رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الأول

رواية نوع من الحب الجزء الأول - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية نوع من الحب الجزء الأول  

للكاتبة/حنان حسن 


في منتصف ليلة من ليالي
 شهر يناير

 وفي عز البرد...

 والشوارع كلها كانت فاضية
 بسبب المطر

 الي كان مغرق البيوت 
ليلتها.. 

وفي الوقت
 الي الناس كلهم كانوا نايمين....
 ويستمتعون بالدفء والطمأنينة

كنت انا مستيقظة
 في حديقة بيتي
ليلا
 حيث البرد القارص

كنت  اقف هناك  في ذهول

 وانا.... اشاهد 

 جثة (زوجي)

 الذي قتلتة زوجتة

 (ضزتي)
  منذ قليل 

كانت الجثة ملقاة علي الارض امامي

نعم 
فقد قامت ضرتي بذبح زوجنا
 بدم بارد
ولم تكتفي بقتلة فقط

بل وكانت  تستعد كي تجهز عليا


للكاتبة حنان حسن


وتقتلني انا ايضا

 
ولكن... الغريب في الامر

بالرغم من هول الموقف

الا انني كنت اقف هناك اكتفي يالمشاهدة
فقط

وكاني اشاهد مشهد من فيلم في التلفاز ليس اكثر

اشاهد فقط ولا استطيع
 ان ان اتحرك حركة واحدة 

لكي اقدم له اي  يد للمساعدة

وبالرغم ايضا
 من انني   كنت مهدده بالموت 

مثلة  تماما
لكنني لم اهرب... 

ولم اصرخ... 

ولم افعل اي شيئ

 سوي المشاهدة في صمت

فقد كنت كمن اصابها الذهول... 

المصحوب بشيئ من اللاه مباللاه

عارفة ان  رد فعلي كان غريب
  وانا نفسي كنت مستغرباه

لكن يمكن.... انا كنت كده
من شدة الصدمة

التي لجمتني.... 

 وشلت تفكيري..... 
وجعلتني عاجزة عن التفكير

او يمكن من كثرة ما لقيت من الالام ومعاناه
في حياتي
فلم يعد يؤثر بي  بشيئ

ويمكن عشان ساعتها كنت  وصلت لاقصي مرحلة من الياس

حيث لم يعد شيئ يهم

 
مكنش هاممني حاجة..... 
ولا حاسة بحاجة...

ولا حتي بفكر في حاجة 

وكل الي بعملة هو اني واقفة منتظرة نفس المصير


للكاتبة حنان حسن


ايه المشكلة.. هموت؟ 
عادي...
 وانا يعني هعيش ليه؟ 

وعشان مين؟ 

ووقفت افكر شوية

وسمعت صوت جوايا
بيقولي

لازم تعيشي عشان منال
منال؟ 

ايوه فعلا

انا لازم اعيش عشان منال
عايزين تعرفوا منال مين؟ 

وايه حكاية جوزي؟ 

ولية ضرتي قتلتة؟ 

حاضر.... هقولكم

لكن في الاول 

هعرفكم بنفسي

انا مريم

٢٦ سنة

من القاهرة

علي قدر من الجمال

مش معايا شهادات
لكن معايا خبرة في الحياة 
بالرغم من سني الصغير

 تفوق كل الشهادات

حكايتي بتبدء.... 
من زمان اوي

 لما كان عمري اقل من سبع سنين

كنت ساعتها لسه بفتح عيني علي الدنيا

ومشوفتش حد معايا غير ابويا
ابويا الي... 
كان بيهرب بيا من بلد لبلد 
وكنا ببنزل من قطر نركب قطر

معرفش ليه
 ولا كنت اعرف هو كان بيهرب من ايه

ولا كان خايف من ايه

ولا كنت اعرف امي راحت فين

كل الي كنت بسمعة منه

 لما كان حد يسالة عن امي

كان يقول...

 اصل امها كانت مريضة.... وماتت...

اما انا 
فا كنت متعلقة با ابويا


للكاتبة حنان حسن


وبتعامل معاه 

علي انه... 
ابويا.... وامي في نفس الوقت


وعمر  الذكريات الي جمعتني بيه 
ما راحت من بالي ابدا

لسة فاكرة زي النهاردة....
كل حاجة بالتفصيل

 جعانة يا بابا

يرد ابويا..
ويقول... 

كلي القرصة الي جيبتهالك الصبح

انا....
 كلتها وخلصتها من بدري

ابويا....
 طيب اسمعي

انا... نعم؟ 

ابويا....

مين حبيبة ابوها؟ 

انا..... 
انا يا بابا

ابويا.... 
ومين الي لو سمع الكلام هشتري له عسلية؟ 

انا.... 
انا يا بابا

ابويا..   
كويس اوي

 تعالي بقي اقعدي واستنيني هنا

 لغاية ما اروح اعمل حاجة وارجعلك

بس اوعي تتنقلي من هنا

انا...  
رايح تعمل ايه؟ 

ابويا... 
هروح امسح العربية الي واقفة دي


للكاتبة حنان حسن


 يمكن صاحبها يدينا جنية ولا اتنين نجيب بيهم عشاء

انا.... 
هتجيبلي لانشون وجبنة ناستون؟ 

ابويا.... 
اسمها جبنة نستو

ومع ذلك حاضر
 هجييلك

انا... 
وفينوا من الطويل؟ 

ابويا.... 
وفينوا من الطويل

هجييلك الي انتي عايزاه 

بس سيبيني بقي عشان الحق امسح العربية

 قبل صاحبها  يجي


للكاتبة حنان حسن


انا.... 
عايزة اجي معاك
 اساعدك يا بابا

ابويا....
تساعدي مين يا شبر ونص انتي

لا طبعا.. 
خليكي انتي بس هنا

 وانا هخلص وارجعلك علي طول

انا.....
ماشي يا بابا 

بس ... بسرعة  يا ابو السييد
 عشان جعانة

ابويا.... يبتسم ويكرر الكلمة
ويقول.... 

ابو السييد؟ 

ماشي يا لمضة
 
الي فات ده كان ملخص الذكريات الحلوه

 الي عمري ما نسيتها مع ابويا الله يرحمه

او تقدروا تقولوا 

 انها الايام الوحيدة العدلة
 الي انا عيشتها
في عمري كلة


انا كنت ساعتها صغيرة اوي

بس فاكرة كل حاجة بالتفصيل الممل

فاكرة لما  سابني
 وراح يمسح العربية

 ولقي ناس كتير جايين يتخانقوا معاه 


للكاتبة حنان حسن


ساعتها مكنتش فاهمة

 هما بيتخانقوا معاه ليه

لكن بعدين لما كبرت فهمت
 ان السايس الي كان في المنطقة دي

 كان بيرفض حد ياخد شغلتة

وبيرفض اي دخيل عليه

وساعتها جمع كل الرجالة الي معاه

 واتخانقوا مع ابويا
عشان كان شايف ان  ابويا

كان بيتعدي علي المنطقة بتاعتة

وشوفتهم لما كانوا بيضربوه
.... وبيطردوه من المكان

وروحت علي ابويا وانا خايفة 
من لمة الناس 

وجريت عليه وانا بعيط وبقولة

يلا نمشي من هنا
 
ساعتها  ابويا بصلي وهو مكسور.... 
وعنية كان فيها دموع

 فا قولتلة
 
تعالي نمشي
و مش عايزة جبنة نوستون

وبالفعل
اخدني ابويا ومشينا
 من المكان

 الي كان عامل زي الغابة 

غابة... كان البقاء فيها للاقوي


المهم.. بعد ما مشينا

 فضلنا نتنقل من مكان لمكان

وكان ابويا 
بيقضي اليوم كله

 بيدور علي شغل

لكن مكنش حد بيرضي يشغلة 
معرفش ليه؟ 

يمكن عشان كان غلبان ومش معاه بطاقة

ولا يمكن عشان هدومة المقطعة ..... 
وشكلنا المبهدل

ممكن يكون سبب؟ 

المهم  .... 
انهم مكنوش بيردوا يشغلوه

وكان بيفضل طول النهار يلف علي رجلة

وهو شايلني علي ظهره

وبليل.... كان بيقلع البلطوا بتاعة

 وبيلفني بيه بدل البطانية

وكان بياخدني في حضنة 

وكنت بنام

 وبالرغم من اننا كنا بنبقي
 نايمين في الشارع


للكاتبة حنان حسن


بدون غطا... ولا سقف.... ولاحيطان.... ولا باب

 لكن انا كنت في حضنة بنام مطمنة... ودفيانة.... ومش خايفة... 

لان هو بالنسبالي

 كان الحماية... والحيطان... الي كانت بتحميني
 وايده كانت الغطا الي بيدفيني 

ومعاه مكنتش بشيل هم
 غير لما اجوع

ساعتها كنت بقولة
جعانة يا بابا

وكان بيتصرف

يجيبلي رغيف يجيبلي... قرصة... يجيبلي ساندوتش... 

المهم انه كان بيجيبلي اكل
 ولما كنت بقولة
خد حتة.... 
وانا حتة

 كان ياخد حتة صغيرة
 ويقولي.... 
 كلي انتي انا مش جعان

عرفت لما كبرت
 انه كان بيكدب... 

عشان هو كان بيبقي جعان.... وبردان
وبيتالم... 
لكن كان بيكدب
 عشان... انا اكل... واشرب... وانام دفيانة.... و مطمنة

  كان ديما... بيفضلني علي نفسة
وبيتحمل الالام في صمت
المهم.... 

فضلنا نتنقل من مكان لمكان 

  لغاية ما ابويا تعب

 وكنت بشوفة
 بيكح كتيرررر 

 وساعتها... 
كان لازم يلاقي مكان نستظل تحت سقفة ونتحامي فيه
 من الهواء والمطر والبرد والاهم من دول
كلهم... 
نتحامي فيه من
( الناس) 

الناس الي مكنتش بترحم

واخيرا
لقينا مبني مهجور 

عبارة عن بيت من دور ارضي

 لم يكتمل بناه

والناس كانوا بيرموا فيه الزبالة

لكن كان في نفس المبني

في زي غرفة صغيرة علي هيئة (عشة) 

والعشة فيها فرن لشوي السمك
فا دخلنا في العشة واحتمينا فيها من البرد

ولقيت ابويا

 بيقولي
تعالي يا مريم
 احنا هننام هنا


للكاتبة حنان حسن


ولقيتة فضل ينظف المكان
 الي هاننام فيه

وبعدها... 

فرش شوية كراتين
ونيمني في حضنة

وغطاني بالبلطوا بتاعة

وفضل هو يكح طول الليل

والصبح
صحينا علي صوت واحدة ست.. بتزعق

وباين هي كمان كانت عايزة تطردنا من الخرابة

ولما ابويا سالها 

في ايه؟ 

قالت... 
انت ايه الي جابك عند باب الرزق بتاعي؟ 

رد ابويا بتعجب

وقال.. هو فين باب الرزق ده؟ 

احنا في مكان  شبة الخرابة

ردت المراة بغضب
وقالت.. 

انت مش شايف ادامك فرن السمك
 الي بشوي فيه للناس

 عشان اكل منه عيش؟ 

رد ابويا

وقال... 
وانا مالي ومال الفرن بتاعك؟ 

ردت المراة
وقالت
ازاي بقي؟ 

ده فرن سمك

 يعني كل الزباين الي بيجوا هنا معظمهم من الحريم 

ولو دخلوا وشافوا راجل نايم هنا
 هيحرموا يعتبوها تاني

اتفضل امشي من هنا

سابها ابويا 
تقول الي هي عايزاه

 ومسالش فيها

وهي فضلت تشتم... وتزعق.... 
 وتشتكي لكل واحد يدخل للخرابة

ولكل زبون.... او 
زبونة داخل يشوي السمك


للكاتبة حنان حسن


لغاية ما زهقت.... 
وسكتت

وابويا كمان كان عشان يتفادي
الاحتكاك بيها

كان  بياخدني

 ونفضل نلف طول النهار في الشوارع

عشان ندور علي شغل

 وباليل    نروح ننام في الخرابة جوة العشة

 الي فيها فرن السمك

بعد ما الست تكون مشيت
وكان لازم نرجع نبات في الخرابة كل ليلة
لانها المكان الوحيد الي كان متاح ادام ابويا ساعتها
 علي الاقل.. كانت  بتحمينا من المطر... والبرد... 
 نوعا ما
 عن الشارع

وفضلنا علي الوضع ده

لغاية ما ابويا
 زاد عليه (التعب) 

وصدرة تعبة ا كتر من الكحة والبرد

وفي ليلة
مش هنساها

لقيت ابويا
اخدنى في حضنة

وفضل يكلمني وهو نايم
كلام كتير

مفهمتش منه الا حاجات بسيطة

والي فهمتة ساعتها

لما قالي... 

 اسمعي يا مريم... انا عارف انك صغيرة

 لكن عارف كمان  انك نبيهة
عشان كده

عايزك تخلي يالك من نفسك

وعايزك مهما حصل
متضيعيش البلطوا ده من ايدك

خلية معاكي ديما

قلت... حاضر

هفضل اتدفي بالبلطوا
ديما
عايز حاجة تاني؟ 

قال... اه
عايزك... متصدقيش حد

 ومتامنيش لحد

اتعاملي مع
الناس كلهم علي انهم اعداءك 

لان الناس كلهم شر

والشر ده حاجة وحشة
ولازم نبعد عنها

بصيتلة بتعحب
وسالتة

قلت... مش فاهمة حاجة؟ 


للكاتبة حنان حسن


بصلي ابويا

وشاور علي قطة
 كانت نايمة جنبنا في الخرابة

وقالي... شايفة القطة دي؟ 

قلت  ... مالها؟ 

قال.. لو مسكتي ذيلها هتعمل فيكي ايه؟ 

قلت... هتخربشني

رد ابويا 

وقال

انا عايزك تعملي زي القطة

والي يلمسك
 تخربشية... وتاكلي لحمة لو لزم الامر

قلت... لا انا الي هيضربني هاجي اقولك

 وانت هتضرية يا ابويا

مش انت بتضرب العيال الي بيضربوني؟ 

ضمني ابويا في حضنة
وسكت

ونمت من غير 
ما اسمع رد علي سؤالي

والصبح.... 
صحيت جعانة

وفضلت اصحي ابويا عشان يجيبلي افطر

لكن مرضاش يصحي

فا رحت العب شوية علي ما يصحي

وكنت كل ما اسييب اللعب وارجع اصحية

بردوا ميرضاش يصحي

لغاية ما جت المراة الي بتشوي السمك

وسالتني

هو ابوكي بسلامتة لسة نايم؟ 
بصيتلها ومردتش عليها

فا حاولت هي كمان تصحية

عشان يقوم ويخرج من الخرابة

 لكن بردوا مصحاش

فا جريت المراة
علي الجامع الي جنب الخرابة

 وجابت ناس من هناك

وشوية ولقيتهم بيشيلوا ابويا 
وواخدينة معاهم

فا قمت بسرعة وجيبت البلطوا بتاع ابويا


للكاتبة حنان حسن


 ومشيت وراهم

 عشان اشوف هينيموا ابويا فين وانام جنبة

واتغطي بالبلطوا بتاعة

لكن لقيت  الست الي بتشوي السمك
بتقولي
تعالي هتا رايحة علي فين؟ 

قلت.... هروح مع ابويا

قالتلي
مينفعش

قلت... ليه؟ 

قالتلي... عشان ايوكي راح عند ربنا

مفهمتش كلامها

وفضلت اعيط 
عشان هي كانت بتمنعني اني اروح وراه

 وفضلت اقول
 انا عايزة اروح لابويا

لكن يومها 
صباح
(الست الي بتشوي السمك) 

 ضربتني اول قلم
اخدتة 
 بعد ما ابويا فاتني ومات

وزعقتلي 
وقالتلي... 

انتي هتفضلي معايا
هنا 
وحسك عينك 

تتنقلي من ادام عيني 
وفضلت تصرخ فيا 

وهي بتنبة عليا

وقالتلي

لو اتنقلتي من هنا هقطع رقبتك
انتي سامعة ولا لا؟ 

خوفت منها 

وقلت... حاضر

ومن اليوم ده
وانا بدات اخاف... 

وبدات احس بالجوع والوحده واليتم

بدات احس بالبرد

بعد حضن ابويا ما راح

وبدات  مرحلة طفولتي التعيسة  مع صباح

وصباح دي 
هي المراة القاسية الي وضعت حجر اساس القسوة
في حياتي

الي كان يشوفها كان يقول... بتربيني شفقة منها عليا

لكن الحقيقة
انها كانت بتربيني
 بهدف
انها  تستفاد مني بعدين

لاني اول ما شد عودي

 بقت تاخدني معاها بيوت الخدمة

 نمسح... ونكنس ونشقي طول النهار

وتاخد هي الاجرة

 وانا يادوب كانت بتاكلني سندوتش طعمية او فول  او اي حاجة
كنت بشتغل كتير
مقابل الاكل والنوم

 اصل صباح
اخدتني  للغرفة الي كانت بتعيش فيها 

مع جوزها.... وعيالها

 واتربيت مع صباح علي القسوة.... والضرب.... والحرمان

لغاية ما مرت السنين
 و كبرت 
 وبقيت انسة

وفي يوم

كانت انا وصباح بنضف شقة  عند واحده 
زبونة

وبعد ما خلصنا تنضيف

صباح طلبت مني اسبقها علي الخرابة

عند فرن السمك
 لغاية ما تحاسبها وترجعلي

وفعلا
رجعت انتظر صباح في الخرابة

لكن في اليوم ده


للكاتبة حنان حسن



الخرابة كان فيها وجوه غريبة

كان في شباب  كتير

 شكلهم غالب عليه الاجرام
في منهم  البلطجي والحرامي والهجام

اول ما دخلت عليهم

بقوا يبصولي كاني جاية
من كوكب تاني

لما شوفتهم حسيت بالرعب
صحيح
انا قبل كده كنت بشوف زيهم  كتير

لكن دي اول مره 

ابقي في الخرابة لوحدي

 من غير صباح وجوزها
وكنت مرعوبة لاني كنت شايفاهم 

  بيشربوا مخدرات وعقلهم مش في راسهم

المهم... 
دخلت العشة واحتميت بيها  وقعدت جنب 
الفرن
وقلت انتظر صباح
وسمعت خطوات بتقرب
علي العشة
وكنت فاكرة انها صباح

لكن بعد شوية
حصلت حاجة
غيرت معالم حياتي... 
 وقضت علي  ... عذريتي ومستقبلي كلة

فا اثناء ما كنت قاعدة

لقيت واحد بلطجي
داخل عليا العشة

بيمسكني بقوة.... 
وبيطلب مني......... 



لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات
مع متابعة
صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 7
  1. جميلة اوى بس بتوجع القلب تسلم ايدك

    ردحذف
  2. فين رواية شنطة حمزه اللي اعلنتم عنها سابقا

    ردحذف
  3. جميله كملي ياحنون❤

    ردحذف
  4. انا عيطت قوي يارب ميكنش حصل لها حاجه

    ردحذف
  5. تحفة بس حزينة اوى

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية تحت بير السلم,12,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن إبليس,9,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة على ما تفرج,11,رواية زوجة للإيجار,12,رواية زوجة محرمة ليلا,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية غرام في الظلام,10,رواية فتاة نصف الليل,12,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,13,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,471,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الأول
رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏الأول
رواية نوع من الحب الجزء الأول - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-MbyeqnbhZI4/YF1t7-oXsGI/AAAAAAAADQ0/C4WtZmM-9fwVrOiDzMxR-mU7IZ3X02ngQCLcBGAsYHQ/s16000/1616735663622871-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-MbyeqnbhZI4/YF1t7-oXsGI/AAAAAAAADQ0/C4WtZmM-9fwVrOiDzMxR-mU7IZ3X02ngQCLcBGAsYHQ/s72-c/1616735663622871-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_26.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_26.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content