رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏التاسع

رواية إمرأة لعوب الجزء التاسع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية إمرأة لعوب الجزء التاسع 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما اكدلي محمد (الكشر) بالدليل

 ان عمتة متورطة في مقتل منال

سالتة 
ازاي عمتك هتقتل منال؟ 
وانت لما روحت الفيلا عشان
 تواجه  ابراهيم الكيلاني
 لقيت عمتك هناك؟ 

قال....
مهي دي المفاجئة

لان عمتك ليها شريك
في جريمة القتل

ومش هتتخيلي هو مين؟ 

فا سالتة
قلت.... مين شريك عمتك؟


للكاتبة حنان حسن


قال.. شريكها 

هو... (عبد القادر)
 صديق ابويا الوحيد

بصراحة... اسم عبد القادر

نزل علي وداني كا الصاعقة

ومبقتش مصدقة

 الي الي انا سمعتة ده

فسالت محمد (الكشر) تاني

وقلت...
 انت بتقول ايه؟ 

قال...صدقيني

عمتي اعترفت بجريمتها بالتفصيل 

وقالت انها هي  الي قتلت منال
 بمساعدة عبد القادر

وشغل محمد التسجيل

وسمعت فعلا التسجيل

و لقيت عمتة بتعترف فيه
 انها قتلت منال
 بمساعدة عبد القادر

وفضلت افكر 
وانا مستغربة

وسالت نفسي

وقلت... يعني علي كده

 الراجل الي اسمه عبد القادر 

كان بيعمل عليا حوار؟ 

 وبيفهمني انه صديق  عبد القادر الصدوق؟ 

وفي الحقيقة
 ان هو السبب في الي حصل لابراهيم الكيلاني؟ 

وسالتة

قلت... لا معلش فهمني من الاول كده 

الجريمة تمت ازاي؟ 

قال... 
الي فهمتة... 
ان عمتي استعانت بعبد القادر

عشان يبعت رسايل من موبيل الكيلاني

بصفتة صاحبة 
ومعاه
علي طول
  في المكتب... والبيت

 وممكن يوصل للموبيل في اي وقت
ويقدر يبعت من موبيل الكيلاني
 لموبيل منال اي رسايل هو عايز يبعتها


للكاتبة حنان حسن


وبالفعل بعت الرسايل الي انا قراتها

ويوم الحادثة... 

عمتي استدرجتني

وشككتني قي منال
وابويا
ولما روحت البيت

 ملقتش حد مع منال

لكن الواضح 
ان عبد القادر كان موجود في الشقة 
فعلا

ولما منال دخلت للحمام 
دخل وراها 
وقتلها

ولما انا خبطت علي الباب 

عبد القادر
 كان معاها جوه
 وهي ميتة
وقفل بالترباس عليه عشان انا مقدرش اشوفة

وعشان كده  منال مقدرتش ترد عليا

لانها كانت ميتة ساعتها

وبعدها انا روحت علي الفيلا 

عشان اواجة ابويا

 وقابلتني عمتي

 ورحعت معايا عند متال

 وعملت نفسها 
اتفاجئت بان منال
 ماتت

وللاسف.. عمتي مكتفتش انها تقتل منال فقط

لا.... دي كمان

اتهمتني بقتلها 

و حسستني انها شاكة فيا طول الوقت

وسالتة...

 قلت لكن عبد القادر

 ايه مصلحتة انه يقتل منال؟ 

قال.. منال كانت علي علاقة غير شريفة بعبد القادر 

لانها كانت بتستفاد منه ماديا 

وبعد ما استفذتة

 واخدت كل  الفلوس الي معاه 

سابتة واتجوزتني

 ولما عرف ان عمتي عارفة قصتة مع منال

وممكن تفضحة
اقنعها انهم لو قتلوا منال
ممكن انا اتجوز منار بنت عمتي 


للكاتبة حنان حسن


وهي تخلص من ابويا

 والورث  هيبقي في حجر منار
 بصفتها هتبقي مراتي

وبالفعل قدر عبد القادر انه يسكت عمتي
ويقنعها بالفكره

 ويجعلها شريكة في القتل معاه

 عشان تخلص من اخوها وتورثة

 وطبعا هو كان هدفة الاول انه ينتقم من
منال 
 وخطط مع عمتي
 لقتلها وقتلوها بالفعل


بعد ما محمد خلص كلامة 

فضلت افكر في كل الي سمعتة

ولقيت نفسي برجع تاني لنفس السؤال

لما عمتة هي الي قتلت منال؟ 


امال ازاي انا لقيت الموبيل بتاع ابراهيم الكيلاني

مع محمد الطري؟ 


ايه ده بقي؟ 
هو في ايه؟ 

وشردت بذهني

وكنت هتجنن
لولا اني
  سمعت محمد

 وهو بينادي عليا

وبيقولي.. صافي

قلت... نعم؟ 

قال... ان بكلمك
 وانتي مش مركزة
 معايا ليه؟ 

قلت... ممكن اسالك سؤال

قال... اسالي

قلت... انت ناوي تعمل ايه دلوقتي

 بعد ما اكتشفت ان عمتك 
هي الي قتلت
منال
 بمساعدة عبد القادر؟ 

قال... 
لازم يا خدوا عقابهم طبعا

لان... 
عمتي وعبد القادر


للكاتبة حنان حسن


 هما السبب 
ان منال تتقتل 
وابويا يتبهدل في اواخر ايامة.... 
 ويمرض... ويموت لوحده..... 
وميلقيش حد حتي يناولة كوباية مية وهو مريض

عشان كده
 لازم ياخدوا عقابهم

قلت... وهتعمل فيهم ايه؟ 

قال.. هبلغ البوليس طبعا

بصيت لمحمد الكشر

ولقيتني اصيبت بالاحباط 

لاني كده موصلتش لحاجة

ومعرفتش مين محمد القاتل 

لان واضح ان مفيش حد من المحمدات الثلاثة قتل حد

امال ايه الحيرة دي بس ياربي؟ 

وفجاءة

جتني فكرة

فا بصيت لمحمد (الكشر) 
وقلت... اسمع يا محمد

انا عندي فكرة

قال.. قولي

قلت.. اصبر شوية 
علي موضوع البوليس ده

لغاية ما اقابل عبد القادر
واتكلم معاه

وسالني 
قال... وايه الداعي لكده؟ 

قلت... معلش في حاجة في دماغي 
هقولك عليها بعدين

بس انا عايزة اقابل عبد القادر لوحدي

لمدة كام دقيقة

قبل ما تبلغ عنه

قال... عموما
 انا هخرج ابلغ عنه 
حالا
 وعلي ما يستصدروا امر بالقبض عليه 

تكوني انتي اتصلتي 
بيه 
واستفهمتي منه علي المعلومات الي انتي عايزة تعرفيها

بس حذار 
يحس اننا عرفنا عنه حاجة 
عشان ميحاولش الهرب

قلت.. لا متقلقش

قال....
خلاص... ماشي
وبالفعل... خرج محمد الكشر

و اتصلت انا بعبد القادر

وطلبت منه يجي
 فورا
عشان عايزاه في امر مهم... وخطير


للكاتبة حنان حسن


ورد عبد القادر

قائلا
مسافة السكة

وهكون عندك



وقعدت انتظر
 عبد القادر

وانا بجهز للكلام

 الي هقولهوله 
عشان كنت عايزة
 اعرف منه  معلومة واحدة

والمعلومة دي 
خاصة
.. بموبيل ابراهيم الكيلاني

ازاي اتبعت منه الرسايل لمنار؟ 

وازاي انا لقيتة في دولاب محمد الطري؟ 

وكنت متاكده 
اني هلاقي اجابة 
سؤالي
 ده عند عبد القادر

لانة  قالي قبل كده

انه هو الوحيد
 الي يعرف كل حاجة عن عبد القادر


وفضلت اعد الدقايق والثواني
 علي ما يجي عبد القادر

وبعد شوية

لقيت عبد القادر وصل
بالفعل
 
فا خرجت انا اقابل عبد القادر في الرسيبشن

ولقيت عبد القادر

 بيسالني بقلق

قال... خير يا دارين
 ايه الي حصل؟ 

قلت... في حاجة غريبة حصلت

 ولما سمعتها
قلت اقولك عليها 

قال... حاجة ايه خير؟ 

قلت..  
محمد الكشر 
كان هنا من شوية

وجالة تلفون.. ولقيتة بيصرخ... ومتعصب

فا  وقفت اسمع 
مكالمتة
من باب الفضول

 عشان اعرف في ايه؟ 

والي فهمتة من المكالمة

ان محمد الكشر كان متزوج 
واحدة  واتقتلت

وفي حد بيهدد محمد دلوقتي
 وبيقولة
 انه سرق موبيل ابراهيم الكيلاني
 قبل  قبل ما ابراهيم الكيلاني ما يمشي من الفيلا هنا

وبعد ما سرق موبيلة

شاف عليه رسايل

 تودي محمد الكشر لحبل المشنقة

 لانها دليل اتهام علي محمد الكشر 

بتدل علي  انه هو الي قتل زوجتة

وسالني 
عبد القادر

وقال... طيب والراجل الي اتصل بمحمد ده

اتصل بيه وهدده عشان ايه؟ 
و مصلحتة ايه في كده؟ 


للكاتبة حنان حسن


قلت منا الي  فهمته من المكالمة  كمان

 ان الراجل الي كان بيكلم محمد (الكشر) 

طلب منه 200 الف جنية
 في مقابل انه يرجع لمحمد الموبيل 

الي عليه الرسايل 


والا هيقدم الموبيل

 الي عليه دليل ادانه محمد الكشر... للبوليس

وبعد ما خلصت كلامي

بصلي عبد القادر

 وفكر... شوية

وبعدين سالني

قال.. انتي متاكده انك سمعتية بيقول

انه سرق الموبيل من ابراهيم الكيلاني

 قبل ما ابراهيم (يترك) الفيلا؟ 
 ويروح لبنتة صافي؟ 

قلت.. ايوه 
هو ردد الجملة دي اكتر من مرة

قال... 
الراجل ده نصاب
 وعايز يبتز محمد وياخد منه قرشين
 وخلاص

لان الموبيل كان مع الكيلاني
 لما راح لصافي

 وكلمني منه من هناك

طبعا انا مصدقتش عبد القادر

 وقلت انه بيكدب عليا

وسالتة

قلت.. ايوه بس انت قلتلي قبل كده

 ان ابراهيم الكيلاني

 بعد ما مشي من الفيلا انقطعت اخبارة عنك

 ومبقتش عارف توصلة

 لغاية ما انا اتصلت بيك وعرفتك انه في المستشفي؟ 

ارتبك عبد القادر 

وقالي

لا منا نسيت اقولك

 انه كان اتصل مرة بعد ما مشي 
من الفيلا 
وراح لصافي

و مش اتصل بس
 ده كمان بعتلي رسالة علي الوتس

قلت.. عادي ممكن يكون الراجل الي سرق الموبيل
 هو الي بعت الرسالة


للكاتبة حنان حسن


قال.. معتقدش
 لان
 الرسالة كانت (صوتية) 

بصيت لعبد القادر بشك
وسالتة

قلت.. الرسالة دي لسه معاك؟ ولا مسحتها؟ 

قال.. لا لسه محتفظ بيها علي الموبيل


قلت.. ممكن اشوف الرسالة دي؟ 

قال... اه طبعا اتفضلي
وبالفعل 

وفتح عبد القادر الموبيل 

وقربة مني

فاخدت منه الموبيل

وشوفت بنفسي 
الرسايل 

واتاكدت انها
بتاريخ ما كان ابراهيم الكيلاني فعلا ساب
 الفيلا 
وكان عند بنته صافي

بصراحة... 

بعد ما شوفت الرسايل
وسمعت الرسالة الصوتية

الي كان ابراهيم الكيلاني 
بيطمن عبد القادر عليه فيها 
وبيقوله
انا حبيت اطمنك عليا

 واعرفك اني مع صافي بنتي
ياريت لما تشوف رسالتي.. 
تبقي تطمني  عليك
يا عبد القادر. 

بمجرد ما سمعت الرسالة الصوتية

صدقت كلام عبد القادر

فا رجعت الموبيل لعبد القادر تاني

وانا بسالة

قلت... لما ابراهيم الكيلاني اتصل بيك وبعتلك رسالة صوتية

ممكن اعرف ليه قولتلي قبل كده 

انك متعرفش عنة حاجة؟ 

رد عبد القادر 
قائلا
لاني فعلا معرفش عنة حاجة 
لاني مكنتش جنب الموبيل

 ساعة  الاتصال... والرسالة ما وصلوا 

و بعد ما شوفت اتصالة
ورسالتة

جيت اتصل باابراهيم

لكن... كان 
الموبيل بتاعة اتقفل

ومعرفتش اوصلة بعدها

قلت... تمام

بصلي عبد القادر بقلق

 وقالي.. عموما خدي بالك
 ولو سمعتي اي حاجة تاني 
عن الموضوع ده

بلغيني فورا

قلت... ماشي

وقبل ما يمشي عبد القادر

ناديت عليه

وقلت... سؤال اخير يا استاذ عبد القادر

قال... اسالي

قلت... انت متاكد
 ان محدش من  المحمدات الثلاثة


للكاتبة حنان حسن


  كان يعرف مكان صافي... و ابراهيم الكيلاني؟ 

رد عبد القادر

وقال... طبعا متاكد

محدش كان يعرف مكان ابراهيم الكيلاني
 غيري

قلت... تمام

وسالني
قال.. ليه بتسالي
 السؤال ده؟ 

قلت.. اصلي شكيت
 ان يكون حد من اخواتة 
هو الي بيعمل فيه
 الحركة دي 

عشان يبتزة

قال... لا 
محدش كان يعرف مكان ابراهيم الكيلاني خالص

قلت... تمام
 
وسابني عبد القادر وخرج

وانا بقيت هتجنن

وبسال نفسي

لما هو الموبيل كان مع عبد القادر فعلا 
اول ما راح لصافي

امال ازاي الموبيل وصل
لدولاب 
محمد الطري يا جدعان؟ 

معني كده ان محمد الطري كان يعرف مكان ابوه واختة؟ 

ده ايه الهم ده؟ 

هو انا هفضل في المتاهة دي كده كتير؟ 

واثناء ما كنت بفكر

لقيت محمد الكشر بيتصل عليا

ولقيتة بيقولي

ايوه يا صافي 

انا لسه خارج من قسم البوليس 
وبلغت ضابط المباحث

 الي كان بيحقق في مقتل منال 

بكل المعلومات الي عرفتها 

وسلمتة التسجيل  الصوتي ليها 

وهي بتعترف علي نفسها.... وعلي عبد القادر

بعد ما استمعت لمكالمة محمد (الكشر) 

قفلت الموبيل 
وانا بقول لنفسي

اكيد لما رجال البوليس هيحققوا في القضية

هيعرفوا قصة رسايل الموبيل 

واكيد كمان هيوصلوا لحل لغز الموبيل ده

بس انا مقدرش اقرب من البوليس
 عشان ساعتها اكيد هيعرفوا اني نصابة 

وبنتحل شخصية صافي
الكيلاني

وعشان كده

 انا لازم اختفي من البيت ده في اسرع وقت 

قبل ما البوليس يكتشف اني نصابة 
واروح في داهية

ورجعت اقول
 لنفسي

بس ازاي همشي

 قبل ما اعرف القاتل؟ 

واوصل الامانة
 لاصحابها؟ 

وقلت....لنفسي
اسلم حل


للكاتبة حنان حسن


 اني اقول لمحمد الكشر علي كل حاجة

 طالما انا اتاكدت 

انه هو الوحيد الي
( بريئ) 
في ولاد الكيلاني

 وعشان كده هسلمة مسؤلية 
البحث عن القاتل في اخواتة
الاتنين

واسيبة هو بقي
 يوزع التركة

 بعد ما يحرم القاتل 
من الميراث

 زي ما وصي ابوهم ابراهيم الكيلاني

وبعدها همشي من هنا علي طول

 قبل ما اقع في المحظور

ووقفت محتارة

بس هقول لمحمد الكشر اني مش اختة ازاي؟؟؟ 

وياتري ايه هيكون رد فعلة؟ 

 لما يعرف اني كنت بنتحل شخصية اختة؟ 

ولقيتني بقول لنفسي

 يعمل الي يعملة بقي

انا لازم اهرب من هنا بسرعة 
قبل ما  االبوليس يستدعي عيلة الكيلاني تاني

 ويحققوا معاهم

 وطبعا ساعتها

 هيحققوا معايا 
علي اني صافي الكيلاني

 وانا لو مضيت علي اعتراف رسمي 

باني صافي 
يبقي كده تزوير في اوراق رسمية

 وهبقي لبست في الحيط

لان دي عقوبتها السجن طبعا
يلهوي سجن؟؟؟؟؟؟ 
نهارررر اسووود

لا انا هتصل حالا بمحمد (الكشر) 

واقوله علي الحقيقة

 وهسلمة الرقم الي هيوصلة للتركة

واكيد لما يعرف 

اني انتحلت شخصية صافي 
بهدف اني اوصل الامانة لاصحابها 


للكاتبة حنان حسن


زي ما ابوه وصاني

 هيسامحني في كدبتي عليه

وبالفعل 

اتصلت علي محمد (الكشر) 

وقلت.. الووو
رد محمد.. 

قال.. الووو ايوه يا صافي

قلت... انت فين؟ 

قال... انا خلاص قربت من الفيلا
 وداخل عليكي
 اهوه 
في حاجة ولا ايه؟ 

قلت.... ايوه

اصلي كنت عايزاك في موضوع مهم

قال.. عشر دقايق
 بالكتير

 وهكون عندك

قلت... تمام

وبعد ما قفلت الموبيل مع محمد (الكشر) 

دخلت بسرعة

 ولميت كل حاجتي من  غرفة الكيلاني 
في شنطة 

واخدتها وخرجت للرسبيشن 

وقعد انتظر محمد

ودقايق

ولقيت محمد بيفتح باب الفيلا وداخل

ولما شوفتة قومت وقفت

ودخل  محمد( الكشر) 
ولقاني... واقفة
 وشنطتي ادامي


للكاتبة حنان حسن


فا سالني بدهشة

قال.... ايه يا صافي في ايه؟ 

و ايه الشنطة دي ؟ 

وواخداها ورايحة فين؟ 

قلت الشنطة دي

 هاخدها وامشي 

بعد ما هقولك
 علي الحاجة المهمة الي طلبتك عشانها

قال.. تمشي تروحي فين يا صافي؟ 

 انتي مكانك هنا في بيت ابوكي

قلت... لا يا محمد ده مش بيتي

 ولا ابراهيم الكيلاني ابويا

بصلي محمد بدهشة
وسالني

قال... ازاي الكلام ده

قلت.. دي الحقيقة

 لاني انا مش صافي 

ومش اختك اصلا

وقف محمد يبصلي وهو  بيحاول 
يستوعب كلامي


وسالني تاني

قالي.. انتي ايه الكلام الي بتقولية ده؟ 

انا مش فاهم حاجة؟ 

قلت... 

.. ممكن تقعد دقايق عشان افهمك؟ 

قعد محمد علي الكرسي

وهو بيبصلي بصدمة

وسالني

... هو ايه الموضوع بالظبط؟ 

قلت...انا هقولك كل حاجة 

وبالفعل سردت لمحمد كل قصتي.. بالتفصيل

من اول ما امي ولدتني.... 
مرورا بالمهمة الي كلفتني بيها ناهد 


للكاتبة حنان حسن


الي اتسببت في معرفتي باابراهيم الكيلاني.. الي وصاني 

 بالوصية الي  وصاني  بيها

المهم قولتلة الحقيقة
 كلها بالتفصيل 
الممل

وفهمتة المهمة الي مفروض هو يقوم بيها بدالي

ويعرف مين القاتل 

الي هيتحرم من الميراث ومين الي هيورث

وكمان  شرحتلة كل الي حصل 
 من ساعة ما دخلت الفيلا 

لغاية منا قاعدة معاه دلوقتي

لكن طبعا 
مذكرتش له اني انا دارين 
الي كنت بكلمة في الموبيل


المهم... فتحت موبيلي وقولتلة علي الرقم السري 

الي اعطاه ليا ابراهيم الكيلاني

والي من خلالة هيقدر يوصل للتركة

بتاعتة هو واخوه

وقلتلة

اظن كده بقي انا عملت الي عليا 

ووصلت الامانة لاصحابها

ودلوقتي هقدر امشي
وانا مرتاحة الضمير

بصلي محمد (الكشر) 
شوية.. بدون
 ما يتكلم ولا كلمة

ولقيتة عنية لمعت بنظرة غريبة


وسالني 
قال.... 
انتي سمك دارين؟ 

قلت... اه اسمي دارين زي ما قلتلك
 ليه؟ 

بصلي تاني
 وهو بيدقق في ملامحي

 وكانه بيشوفني لاول مره

وسالني  تاني لكن المرة دي  باهتمام شديد

وقال... 
انتي دارين الي كانت بتكلمني في الموبيل صح؟ 


قلت.. دارين مين؟ 

بصلي بابتسامة لئيمة
وقالي.. 

دارين خطيبة ميشيل....؟ 
اقصد (متولي) ؟ 

الي كنتي بتكلميني من رقم غريب؟ 

طبعا عيشت في دور عبده العبيط

وعملت نفسي مش فاهمة هو بيتكلم عن ايه


للكاتبة حنان حسن


وقلت...
 ايه يا عم مين متولي ومين  مشيل؟ 

 انت جايب منين الاسماء الغريبة دي؟ 

قال....اصل في واحده كلمتني فترة في الموبيل
وكان اسمها دارين

قلت.. لا طبعا ده اكيد
تشابة اسماء

قرب محمد مني 
وفضل يبصلي شوية
وقالي... 

يعني متاكده انك مش دارين
 خطيبة ميشيل
 ومتولي ؟ 

قلت...يا عم هات مصحف احلفلك عليه

اني لا اعرف ميشيل ولا متولي

قال ... امال ليه انا حاسس انك هي؟ 

قلت.... لا براحتك بقي

 انت تحس زي منتا عايز

لكن انا باكدلك 

اني مش اكتر 
من و احده
 ابوك وصاني 
 باني اوصل امانة ووصلتها


يعني كده انا عملت
 الي عليا

ومن حقي امشي دلوقتي

رد محمد

 قائلا
تمشي تروحي فين يا هانم؟ 

انتي عارفة انتي
 عملتي ايه؟ 

انتي انتحلتي صفة اختي الي ماتت

ومين عالم؟ 

مش يمكن انتي الي قتلتي ابويا؟ 

 وادعيتي انه مات بالكورونا؟ 

 عشان تاخدي شنطة الفلوس؟ 

قلت... لا لا جريمة قتل ايه 
الي انا هرتكبها دي
 يا انت عبيط؟ 

واللهي ما قتلت حد

انا فعلا انتحلت شخصية صافي اختك

 بس ده كان عشان اوصل الامانة 

زي ما ابوك وصاني

 والله ما عملت اكتر 
من كده

قعد محمد الكشر علي الكرسي

وقالي... استحالة

مش ممكن اسامحك

 انا لازم اسلمك للشرطة

 زي ما سلمت عمتي
 من شوية.... 

قلت في نفسي

جاحد ويعملها 

مهو فعلا لسه مسلم عمتة للبوليس 

وانا حظي وقعني 

في واحد حبس عمتة  الحيزبون 

ويتم... خطيبتة منال 
انثي الخرتيت

يعني الراجل ده
مش باقي ع الدنيا

وممكن فعلا يتغابي ويحبسني

وفضلت اعيط... 
 واستعطفة


للكاتبة حنان حسن


واقولة... 

يا اخ محمد 
حرام عليك

 بقي انا اعمل كل ده

 واعرض نفسي للخطر

 عشان اوصلك التركة

 وبدل ما تشكرني
 عايز تحبسني؟ 

بصلي محمد 

وبان علي وشة التاثر وقالي

لا حول ولا قوة الا بالله

تصدقي صعبتي عليا

عموما انا ممكن 
اديكي فرصة

تكفري عن جريمتك دي
لكن بشرط

قلت.. شرط ايه

قال.... انك تفضلي صافي اختي  زي منتي 

لغاية ما تساعديني اننا نوصل 
لمحمد القاتل

قلت... يادي النيلة

وده هنوصلة ازاي؟ 


منا طول الوقت
 هنا 
ومكنتش عارفة اوصل لمحمد القاتل

رد محمد 
قائلا
معرفتيش توصليلة

لانك مكنتيش قولتلي الحقيقة

وكمان معنديكيش المعلومات الي عندي

عشان تعرفي بيها القاتل

قلت... يا عم قاتل مين؟ 

مهو انت بنفسك الي لسة مبلغ علي الي
  قتلوا  منال

وعمتك وعبد القادر
قربوا يقفوا علي  حبل المشنقة؟ 

رد محمد 
قائلا
ومين قالك

ان محمد القاتل 

متهم بقتل منال

قلت... تقصد ان في قتيل تاني؟ 

هز محمد راسة

وقال... واضح كده

قلت... يا سنة سوخة؟ 

ومين القتيل التاني؟ 

رد محمد 

وقال... القتيل الثاني هو.......... 


لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات
مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 2

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,366,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏التاسع
رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏التاسع
رواية إمرأة لعوب الجزء التاسع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/--NZUHs_GCkM/YE5UGAkk96I/AAAAAAAADPk/hMHNUAPqYdQjvN0lmanDQtTVufSdr5ymQCLcBGAsYHQ/s16000/1615746070247164-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/--NZUHs_GCkM/YE5UGAkk96I/AAAAAAAADPk/hMHNUAPqYdQjvN0lmanDQtTVufSdr5ymQCLcBGAsYHQ/s72-c/1615746070247164-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_14.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_14.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content