رواية أحيا بأنفاسك - ‏الجزء ‏التاسع

رواية أحيا بأنفاسك الجزء التاسع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية أحيا بأنفاسك الجزء التاسع 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما ما حاولت الغندورة تستدرجني  

وطلبت مني اني اطلع معاها  للدور العلوي.. 

وافقتها... عشان اخلص من زنها 
وقلت في نفسي

 اطلع معاها عشان اراضيها
 وهبقي انزل تاني مش مشكلة

ونظرا لانها قعيدة 

صعدت  الغندورة  للدور العلوي
 بواسطة الكرسي المتحرك 
علي السلم الكهربائي الي بدون درج

 المخصص لها في الفيلا 

وصعدت انا علي سلم الفيلا

المهم بعد ما دخلتني للغرفة
 اتعللت انها رايحة تجيب الفازة من برة 

وخرجت وقفلت عليا بالمفتاح
 

للكاتبة حنان حسن



وبعد شوية
 لقيت حسين داخل
 وبيحاول يهجم عليا.. 

وفي اثناء ما كان بيهاجمني

دخل حد وضربة علي راسة

مما جعل حسين  يقع مغشيا علية
ووقع من يدة سرنجة بها بعض العقار

ولما بصيت
 عشان اشوف مين المنقذ 
الي انقذني

اتفاجئت انه.. (محمد) 

فا جلست علي الارض وفضلت ارتجف من الموقف
 الي اتعرضتلة

 والمشكلة اني مكنتش فاهمة
 حسين كان بيهاجمني ليه؟ 

ولا كل الي بيحصل ده بيحصل لية! 

واثناء ما كنت قاعدة بحاول استوعب الي حصل

كان محمد سحب حسين وحطة في الدولاب 

وبعد ما اجلسة في الدولاب
 وقفل عليه


 لقيت محمد
 بيقولي
تعالي بسرعة نمشي من هنا

قلت.. نمشي فين؟ 
 انا مش هتنقل من هنا 

غير ما اعرف بنتي فين؟ 

قال.. بنتك بخير صدقيني

قلت.. انت بتكدب عليا 

انا اكتشفت ان حمدي في مصر
 مش في لندن

والغندورة كانت بتكدب عليا
 يبقي اكيد بنتي جرالها حاجة

قال.. اقسم بالله بنتك بخير

قلت.. طيب هي فين؟ 

وايه الدليل علي كلامك
انها بخير؟ 

قال.. تعالي معايا بس من هنا دلوقتي

 وانا  هثبتلك انها بخير

قلت.. لا مش هتحرك حركة واحدة

 غير لما اطمن علي بنتي
 

للكاتبة حنان حسن



بصلي محمد شوية

وبعدين خرج  موبيل من جيبة
 واتصل برقم

وقال.. الوو

خدي يا ميار طمني ماما انك بخير

استغربت من الي بسمعة

وقلت لنفسي
يعني انت يا محمد كنت عارف فين ميار الفترة دي  كلها؟ 

ومسكت الموبيل بلهفة
وقلت.. الووو

وسمعت صوت ميار 
وهي بتصرخ... وبتعيط... 
وبتقولي..

 انتي فين يا ماما
 انا قلقانة عليكي اوي 

اوعي يا ماما تروحي عند الغندورة 


وخلي بالك.. بابا 
 ناوي يقتلك
عشان يفدي اياد اخوة

حاولي تهربي يا ماما منهم اهربي

وقبل ما اسمع للاخر

اخد مني محمد الموبيل
وهو بيقولي

اديكي اطمنتي علي بنتك 
يلا بقي من هنا بسرعة دلوقتي

قلت.. استني هنا

هو انت كنت عارف مكان ميار وسايبني بلف حوالين نفسي؟ 

 وكنت بتتفرج عليا والقلق بيقتلني؟ 

رد محمد 
وهو بيقول
تعالي دلوقتي يا جرمين
وهشرحلك كل حاجة بعدين

 لاكن الاول لازم نخرج من هنا

وقبل ما ارد

جذبني محمد من ايدي
واخدني معاه

 عشان نخرج من الفيلا
قبل ما حد يشوفنا

واثناء ما كنا خارجين

لمحنا الممرضة طالعة السلم

فا اخدني محمد
ودخلنا لغرفة فاضية 

انتظرنا فيها 
شوية
لغاية ما مرت الممرضة
 

للكاتبة حنان حسن



ولما المكان بقي 
فاضي
نزلنا انا ومحمد نجري
وخرجنا من باب الفيلا الخلفي

وبعد ما خرجنا
لقيت محمد 
بيقولي
 لازم نمشي من الغردقة 
فورا
لانهم هيبحثوا عنك في كل مكان 

بس الاول 
قبل ما نمشي 
 تعالي معايا 

هجيب شنطة هدومي وشوية حاجات من الشالية
فسالتة.. 
قلت.. وانت هتيجي معايا ليه؟ 

خليك انت وسط اهلك 

بس عرفني مكان ميار بنتي
وانا هاخدها ونختفي من هنا

بصلي محمد
 وبعدين.. 
قالي
.. انا مش هسيبك
 الا لما اوصلك لمكان امان 
واطمن عليكي انتي وينتك


وفعلا دخلنا للشالية

ودخل محمد علي غرفتة 

وفضل  يجمع الملابس بتاعتة
 في شنطة سفر

واثناء ما كان بيجمع حاجاتة في الشنطة

دخلت عنده الغرفة

ووجهت لمحمد سؤال مفاجئ 

قلت... هي اية قصة اياد
 اخوك بالظبط 
يا محمد 

هو اياد لسه عايش ؟؟؟ 

بصلي محمد بعد ما اتفاجئ بسؤالي

وسكت ومردش عليا

فا سالتة
قلت.. 
معني كده ان القصة الي قلتلهالي عن.. مرضك بالقلب
ورواية الكائنات الي بتخرج من البحر

 والبنت الي اخدت اياد اخوك معاها 

كانت كلها  قصص وهمية؟ 

لا والادهي  من كده.. 

انك كنت عارف مكان ميار بنتي 
وكنت بتفهمني انها مسافرة

يعني كنت بتكدب عليا؟ 
رد محمد 
وهو بيقولي
 

للكاتبة حنان حسن



منتي كمان كنتي بتكدبي عليا يا جرمين

وكنتي مفهماني انك مش بتشوفي

والحقيقة انك بتمثلي انك عامية

بصيتلة بدهشة

وقلت..  من امتي
 وانت بتعرف اني بشوف؟ 


قال.. من قبل ما اخدك معايا للشالية

من يوم ما كنتي لسه في الفيلا 

وجاتلك مكالمة من ممتك 
والموبيل وقع منك علي الارض

لما نزلت اجيب الموبيل كنت بطمن علي الكاميرا واشوفها جرالها حاجة ولا لا 
فا شوفت الصور الي انتي  كنتي مصوراها لحسين والممرضة 

وعرفت ساعتها انك بتشوفي

 لان مفيش واحدة عامية (ضريرة) 
هتعرف تلقط الصور

قلت.. طيب وليه خبيت عليا انك عرفت اني بشوف؟ 

وليه اخترعت رواية الكائنات  الي بتخرج من البحر؟ 

وليه جيبتني للشالية؟ 

وليةحمدي عايز يقتلني؟ 

وفين اياد؟ 

وايه حكايتة بالظبط؟ 

وليه كنت عارف مكان بنتي ومقولتليش؟ 

وفين بنتي دلوقتي؟ 

وليه الغندورة كانت عايزة تحتجزني؟ 

 وايه الامور المريبة الي بتحصل هنا دي؟ 
وليه؟ 

وانت ازاي عندك البراعة دي في التمثيل؟ 

وبعد كل الاسالة  دي

صرخت في محمد 
وانا بقولة
 

للكاتبة حنان حسن



حرام عليك انا دماغي هتنفجر من 

التفكير
فهمني ايه كل الي بيحصل ده؟ 
وليه؟ 

ترك محمد الحقيبة
 الي كان بيجمع فيها اغراضة
من الدولاب

وجلس محمد علي السرير

 واشار ناحية كرسي  في الغرفة
 عشان اقعد عليه

وهو بيقولي

اقعدي يا جرمين 

وانا هشرحلك كل حاجة

وهقولك علي الحكاية
كلها

قلت...هتشرح وتقول حكايات كدب تاني 
صح؟ 

مهو اصلي انا قعدت هنا ادامك في نفس  الشالية ده من فترة 

وفضلت تحكيلي حكايات كلها كدب 

وقعدت تسرح بيا 

وتقولي كائنات خارجة من البحر

ياتري الحكاية الي هتقوليهالي المرة دي هيبقي فيها كائنات فضائية؟ 
 ولا تنين مجنح؟؟؟ 

بصلي محمد باسف

ولقيتة بيتوسل

ويقولي ارجوكي 
يا جرمين 
اديني فرصة افهمك 

وياريت تصدقيني 

لاني هقولك الحقيقة

قلت... اتفضل
اتكلم

وبالفعل بدء محمد يسرد الحقيقة

قال..
اخويا اياد 
مولود بعيب خلقي نادر في القلب

وكل الاطباء اجمعوا
 ان العيب ده عيب مميت 
وهيتسبب لة في ضمور في القلب
هيتسبب في وفاتة

 وكان لازم يتنقلة قلب باي طريقة

لكن مكنوش لقين له متبرع.. 

لانة كان لازم يتنقلة القلب ده من مريض لسة متوفي

 وكمان لازم يكون المتبرع مناسب انه ياخدوا منه القلب

وكان حمدي اخويا بيعمل كل ما في وسعة
انه يلاقي المتبرع ده

وتصادف في نفس التوقيت ده
 
  

للكاتبة حنان حسن



ان  كان في واحدة بتحبني
 اسمها هند
 وكانت بتصرح في الغردقة كلها انها بتعشقني 

ولما امي عرفت الموضوع ده

اعترضت 

عشان البنت كانت فقيرة 

لكن انا عاندت مع امي  وخطبتها
 لاني كنت حابب اهتمام هند بيا

ومكنتش بؤمن بالفقر والغني

وامي اعتبرتها مسالة تحدي ليها 

لاني خطبت البنت الي هي معترضة عليها 

وكمان خطبت... وعملت حفلة 
واياد اخويا في المستشفي


بس انا طبعا مكنش ينفع انتظر لما اياد يخرج من المستشفي 

لان اياد كان بيقضي 
طول الوقت في المستشفي

المهم...تممت الخطوبة 

وكنت بجيب لهند هدايا

ومن ضمن الهدايا

جيبتلها عربية 

وكانت سعيدة جدا بيها 

واتعلمت السواقة بسرعة  

وفي يوم 

جاني تليفون ان هند خطيبتي عملت حادثة بالعربية 
ونقلوها لمستشفي

و كان الدكتور حمدي اخويا 
يعرف اطباء شغالين
 في المستشفي
 الي الناس نقلو هند فيها

ولما انا وصلت للمستشفي  كانت هند ماتت

ولقيت اهل هند متجمهرين امام باب المستشفي

 لما عرفوا انها ماتت

وكانوا  عايزين يستلموا الجثة

فا دخلت للدكتور حمدي اخويا 
وطلبت منه يسلمهم الجثة

لكن لقيتة
 بيقولي
 حاول تهديهم شوية 
وتكسب وقت 

علي ما العملية ما تخلص 
 

للكاتبة حنان حسن



وسالتة 
عملية ايه؟ 

قال.. هند خلاص ماتت فا فكرت.. اني اعتبرها متبرع 
واخد قلبها لاخوك اياد

واحنا دلوقتي شغالين فعلا جوه

قلتلة.. لكن ازاي ده؟ 

 ما اهلها هيكتشفوا ده لما يجيوا يغسلوها؟ 

قال.. الحادثة كانت قوية 
وبهدلت الجثة

ومش هيعرفوا يميزوا ولا هيلحظوا ان الجثة منزوع منها القلب

وفضل  حمدي يفكرني باياد 

ويقولي ده امر الله 

وخطيبتك خلاص ماتت 

واحنا في ايدنا دلوقتي ننقذ اياد اخوك

وبالفعل سكت 

ومقدرتش اعترض

ووقفت الاحظ الي هيحصل
 بعد ما اهل خطيبتي ياخدوا الجثة 

ولقيتهم فعلا ملحظوش حاجة 
لانهم اكتفوا بان الجثة تتغسل وتتكفن في المشرحة

 واخدوها علي الجامع صلوا عليها

 وبعدها علي المدافن علي طول 

وطبعا اصدقاء اخويا الاطباء
 سهلوله الامور 
وطلعوا تصريح دفن مضروب

واتدفنت هند
 من غير ما حد يعرف حاجة

وانا كمان 
سكت... لاني كنت فاهم ان الحادثة الي اتعرضت لها هند قضاء وقدر

لكن نظرتي للموضوع كله اختلفت
 لما عرفت الحقيقة

والحقيقة عرفتها لما سمعت الغندورة امي 

وهي بتتكلم مع حمدي بالصدفة
 ومكنوش يعرفوا اني موجود

وكان ساعتها حمدي جاي يقولها 

ان القلب الي اخدوه من هند 
مش هينفع انه يتنقل لاياد

فسالتة امي

قالت.. ليه هو انت مش قولتلي
 ان هند متبرع جيد 

و القلب بتاعها  يصلح انه يتنقل لاخوك؟ 

رد حمدي 
 

للكاتبة حنان حسن



قال.. ايوه بس الحادثة كانت قوية
 واتسببت في تلف  القلب
 الي اخدناه من جثة هند

ولقيت امي فضلت تندب حظها
 وتقول
يعني ايه؟؟؟ 

يعني احنا قتلنا البت ع الفاضي؟ 

ويعني كل الفلوس الي دفعناها للناس الي اتسببوا في الحادثة  
خسرناها وراحت ع الفاضي هي كمان؟؟؟ 

ولقيت حمدي بيحاول يهديها

وهو بيقولها.. 
خلاص يا امي
 اوعدك اني هتصرف وهوجدلك متبرع جديد 

في اقرب وقت

وفي اللحظة دي

اكتشفت ان موت هند مكتش قضاء وقدر

وعرفت ان حمدي اخويا 

وراء مقتل هند

فا عملت نفسي اني مسمعتش... 
 ولا عرفت حاجة

 لكن  يومها قررت

 اني اعرف كل حاجة عن حمدي اخويا... وشغلة
 الي اغتني منه فجاءة

وخلاه صاحب ملايين

فا اتصلت بواحد 
صاحبي

 شغال في البرمحة وليه في الهكر 

وطلبت منه يدخل علي موبيل حمدي اخويا

ولما هكرت الموبيل بتاع حمدي

 قدرت اتمكن من اني اسمع كل المكالمات الي بيستقبلها او بيرسلها
ومن هنا عرفت كل كبيرة وصغيرة في حياتة

واهم حاجة 
عرفتها  من خلال المكالمات دي

هي... ان حمدي بيشتغل مع مجموعة من الاطباء معدومي الضمير 

ومكونين عصابة لسرقة وتجارة الاعضاء

وكمان عرفت معلومة تانية اهم

وهي... اني عرفت مين المتبرع الجديد الي حمدي ناوي ياخد منه القلب لاياد
وسالتة
قلت.. مين المتبرع الجديد؟ 

قال.. انتي يا جرمين


قلت.. لا انا كده مبقتش فاهمة حاجة

انتي ايه الي عرفك
 انه كان يقصدني انا ؟ 

قال.. هقولك انا عرفت ازاي؟ 
 

للكاتبة حنان حسن



وبدء محمد يشرح

قال.. لما  حمدي عمل مكالمة مع امي (الغندورة) 

 سمعتة بيقولها
انه لقي متبرع جديد عشان ياخد منه القلب لاياد

ولما امي سالتة
 عن المتبرع ده 
يبقي مين؟ 

قال... المتبرع ده يبقي 

(جرمين مراتي) 


ولما سالتة

وقالتلة.. انت متاكد من قرارك ده؟ 

قالها..
 انا كده... كده
حياتي مع جرمين 

اصبحت لا تطاق

وانا نويت اتجوز من
جديد 

وجرمين لو عرفت اني هتجوز.. هتعملي  مشاكل.... وفضايح.... 

وممكن تاثر علي بنتي وتاخدها  مني

وقال... 
انه عمل خطة واستدرجك بيها للعيادة
وحاول يقتلك

 لكن انتي خالفتي توقعاتة... وقفزتي من البلكونة

وعرفها انك في المستشفي وطلب منها ترسل له حسين

عشان هو ماشي في خطة جديدة وعايز حسين يساعدة

وفي اللحظة دي

استوقفت محمد
وكملت انا

قلت... 
وطبعا الخطة كانت
 انه يعرف ميار علي حسين

عشان يعرف البنت 
ان ليها اهل في الغردقة

وتتركني وتروحلهم
 وانا اقلق عليها
 واروح وراها للغردقة 
وادخل الفيلا
وهما يستفردوا بيا والمفروض انه فاهم اني... 
عامية وضعيفة
هز محمد راسة
 وهو بيقول..

 ايوه بالظبط كده

شردت بذهني شوية
ولقيتني بستنتج 
وبكتشف حاجات 
جديدة
ولقتني بقول.... 
 

للكاتبة حنان حسن



يبقي الراجل الي اتصل بيا 
وكان بيسمي نفسة مجنون جرمين
كان  تبع حمدي 

وكان متفق مع حمدي انة يقولي ان حمدي متزوج
 عشان انا اعصابي تخوني...
 واروح علي العيادة

 فا حمدي يتخلص مني وياخد قلبي لاياد اخوة؟ 

ولقيتني بضرب بايدي علي راسي

وبقول... 

ااااااه... يعني حمدي ساعة ما روحتلة الشقة 
لما  اكتشفت انه 
متزوج

  كان عارف اني جاية للعيادة؟ 

وكان عامل استعداداتة

وعشان كدة
استدرجني للشقة الي كان عاملها عيادة؟ 

وعرفني علي زوجتة الممرضة
عشان يستفزني؟ 


وهنا صحح محمد ليا الخطأ
وقال.. 
 الممرضة متبقاش زوجتة
هو عرفك عليها علي انها زوجتة
 لان دا كان جزء من الخطة مش اكتر

الممرضة كانت موجودة في المكان
 لانها كانت هتساعده في العملية الي كان هيعملها
بعد ما يقتلك

وسالتة
قلت.. ومين الشخص الي كان بيتصل بيا  

وبيطلق علي نفسة اسم
(مجنون جرمين) ؟ 

رد محمد

قائلا
 المتصل المجهول ده يبقي. (حسين) 
فسالت محمد

وقلت... لكن ليه 
 اتصل بيا وانا في الفيلا؟ 
وفهمني ان حمدي مسافر و اتجوز وبيقضي شهر عسل؟ 

قال.. لما لاقوكي بداتي تشكي في غياب بنتك 

وخصوصا لما طلبتي تكلميها في الموبيل 

والغندورة رفضت  

وقالوا انك ممكن تكوني شكيتي فيهم

فا اتصل بيكي حسين
 وقالك
 ان حمدي اتجوز
 عشان تفهمي... وتتاكدي 
ان بنتك مسافرة مع ابوها 

وتبطلي تسالي عنها 

وتبطلي كمان تطلبي انك تكلميها في الفون

وسالتة
قلت.. 
وليه ميار فهمتني ان ابوها هنا في الغردقة؟ 

قال.. ميار ابوها خدعها زيك بالظبط
قلت... ازاي؟ 
 

للكاتبة حنان حسن



قال.. ابوها اتصل عليها 

وكان بيكلمهاع الواتس 

وكان  مفهمها انه بيكلمها من الغردقة

 وفضل يتحايل عليها انها تيجي الغردقة 

عشان حمدي كان عايز يستعمل  ميار كا طعم ليكي

 عشان ميار كانت هي الوسيلة الوحيدة

الي هيقدر يستدرجك بيها عشان تيجي الغردقة 
وتوصلي لغاية الفيلا هنا 

وسالتة
قلت.. وبعدين كمل

قال.. بعد ما ميار وافقت انها تسافر الغردقة

فهمها حمدي
  انه هيرسلها سيارة تجيبها للغردقة

وفعلا ارسلها السيارة

لكن السيارة دي  موصلتش ميار الغردقة

لكن وصلتها لبيتة التاني
 في مصر الجديدة 

واحتجز البنت هناك

ولسؤ حظة

 البنت سمعتة
 وهو بيتكلم مع الغندورة 
وبيتفق معاها علي قتلك

ومن يومها والبنت 
بتطلب منه ترجعلك وهو محتجزها


قلت... يلهوي 
يعني انا بنتي دلوقتي مع حمدي وتحت سيطرتة؟ 

رد محمد
 وهو بيحاول يطمني

قال.. لا اطمني

هي كانت.. تحت سيطرتة 
لغاية ما انا روحت واخدتها منه بدون ما يعرف
قلت.. لا انا مش مصدقاك انت اكيد بتحاول تطمني بس اكيد البنت لسه محبوسة تحت سيطرتة

رد محمد 
قال.. صدقيني ابدا 
بنتك معايا والدليل اني
خليتك تكلميها من شوية

قلت.. وانت عرفت توصلها ازاي؟ 

قال.. 
انا عرفت مكان ميار
 من خلال محادثة موبيل

قلت.. لا بالله عليك بالراحة كده 
وفهمني ازاي و امتي بالظبط؟ 
عرفت مكان ميار ورحت اخدتها؟ 

 
قال.. انا كنت بتابع مكالمات حمدي علي طول
 من خلال الموبيل
 

للكاتبة حنان حسن



 بس مكنش بيذكر في المكالمة 
المكان الي محتجز فيه البنت
ولغاية وقت قريب مكنتش لسه عرفت حمدي مخبيها فين بالظبط

لكن بعد اقنعتك انك تيجي عندي الشالية

 ساعتها هما اكتشفوا انك اختفيتي    

ولما اكتشفوا اختفائك اتجننوا  

وساعتها سمعت مكالمة 
عرفتني مكان ميار

والمكالمة دي كانت بين
حمدي والغندورة

 ولقيت امي بتقول لحمدي
 خلي بالك لا تكون جرمين عرفت انت مخبي بنتها فين 

ونزلت القاهرة عشان تاخدها

فا رد عليها حمدي 
وقالها
 لا متخافيش جرمين متعرفش اني واخد شقة في مصر الجديدة 
اصلا

  ومن هنا 
قدرت احدد مكان ميار 
بالظبط.. 

وكنت ناوي اعرف طريق ميار
 عن طريق
 الجي بي اس 
الي في موبيل حمدي

عشان اروح اجيبهالك 

لكن الي حصل

 ان حمدي راح لوالدتك 
في القاهرة

وهي قالتلة 
انك مازلتي في الغردقة
 
فا حمدي شك  فيا

 انك تكوني عندي  في الشالية

فا طلب حمدي من حسين
 انه يتاكد ان كنتي عندي في الشالية
 ولا لا

و انتظرني حسين في سيارة واقفة خارج الشالية

 واخدني علي غفلة 

وكممني بعقار مخدر
وبعد ما فقدت الوعي

اخد مني المفاتيح عشان يدخل للشالية 

وطبعا لو كان  وجدك في الشالية
 كان هييسلمك لحمدي 

عشان يعمل العملية 
في اسرع وقت
 

للكاتبة حنان حسن



 لاني عرفت ان  اياد تعبان جدا
 ولازم يعمل العملية بسرعة

لكن لما حسين دخل ملاقاش حد في الشالية

فا فكر انه يبين الهجوم الي حصل عليا
 انة كان بهدف السرقة

لانه كان عارف اني لما افوق
 هسال مين عمل فيا كده وليه؟ 
 
 
فا سرق مني الموبيل والفلوس 
عشان يبان اني الي عمل معايا كده 
واحد حرامي 
بهدف السرقة 

وسالتة
قلت..هو اخد منك الموبيل؟ 

 اه عشان كده 
كنت بتصل عليك 

والموبيل بتاعك بيديني مغلق؟ 

قال... ايوه 
سرقني عشان  يبين الموضوع علي انه كان بهدف السرقة

وفاكرني مش هقدر اعرف انه هو الي عمل معايا كده

اصل حسين كان معتمد علي اني 
مشوفتش وجهة 

اثناء ما كان بيكممني بالبنج

وسالتة
قلت... امال  انت ازاي عرفت 
ان حسين هو الي عمل معاك كده؟ 

قال.. الغبي مكنش يعرف
 ان في كاميرات صورتة 

وواول كاميرة صورتة 

كانت علي الباب 
وهو داخل بيفتح الشالية

وسالتةمرة اخري

قلت.. ولما التليفون راح
ازاي قدرت 
تتبع مكان ميار؟ 

وازاي قدرت تواصل التصنت 
علي موبيل حمدي؟ 

عشان تقدر  تعرف معلومات عنهم

قال.. انابعد ما الموبيل ما راح 
دخلت علي الكمبيوتر 
لان.. صديقي الي هكر موبيل حمدي
كان محتفظ بنسخة من البرنامج علي الهرد بتاع الكمبيوتر كمان 

فا كنت بسمع المكالمات من خلال الكمبيوتر عادي
وبعد ما انتي اختفيتي 

وبعد  الي عمله معايا حمدي وحسين

 قررت اني اسافر القاهرة
 وقدرت احدد مكان الشقة 
الي حمدي مخبي فيها ميار

 فا اجرت شقة
 وقدرت احرر ميار
 من الشقة الي حمدي كان حابسها فيها

قلت.. وحررتها ازاي؟
 

للكاتبة حنان حسن



 قال.. لما وصلت لميار 
عرفتها اني عايز اساعدها انها تخرج من الحبسة وترجعلك
بس طلبت منها تساعدني
فقالتلي
ان ابوها  حابسها في الشقة
ومش عارفة تخرج
ومكنش ينفع اكسر عليها الباب عشان الجيران
 فا طلبت من ميار

 انها تصرخ 
لغاية ما الجيران يتلموا وتوهمهم ان الشقة بتولع 
فا يجي البواب و يكسر الباب 
وبالفعل ادعت ميار ان الشقة بتولع

 فا جة البواب
 وكسر الباب
وبكدة... قدرت ميار تخرج 

واخدتها... وتركتها في الشقة الي اجرتها

 وجيت هنا االحقك قبل ما يعملوا فيكي حاجة

قلت.. يعني انت الحمد لله 
قلبك سليم؟ 
ومفيش عندك اي امراض؟ 

قال الحمد لله انا سليم

قلت امال ايه صور الاشعة والتحاليل 
والادوية الي كانت في الشالية دي؟ 

قال... الحاجات دي كلها خاصة باياد اخويا؟ 

وانا استغلتها عشان تصدقي اني مريض 

قلت.. الحمد لله
ابتسم محمد بسعادة

وسالني

قال.. انتي بتقولي الحمد لله؟ 

يعني بجد يا جرمين انتي كنتي خايفة عليا؟ 
وخايفة لا اكون مريض؟ 

قلت.. مين قال الكلام ده؟ 
انا بقول الحمد لله 

اني اطمنت علي ميار


بصلي وابتسم

وقالي.. امال انا ليه قلبي بيقولي انك كنتي قلقانة وهتموتي من الخوف عليا؟ 

قلت... بص يا محمد انت فيك عيبيبن اخطر من بعض

ولازم تبطلهم 
عشان تفلح في مستقبلك

اولهم الثقة في النفس الزايدة عن اللزوم


قال.. والعيب التاني؟ 

قلت... العيب التاني
 هو.. 
انك بتجيب سيرة قلبك كتير

قلبي تعبان.. 
وقلبي بيقولي.... 
وقلبي مش عارف ايه

انشف كده و بطل سهوكة 
قال...سهوكة؟ 

قلت... ايوه 
واتفضل بقي تعالي وريني مكان بنتي
عشان اطمن عليها

بصلي محمد بغيظ
 وهو بيقولي
طيب اتفضلي ساعديني عشان نلم الحاجة الي هاخدها بسرعة

وبالفعل لمينا كل حاجة 
وقفلنا الشنطة

لكن قبل ما محمد يشيل الشنطة
 

للكاتبة حنان حسن



لمحت حسين واقف علي الباب

وهو ماسك في ايدة مسدس

ولقيتة بيقولي

شوفي بقي يا جرمين

حمدي ابن عمي
 مديني اوامر 

اني اجيبك  واسلمك له

وبصراحة.. هو اداني مطلق الحرية
  في الطريقة  الي هجييك بيها

يعني في كل الحالات انتي 
 هتيجي معايا 

فا انا بقول.. 
تسسيبها يا محمد
 تيجي معايا
 وهي سليمة يكون احسن

ومد حسين ايده وشدني عشان اخرج معاه

بس انا بصيت لمحمد وانا عنيا مليانة بالدموع 

وقلتلة.. خلاص يا محمد انا هاروح معاه

وكنت ببص لمحمد
عشان اشبع منه

 لاني كنت متاكدة
 
انها اخر مرة  هشوفة فيها

لاني كنت عارفة حمدي هياخدني يعمل فيا ايه

ومسكني حسين  من دراعي وهو بيحذر محمد
وبيقول
انت مش محتاج افهمك يا محمد 
انك لو اتهورت وجيت ورانا 

ان صباعي علي الزناد 
ومستعد يضغط عليه
 لو حس باي قلق

ومضمنش هيضرب
 مين؟ 
وفين؟ 

وفي اللحظة دي
لم يهتم محمد لتهديد حسين
وجذبني محمد لناحيتة مرة اخري

وهو بيقول

 محدش هيقدر يلمسها طول منا عايش

فا ارد حسين
 وهو بيحذر

قال.. ممنوش فايدة الكلام ده  يا ابن عمي دلوقتي.. لاني هاخدها هاخدها

ولما  محمد شاف الاصرار في عين حسين

وقفني محمد خلفة 

وجعل من جسدة حائط بشري

وهو بيقول.. 
 

للكاتبة حنان حسن



لو... لابد من انك توصلها.... وتاخدها

يبقي لازم تجتازني 

وتدوس علي جثتي الاول

وفي اللحظة دي

رد حسين بتحدي 
وهو بيصوب مسدسة ناحيتنا
وهو بيقول
علي العموم انا عملت الي عليا 
وكنت عايز 
اخدها لاخوك  سليمة 
بدون اصابات

لكن دلوقتي... 
 وحط حسين صباعة علي الزناد

ولف  خلف محمد عشان يصيبني

لكن محَمد فاداني
بجسمة

وسمعت الطلقة بتخرج   
من  مسدس حسين

ودوي الطلقة اصابني بالصمم اللحظي 

وتبعها الطنين في اذني 
ولما تنبهت
اتصدمت بمشهد لن انساه ما حييت

فقد تفاجئت 
بالحائط البشري 

والقلب الذي دافع عني 
وفاداني بنفسة

 وهو بيسقط ارضا

وقع محمد علي الارض
ودخل حسين 

وهو بيخطي علي جسدة بالفعل
 وشدني من ايدي

وخرج بي من الشالية

تاركين خلفنا محمد غارقا في دمة

واخدني حسين علي الفيلا

وفهمت ساعتها

 ان الامر كلة هينتهي في الفيلا

لان كان واضح ان حمدي
 عامل فوق غرفة عمليات للطوارئ 

وعشان كده 

الغندورة جهزت الغرفة الي هيجهزوني فيها للعملية

 في الدور التاني


واخدني حسين من ايدي 
وانا كنت ماشية معاه بعد صدمتي
 لما شوفت محمد غرقان في دمة

ومشيت مع حسين
كا الذبيحة 
التي يجرونها للمذبح

وكان عقلي رافض ان يصدق ما حدث

وبمجرد ما دخلت للفيلا في ايد حسين 

شوفت ادامي حمدي... والغندورة... والممرضة.... واتنين اخرين

 يبدوا انهم من الاطباء

كانوا جميعا في انتظاري

وكنت شايفاهم وهما بيسلموني لبعض

واخيرا
دخلتني الممرضة في الغرفة الي في الدور العلوي

وطلبت مني اني 
اجلس علي السرير 

وبدات تلف علي ذراعي قياس لضغط 
 

للكاتبة حنان حسن



وكنت ساعتها مستسلمة لها تماما

وببص في الارض

لكن اثناء ما كنت ببص  علي الارض 
شوفت نجدة من عند ربنا

عارفين شوفت ايه؟؟؟ 

لو عايز توصل للجزء
الاخير من الرواية
ضغ عشر ملصقات
مع متابعة
صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 9
  1. شافت محمد أو البوليس

    ردحذف
  2. جميله جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا

    ردحذف
  3. شوقتينا قوى الرواية تحفة تسلم ايدك

    ردحذف
  4. جميلة جدا نزلي الااجزاء بسرعة

    ردحذف
  5. جميلة شافت ايه

    ردحذف
  6. شافت الحقنة اللى كان حسين هيديهالها وقت ما محمد انقذها من حسين

    ردحذف
  7. شوفتينى حرام عليكى نزلي البارت الجاي بسرعه

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,8,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,400,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية أحيا بأنفاسك - ‏الجزء ‏التاسع
رواية أحيا بأنفاسك - ‏الجزء ‏التاسع
رواية أحيا بأنفاسك الجزء التاسع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-EoBwdlB6Rpc/YBEoXmILu7I/AAAAAAAADEg/EU1EEA-3bJQajdEec-9Twtvuh5cpb4_UQCLcBGAsYHQ/s16000/1611737179502625-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-EoBwdlB6Rpc/YBEoXmILu7I/AAAAAAAADEg/EU1EEA-3bJQajdEec-9Twtvuh5cpb4_UQCLcBGAsYHQ/s72-c/1611737179502625-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/01/blog-post_27.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/01/blog-post_27.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content