رواية أحضان ممنوعة - ‏الجزء ‏السادس

رواية أحضان ممنوعة الجزء السادس - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية أحضان ممنوعة الجزء السادس 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما..طلب مني هشام اني احسم امر طلاقي من محمود..

ذهبت لغرفة محمود عشان اطلب الطلاق فعلا 
لاني اتاكدت محمود
 اخويا
لكن اتلجمت لما لقيت محمود تعبان نفسيا من غيري
 لدرجة انه بيحتضن ملابسي وبيشم ريحتي فيها عشان وحشتة...

وبمجرد ما قولت لمحمود انت كمان وحشتني
. ضمني محمود ضمة قويه كادت ان تعتصرني من شدة شوقة لي
 وكنت اريد ان استوقفة لاشرح له
 ولكنه لم يعطي لي الفرصة..
وقبل ان يكتمل هذا العناق المحموم بيني وبين محمود...
تفاجاءنا بمن يفتح النور والباب علينا
وكان مازال محمود يحتويني بذراعية 

ونظرنا لذلك الدخيل
 بفزع
 لنجد انها ( ام محمود) 

التي صرخت في محمود قائلة..ابعد عنها يا محمود اوعي تلمسها

نظر  محمود  لامة بغضب وهو يسالها؟

انتي ايه  الي بيدخلك شقتي بدون استاذان ؟

وازاي تتفتحتي عليا انا وزوجتي الباب؟
 واحنا في خلوتنا؟

ردت ام محمود وهي
 تصرخ
قالت...دي مش زوجتك 

ومتنفعش تبقي زوجتك

 رد محمود بغضب
اسمعي يا امي ..
من الاخر كده
 عشان متحاوليش تفرقي بيني وبين مي تاني 

مي زوجتي
 وحب عمري
 وعمري ما هسيبها

 وولو اطربقت السما علي الارض
 بردوا مش هسيبها


ردت الام..
انت لو مسيبتهاش بمزاجك هتسيبها غصب عنك 

لان مي مش بنت عمك زي منتا فاكر

مي تبقي اختك 

نزلت كلمات.. ام محمود كا الصاعقة..علي راسي 


وقلت في نفسي
ااااه كده ام محمود تبقي عرفت كل حاجة

ولقيت محمود بيرد علي امة ساخرا

قال...حلو اوي الكلام ده

يعني انتي يا امي سايبة غرفتك..
 والنميمة مع بنتك 
وجاية غرفتي انا ومي عشان تهزري
 صح؟

ردت الام موضحة
صدقني يا ابني
 ابوك طلع كان متزوج من ام مي
 من غير ما احنا نعرف وخلف مي وسارة
 كمان
 يعني مي اختك

رد محمود مكذبا 

قال.. لا معلش مدخلتش دماغي الكدبة دي اصلها مش مقنعة
 ولا انا طفل صغير عشان اصدقها ..
عموما حاولي في كدبه تانيه 
بس بردوا مش هصدقها 

ردت الام بعصبية
قالت..انا مش بكدب 

والرسالة الي معايا دي هتفهمك حاجة..

واعطت ام محمود له الرسالة؟

وقراءها محمود بصوت عالي

وكانت الرسالة بها
 ما يلي

احذروا.. الوقوع في المحذور
زواج محمود من مي ..زواج محرم
 وغير جائز شرعا 
لان
ابو محمود تزوج زواجا شرعيا من امها 
وانجب منها مي وسارة 
دون علمكم 
مما يعني ان مي اخت لمحمود
 وزواجة منها ممنووووع ومحرم


بعدما انتهي محمود من قراءة  الرسالة..

سال امة ساخرا
قال..وياتري بقي مين فاعل الخير
 الي باعتلي رسالة كلها كدب.. وحواديت ..واختراعات شيطانية..

ده حتي فاعل الخير مهنش عليه يمضي اسمة..

معقولة التهريج ده يا امي؟؟؟

نظرت له الام وقالت بعصبية بالغة

ده مش تهريج ولا حد بيهزر معاك
 دي حقيقة 
مي تبقي اختك يا غبي 

وانت ممكن تبقي متجوز اختك؟

رد محمود ..
وقد فقد صواب
واصبح في قمة ثورتة

قال..يا امي ارحميني 
انا مش هصدق اي كلام 

ووفري اي محاولات للفرقة بيني وبين مي

 وسيبيني في حالي واخرجي من حياتنا بقي ارجوكي

وهنا استوقفت انا محمود بجملة 
جعلتة يصاب بالذهول

قلت...امك مش بتكدب يا محمود..
وانا فعلا اختك

نظر محمود الي بذهول ليستوعب ما سمعة مني للتو

ثم قال..
مي..انتي بتقولي ايه؟

قلت..للاسف انا كمان عرفت المعلومة دي

 وكنت عايزة اقولك
 بس مكنتش عارفة افاتحك فيها ازاي؟

رد محمود قائلا..
مي بالله عليكي
 انا ما ناقص لعب بالاعصاب 

..انتي ايه الهبل الي بتقوليه ده انتي كمان؟

قلت..للاسف بابا اعترفلي بالكلام ده 
وهو بيموت
 وقالي انه هو ابويا انا وسارة 
ومش عمنا 
زي ما كنا فاهمين

استمع محمود لاعترافي 

ولم تقوي قدماه علي حملة من الصدمة ..
فا جلس علي اقرب كرسي وهو يردد ..
مش ممكن ..مش ممكن

ردت ام محمود وهي تلومني

قالت..يلهوي عليكي وعلي فجرك يا قادرة...

بقي تبقي عارفة الموضوع كله
 وداخلة تنامي معاه 
وبتقفلي الباب والنور كمان يا فاجرة؟

قلت..من فضلك متقوليش كده انا كنت ناوية........

وقبل ان اكمل لقيت محمود بيصرخ في وجهي ويقول..خلاص اسكتي

اطلعي برة ...واعتبري زواجنا لم يكن
انتي طالق
 ..ومن النهاردة انتي اختي فقط 
وفي تلك اللحظة

 حاولت ان اشرح لمحمود

قلت..من فضلك يا محمود اسمعني انا.......

صرخ محمود في وجهي مرة اخري

قال..قولتلك اطلعي بره

ردت الام قائلة
ايوة يبني كلامك صح ربنا ياقلب امك

البت دي لازم تمشي هي واختها من البيت
 والبلد كلها

رد محمود معارضا

قال..مي وسارة دلوقتي اخواتي
 يعني لحمي ودمي
 وليهم في البيت وفي كل حاجة هنا 
ولازم تعامليهم كويس انتي ودليلة

ومش عايز انبه تاني علي الموضوع ده

ونظر الي محمود قائلا

تقدري ترجعي غرفتك
 تاني وتاخدي سارة 
معاكي 

واي حاجة عايزينها انتي وسارة اطلبوها.. 

وكان ابوكم لسه موجود بالظبط

واعطي لنا محمود ظهرة بعدما انهي حديثة معنا
وقال..
اتفضلوا بقي سيبوني لوحدي
 وشوفوا انتوا رايحين فين

خرجت من غرفة محمود وانا امالي محطمة 
وقلبي مكسور
 بعدما حلم عمري اتهد علي دماغي 
وفقدت حب عمري للابد

ولقيت زوجة ابويا بتقولي..يلا يا حلوه اسمعي كلام(اخوكي)
 واتكت علي كلمة اخوكي دي اوي
 وهي بتقولها

 ثم قالت..
وتعالي نفرش لاختك سارة سرير في غرفتك

 عشان تنام معاكي
 بدل ما هي زاحمة الغرفة لدليلة بنتي

نظرت لها بغضب وتركتها ومشيت 
ودخلت لغرفتي وانفجرت في البكاء .. ...

ولقيت سارة بتكلمني بللغة الاشارة
 وكانت بتاخذ الاذن
 انها تروح تلعب
 مع فتاةفي سنها 
وهي ابنة لاحدي الجيران الجدد..

وكانت  تسكن في المنزل المقابل..
فا وافقت علي طلبها 
وتركتها تذهب لمنزل الجيران ..

حتي لا تسالني وتقول لي ماذا حدث
 لاني طبعا مكنش ينفع اشرح لسارة الصغيرة اي حاجة دلوقتي

المهم ..دخلت للغرفة التي ينتظرني بها هشام

 ولكني لم اجده 
وجلست انتظرة حتي ياتي لاشرح له ما حدث مع محمود 
وان محمود قد طلقني بالفعل ...
وكنت انوي ان اطلب من هشام ان يتركني هو الاخر..

فا انا محطمة وما عدت اريد احد 

وشوية ولقيت هشام امامي مبتسما 
ولقيتة بيقولي وهو سعيد... مبروك الطلاق 

اخيرا بقيتي ليا لوحدي
قلت انت عرفت ازاي اني اطلقت
رد هشام قائلا
ما قولتلك اني بعرف كل حاجة
قلت..اسمع يا هشام انت ولا اسمك ايه

انا صحيح اتطلقت من محمود
 بس مش معني كده اني هطاوعك
 واسلمك جسمي تحت اي مسمي
 سواء زواج ولا عشق..

وخلي بالك انا معدتش باقيه علي حاجة
 ولا الدنيا كلها عادت تلزمني
 بعد محمود 

نظر الي هشام في غضب وهو يسالني؟

قال..تقصدي اية؟

قلت..اقصد انك مش هتلمسني
 ولو عايز تقتلتي.. اتفضل اقتلني
 لانك هتوفر عليا عقاب الانتحار من ربنا
 لاني بفكر اني انتحر اصلا

نظر الي هشام بغضب وتركني  وخرج
 دون ان ينطق بكلمة واحدة

والغريبة كمان ان هشام اختفي بعدها فترة
 ولم اعد اراه...

وعدي شهر علي ذلك الحال..
وكانت سارة في خلال الشهر ده
 قد وطدت علاقتها بصحبتها 
الي  بيتها قدامنا 

واكتشفت ان صحبتها الصغيرة دي
 ليها اخت عندها  عشرين سنة
 وامها امراةمنقبة

 وتاتي تلك المراة المنقبة مع بناتها هي الاخري

 والبنت الكبيرة..اسمها دعاء والصغيرة صاحبة سارة اسمها منال
 والي عرفتة كمان ان 
 اختها دعاء دي
 اتعرفت علي دليلة 

واصبحوا اصحاب لدرجة
 ان دعاء بقت بتقعد في بيتنا
 اكتر ما بتقعد في بيتها 

وكنت بلاحظ ان دعاء  وامها
 كن يتعمدن ان بيتواجدن في وجود محمود
 في البيت 
وكانت دعاء تتعمد انها تتحدث معه 
وتطيل الحديث والضحك بدلع ومياصة ..

وطبعا.. ام محمود ودليلة كانوا مرحبين ب دعاء وامها جدا
وكن يشجعن محاولات دعاء بالايقاع بمحمود.. 

وفي يوم لقيت دعاء داخلة تسال علي محمود
 بلهفة
وبصراحة الغيرة كانت تاكل قلبي
 الذي مازال يعشق محمود 

فسالتها..؟
قلت..انتي كنتي عايزة محمود في حاجة؟

قالت..ايوه هو قالي في الموبيل امبارح انه عنده شغل بدري
 وطلب مني اصحية الصبح

وانا اتصلت عليه
 ولقيت موبيله مغلق

 فا قولت اجي اصحية بدل ما يتاخر علي شغلة

نظرت لها بغل وكره
 وانا اقول..
طيب يا حلوه شكرا لتعبك معانا 
وعموما احنا عندنا
 منبة
يلا روحي واحنا هنصحية

تجاهلت دعاء كلامي
 لها
وتركتني ودخلت لغرفة محمود  لتوقظة

فا دخلت وراها بعصبية ولقيتها جلست بجانبة علي السرير
 وهي توقظة

فا خرجت عن شعوري ونهرتها
 وصرخت فيها وانا اقول..

هو انا مش قولتلك يا بني ادمة انتي
 انه نايم ..ومينفعش تدخلي تصحية من النوم؟

في تلك اللحظة..

استيقظ محمود علي صوتي العالي
وسالني..؟؟

قال..بتصرخي ليه كده ؟فزعتيني

قلت..هو ينفع ان بنت تدخل تصحي راجل من سريرة 
بالوقاحة دي؟

رد محمود ردا مستفزا

قال...ايوه ينفع لما اكون انا راضي
 وموافق انها تصحيني 

..واتفضلي اطلعي انتي منها بقي
وروحي اعمليلي شاي

خرجت من الغرفة
 وانا ابكي
 واقول في نفسي  ليه كده يا محمود؟

انا لسه بحبك ..
انت بتعمل معايا كده ليه؟

 انا قلبي واجعني ومش ناقصة وجع

وتقوقعت في حجرتي بعدها
 ولم احاول اخرج من غرفتي
 الا للضرورة 
لكي لا اري دعاء مع محمود مرة اخري
 ودمي يتحرق تاني

وبعد مرور اسبوع علي ذلك الموقف..
سمعت زغاريد في المنزل.. 

فا خرجت لاري ما يحدث

ولقيت ام محمود  تقف ما بين محمود ودعاء
 وهي تقول..
الف مبروك يا حوده ومليون مبروك يا دعاء

وتعمدت ام محمود اغاظتي 
فنادت عليا 
وهي تقول..تعالي يا مي باركي (لاخوكي)
 خطب دعاء النهاردة
واضافت
 اتاريه الواد  بيموت فيها وواقع لشوشتة 

نظرت لمحمود الذي يمسك بيد دعاء

 وكنت عايزة اروح اشيل ايدة من ايدها

 واقولها  سيبي ايده 
حضن ايده ده معمول عشان ايدي انا

حرام عليكي
حضن محمود مش ليكي

 حضن محمود ده بيتي وموطني انا
 ومن غيرة انا مجرد لاجئة ومليش وطن ..

كنت عايزة ابعدها عنه واقولها متلمسيهوش 
 ده حتة من قلبي الي واجعني

 ارجوكي اتركية  انا من غيره هموت

ولقيت عيون محمود بتابعني من بعيد
 وكانه كان منفصل عنهم جميعا 
ومركز معايا انا فقط

ونظرت له وكنت عايزه اقوله ..
ليه كده؟
لكن  دموعي نزلت.. وخوفت يروا تلك الدموع ويشمتوا فيا 

فا عدت لحجرتي مره
 اخري
 وانا العن ..الجميع ..
والعن الظروف..
 والعن اي شيئ بعد بيني وبين محمود

ومرت الاسابيع والشهور

وبعد ان تمم محمود خطبته علي دعاء
 كنت اسمع اصواتهم ..وضحكاتهم 
 وكنت اموت كل يوم حزنا علي فراقي لمحمود

ولانني تاكدت بان محمود قد نسيني تماما 

وذهب ليتزوج ويعيش حياتة 
وكانني لم اكن يوما في حياتة ولا قلبة

وكنت اتمني ان ارد له ما يفعلة معي 

وعشان كده..  وافقت علي اول عريس اتقدملي بعد انتهاء العدة

فا في يوم
 لقيت ام محمود دخلت حجرتي وهي تقول ..

تعالي يا بت يا مي اما افرحك

اما انتي جالك حتة عريس انما ايه لقطة

نظرت لها وانا قلبي مفتور علي فقدي لمحمود

قلت..عريس؟

قالت..ايوه منتي لازم تتجوزي ونفرح بيكي زي محمود ودعاء

قلت في نفسي..فعلا لازم اوجع قلبك يا محمود 

وتدوق من العذاب الي انا عايشة فيه شوية

ولقيت نفسي بقولها
انا موافقة

نظرت الي ام محمود بدهشة..

ثم قالت..كده علي طول؟

 من غير حتة ما تسالي هو مين ؟

ولا بيشتغل ايه؟

قلت.. ايوه انا موافقة
 من غير ما اعرف
 هو مين

قالت..خلاص انا هبلغ اهله انك موافقة
 وهخليهم يجوا  يقراءوا فاتحتك
قلت..ياريت يجوا النهاردة يقراءوا الفاتحة
وسالتني ساخرة
 انتي مستعجلة اوي كده ليه؟
قلت..انا هجهز 
 وياريت تعرفي البيت كلة ان فاتحتي ستقراء النهاردة

قالت..ماشي

وبالفعل..خرجت ام محمود لتخبر الجميع

 بموضوع العريس..

ولقيت محمود جاي مع امه وبيسالني؟

قال...انتي بجد موافقة علي العريس
 الي جاي ده؟

قلت..ايوه طبعا موافقة

ردت ام محمود 
قائلة..
شوفت يا محمود صدقتني بقي؟
 مش قولتلك انها هتموت من الفرحة..
اخذ محمود ينظر الي بغضب
 ولم ينطق بكلمة وتركني ومشي

وفي اليل...ارتديت فستانا رائعا كنت وتزينت 
 وكنت زي القمر

وعندما وصل العريس مع اهلة

وخرجت احمل صينية الشربات...
كان محمود يقف بالصالة وهو يشتعل بالغيرة 

واخذت استمتع بنظرات محمود الغاضبة..
وشعرت بانه بدء يعاني مثلي
 ويتذوق مرار الغيرة

وبعدما تجاوزت محمود
ودخلت للغرفة عند العريس واهلة

اخذت عيني تتفحص كل من اقابلهم في طريقي 

وكنت انظر بخجل

 وعندما تفحصت
 كل الموجودينبالغرفة 

وقع  نظري علي شيئا
  لم اكن اتوقعة ولا اتخيله ابدا 
لدرجة اني اصابتني
 صدمة
 جعلت الصينية تقع من يدي
 لاني تفاجات بكارثة وهي.........

لو عايز باقي احداث القصة ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 5
  1. كالعادة رائعة و مشوقة جدا .أحسنت واصلي

    ردحذف
  2. رائعة ومبدعة ياحنونة في انتظار الجزء السابع

    ردحذف
  3. كملي
    شوقتينا

    ردحذف
  4. بسرعه نزلي الجزء السابع

    ردحذف
  5. جميله احسنتى انا دائما اتابع روياتك الجميله شكرا

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية تحت بير السلم,12,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية زوجة محرمة ليلا,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية غرام في الظلام,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,13,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,438,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية أحضان ممنوعة - ‏الجزء ‏السادس
رواية أحضان ممنوعة - ‏الجزء ‏السادس
رواية أحضان ممنوعة الجزء السادس - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-xqFs3fFxvGM/X0ugvQIGEqI/AAAAAAAAB_0/AGnuFwr43_4CxLwYscs7t5VzOzM6JfBqgCLcBGAsYHQ/s16000/1598791866725230-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-xqFs3fFxvGM/X0ugvQIGEqI/AAAAAAAAB_0/AGnuFwr43_4CxLwYscs7t5VzOzM6JfBqgCLcBGAsYHQ/s72-c/1598791866725230-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/08/blog-post_30.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/08/blog-post_30.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content