفة التي ينام بها..

فا قلت في نفسي 

اكيد بيمثل 
عشان يستدر عطفي ويصعب عليا

وقررت اني اتجاهلة ولم اعطي له اي اهتمام

ولكنني خشيت ان يكون مريضا بالفعل 
او به خطبا ما

فا اقتربت منه 
ومددت يدي وخبطت علي يدة 

وفي تلك اللحظة..

شعرت بان يده ساخنة

ودرجة حرارتة تكاد ان تصل لدرجة الغليان

 مما جعلة يغيب عن الوعي

فا قمت بسرعة
بمساعدتة ليعود لسريرة

واخذت احاول الاتصال باي طبيب ليسعفة

وبالفعل 
استطعت ان اتصل علي احد الاطباء
 الذي اتي سريعا وقام باعطائة حقنة مخفضة للحرارة 
وحقنة مضاد حيوي

كما كتب لي الطبيب علي اقراص مخفضة للحرارة لاقوم باعطائها له في حالة ان ارتفعت  الحرارة مرة اخري
وذلك بخلاف بعض الادوية الاخري
 التي كتبها له 
وطلب مني العناية به 

وقال الطبيب بانه يجب ان يرتاح 
وياكل نوعا مخصوصا من الطعام المسلوق 

والمشروبات الدفائة


للكاتبة حنان حسن




وبعدما الطبيب قام باعطاء الحقنة  لرامي 
اخذ يفيق لان حرارتة بدات تنزل
ولما بداء رامي يفيق شاهد الطبيب امامة

وسمع لارشاداتة التي يتلوها عليا

وطبعا بعد مانزا الطبيب 

نزلت انا ايضا خلفة
لاشتري تلك الادوية والطعام 
الذي اوصي به الطبيب

وبعد ما رجعت دخلت علي المطبخ 
وقمت بوضع الطعام علي النار 
واخذت برتقالة وقمت بعصرها 
وذهبت بها لرامي لاعطي له العصير ليتناولة

 وعندما دخلت عليه غرفتة وجدتة كان ينظر لي بعين مرهقة 
يظهر بها المرض ..والحزن في ان واحد 
فا اقتربت منه 
لاقدم له عصير البرتقال

 وساعدتة لينهض ليشرب ذلك العصير

وبعدها قمت بجلب ذلك الحساء المسلوق 
واخذت اطعمة بفمة
ولما شعرت بانه في قمة وهنة وضعفة

اضطريت ان ابات معه في غرفتة في تلك الليلة

وقلت في نفسي
 بانها قد تكون فرصة
 لاجد الموبيل الخاص برامي
وامسح ذلك الفيديوا 

ولكنني لم اجد الموبيل مطلقا
وقضيت تلك الليلة بغرفتة

 بعدما فشلت في العثور علي الموبيل

وكنت كلما غفوت وانا جالسة
 اقوم مذعورة

 لاني انام بغرفتة ..

وفي مرة من المرات  التي غفوت فيها وانا جالسة بجانبة
قمت علي يد رامي وهو يغطيني ببطانيتة

فا اعتدلت سريعا 
ونظرت بالساعة ووجدتة ميعاد الدواء 

فا قمت باعطائة اياه

وكان رامي حينها بين يدي كا طفل مطيع 

لا يفعل شيئا سوي ان ينظر لي فقط 
ويفعل ما امليه عليه
 من ابتلاع الطعام...  والشراب... واخذ للعلاج 

واستمر ذلك الامر لمدة ثلاثة ايام

حتي استعاد  رامي عافيتة تماما
 
وقال الطبيب 
الذي اتي  ليقوم بمتابعة حالة رامي
 بان  صحتة قد تعافت تماما واصبحت جيد


للكاتبة حنان حسن




وانه اصبح كا الحصان

وشكرني الطبيب علي ذلك المجهود
 الذي قمت به مع رامي
 في خلال الايام الماضية

فا ابتسمت للطبيب

وتركتة جالسا مع رامي
وذهبت لاتي له بمشروب 
لاقوم بتقديمة له

ولكنني عندما  للمطبخ شعرت بغثيان واخذت الدنيا تدور بي 
وحينماركنت اشعر بذلك  الدوار
 اختل توازني ..وغيبت عن الوعي
 ولم افق الا علي يد ذلك الطبيب
 الذي كان مبتسما
 وهو يقول

وااضح يا مدام 
 انك انتي اجهدتي نفسك اليومين الي فاتوا مع رامي بيه 
عموما الف سلامة عليكي

وسالة
 رامي في قلق

قال..انا عايزك تكشف عليها  يا دكتور
 لا يكون  المرض بتاعي معدي 
وهي ممكن تكون اصيبت بالعدوي  مني

ابتسم الطبيب
 وهو يقول
لا مرضك مش معدي
 ولا حاجة
 بس المدام متحملتش المجهود الزايد

 لان الاجهاد مع الحمل اثر علي صحتها

نظرت للطبيب بفزع
وسالتة؟
قلت..معلش يا دكتور انت قولت حمل؟

رد الطبيب 
قائلا
ايوه يا فندم حضرتك حامل

قلت..مش ممكن
 اكيد حضرتك غلطان

رد الطبيب بثقة

قال..لا انا كشفت علي حضرتك
 وانتي حامل فعلا

نظر الي رامي 
الذي كان ينظر للطبيب بدهشة
 دون ان ينطق بكلمة واحدة

وانا اقول...

قول حاجة يا رامي
ولكن رامي ظل لم يتفوه بكلمة واحده

فا نظرت لهم وانا اقول...
الكلام ده هبل طبعا
 حمل ايه؟

طبعا انا لم اصدق كلام ذلك الطبيب
 واتهمتة بيني وبين نفسي بالعته 
وقمت سريعا 
بارتداء ملابسي 

وذهبت لاحدي المعامل 


للكاتبة حنان حسن




واجريت تحليلا للحمل 
ولكن نتيجة التحليل كانت صادمة
فقد كان  التحليل يؤكد ايضا 
بانني حامل بالفعل

امسكت بتلك النتيجة
 بيدي
وجلست في المعمل
 بعدما شعرت بان قدمي لا تقوي علي حملي 

واخذت اسال نفسي
قائلة
حامل؟
حامل ازاي؟
ومن مين؟ 
دنا محدش لمسني؟

واثناء ما كنت اجلس
 وانا اضع يدي فوق راسي 
واحدث نفسي
 بالمعمل
سمعت صوتا يقف امامي وهو يقول

انا هقولك انتي حامل من مين؟
فارفعت عيني لاتفاجئ ب...... 

لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة...
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 12
  1. برافووووووووو

    ردحذف
  2. خلصيها ها نموت من كثرة الرعب والتشويق روعة

    ردحذف
  3. غير معرف11/21/2020

    كملي جميلها

    ردحذف
  4. كملي جزء تاني ياريت

    ردحذف
  5. اية التشويق دة

    ردحذف
  6. تحفه كملي بقي ❤️❤️❤️

    ردحذف
  7. يا ريت الفصل بسرعة

    ردحذف
  8. كفاية بقى انا هموت من كتر الفضول اعمليها عشر حلقات بس

    ردحذف
  9. دى اكيد اختها

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,5,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,قصص و روايات,315,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية إحتياج أنثى - ‏الجزء ‏الثامن
رواية إحتياج أنثى - ‏الجزء ‏الثامن
رواية إحتياج أنثى الجزء الثامن - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-bwxtr0Juthg/X7levW1Y18I/AAAAAAAACpw/rwjOmmegIpMMLaDNvAHewxN9egtnFoL-QCLcBGAsYHQ/s16000/1605983931088412-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-bwxtr0Juthg/X7levW1Y18I/AAAAAAAACpw/rwjOmmegIpMMLaDNvAHewxN9egtnFoL-QCLcBGAsYHQ/s72-c/1605983931088412-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/11/blog-post_21.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/11/blog-post_21.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content