رواية قادر و فاجر - ‏الجزء ‏الثامن

رواية قادر و فاجر الجزء الثامن - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية قادر و فاجر الجزء الثامن 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما سمعت صوت ارتطام جسم بالارض
  وبعدها سمعت صوت احمد ابني 
خرجت مهرولا 
من غرفتي وانا اتلمس كل ما حولي
 وافتح كل الابواب التي تقابلني 
وانا انادي علي
 احمد ابني مره... وانادي علي امل زوجتي
 مرة اخري 
حتي تعثرت قدمي بشيئ ما في الارض
 وعندما تلمست ذلك الشيئ 
اكتشفت بانه جثة لشخص ما
  فا اقتربت اكثر
 محاولا ان اكتشف  من يكون  صاحب هذة الجثة...


للكاتبة حنان حسن




ولكن قبل ان اصل لمعرفة صاحب الجثة

 سمعت صوتا افزعني...

حيث قال ذلك الصوت

ابعد ايدك عن الجثة

وعندما استمعت للصوت اصابني  الفزع اكثر

 لان الصوت كان( لسيدة)
ولقيت نفسي بسال في ذهول
قلت...سيدة ؟

انتي هنا؟

ردت سيدة بنبرة غضب
قائلة

قولتلك ابعد عن الجثة متلمسهاش 

وسالتها؟

قلت..مين الي واقع علي الارض ده؟

ردت سيدة
 قائلة
ده احمد ابنك

بمجرد ما سمعتها تقول بانة احمد ابني

صرخت وانا اردد

قلت..ابني؟....ابني؟

هي الجثة دي جثة احمد ابني؟

واخذت اصرخ
 وانا اهز بالجثة بقوة

 وانا لا استطيع ان اراه 
ولا اتحقق منه
ولا اعرف حتي .. ان كان مازال قلبة  ينبض 


للكاتبة حنان حسن




ام مات بالفعل؟

واخذت ابكي ...واصرخ 
وانا اتحسس
 ذلك الجسمان الملقي امامي علي الارض..

وفي تلك اللحظة
اخذت تضحك سيدة ضحكة شماتة 
وهي تقول
 جربت دلوقتي حرقة القلب علي الضني ؟
عرفت ازاي بيكون الاحساس لما يحرموك من ابنك؟

بعد ما سمعت كلمات الشماتة من سيدة

سالتها وانا في ذهول

قلت... انتي الي قتلتي احمد بدافع الانتقام صح؟

ردت سيدة
 قائلة
انا لسة مقتلتوش ...
لكن هقتلة... 
بعدما سمعتها وهي تنفي قتلها له
دب الامل في قلبي مره اخري
 واخذت اتلمس جسد ابني

وسالتها بلهفة

قلت...يعني ابني لسه عايش؟

ردت سيدة
قائلة

ايوه عايش...
هو اغمي عليه  لما شافني ادامة

لكن لسه حي..و ممتش

اخذت ابكي
 واشكر الله

 وانا اقول...الحمد لله..الحمد لله

ولقيت سيدة بتحذرني
وبتقولي...
متفرحش اوي كده

لاني  هقتلة فعلا
 لو متفذتش الي هامرك بيه

قلت...عايزة ايه؟

قالت...عايزة حق سعد الي اتقتل ولا نسيتة؟

قلت...انساه ازاي بس؟


للكاتبة حنان حسن




انت ناسية انه ابني انا كمان وقلبي محروق عليه ؟

قالت...انت مذنب في نظري .. 
ولازم تجيب حق سعد لاقتلك ابنك

رديت عليها بغضب
وسالتها؟

قلت..انتي مين؟

وليه عايزة حق سعد انتي مش امة ؟

انا عرفت ان سيدة ماتت من سنتين

ردت سيدة 
قائلة
كويس انك عرفت ان سيدة الغلبانة ماتت 
والجنية الشريرة هي الي هتحاسبك

استمعت لتهديدها 
وصرخت فيها
قلت...انتي بتكلميني زي ما اكون انا الي قتلتة

 ولا   اكون عارف الي قتله وساكت عنة؟

ثم اضفت 
قائلا
سعد ابني ...وموتة كسر ظهري
 وبسبب غيابة انا فقدت نظري

ردت سيدة 
قائلة
اسمع...
انا مليش دعوه بكل ده

ادامك اسبوع واحد...
ولازم تقتل الي قتل سعد

 او تقدم القاتل للعدالة....

ولو عدي الاسبوع وحق  سعد مجاش

اعمل حسابك انك هتبكي علي عيالك الاتنين
 العمر كله

واوعي تفتكر انك هتقدر تهربة مني ...

اديك عرفت اني ممكن اطلعلك واوصلك في اي مكان

و هوصل لابنك كمان  في اي مكان
 زي ما وصلتلة دلوقتي

قلت...اسبوع ازاي؟

وهو انا بظروفي ونظري
 الي راح ده ؟
ازاي هقدر اوصل للقاتل ؟

وهوصلة ازاي في المدة الصغيرة دي؟

وانتظرت اجابة من سيدة ولكنها لم ترد 

وعدت لاسالها مرة
 اخري
قلت...سيدة ردي عليا؟


للكاتبة حنان حسن




واكتشفت ان  سيدة لم يعد لها وجود بالمكان
 وحتي رائحتها قد بعدت عن انفي

وجلست امام جسد ابني احمد
 واخذت اهز فيه 
وانا اقول..
 احمد ...قوم يا حبيبي

وبعد شوية
 شعرت بجسدة يتحرك

 من جديد
 وبدء يفيق من اغمائتة

وبمجرد ان تذكر ما حدث

 اخذ الولد يصرخ ...ويبكي ويرتعش
 ويقول...انا خايف

قلت...اهدي يا حبيبي بس خايف من ايه؟

رد احمد
 قائلا
انا شوفت واحدة شكلها مخيف 
ووجهها مشوة

 وكانت هنا في غرفتي من شوية

اخذت اضم ابني لصدري

 في محاولة مني لطمئنتة 

وانا اقول...
لا يا حبيبي دي تهيؤات واكيد انت كنت بتحلم بكوابيس 

وعموما انا جنبك اهوه ومفيش حد هنا

لكن حذار تحكي الحلم ده لاي حد

وسالني ... احمد ببراءة الاطفال 

قال..ليه مش عايزني احكي الحلم  لحد؟

قلت...مفروض.... اي احلام مخيفة بنحلم بيها 

منحكيش عنها لحد احسن تتحقق

وسالته؟
قلت..ولا انت عايز الحلم يتحقق؟

اختبئي احمد في حضني وهو يقول....
لا مش عايزة يتحقق طبعا...
خلاص مش هحكي علي الحلم لاي حد

ونهض احمد من علي الارض واخذ بيدي واعادني لغرفتي....

وسالتة عن امة

 وقبل ان يجيب 

سمعت صوت باب الشقة  يفتح من الخارج...

ولقيت احمد بيقولي ماما جت اهية 

وشوية ولقيت امل بتدخل عندي لغرفتي 

و بتسالني؟

قالت...انت لسة صاحي يا حبيبي؟

تعصبت من برودها
 ولم ارد علي سؤالها
 بل قمت... بسؤالها

قلت...انتي كنتي فين كده؟

ردت امل متعجبة من غضبي

قالت...كنت تحت مع اخواتك ليه؟

قلت...هو انا مش قولتلك متنزليش
 وتتركي الولد لوحده ابدا؟

ردت امل موضحة

قالت..حبيبي الولد كان نايم 
 وانا كنت جنبة  من ساعة ما تركتك
 ولسه نازلة من شوية
 لما اختك اتصلت بيا...


للكاتبة حنان حسن




و طلبتني في مسالة تحت

رديت بغضب
قائلا
قلت...خلاص من بكره تجيبي سرير للولد هنا في غرفتي

ومتسيبهوش تاني لوحده لاي سبب

ردت امل بهدوء
قالت...حاضر

ومرت تلك الليلة 

وفي الصباح 
استيقظت علي صوت زوجة ابي
 وهي تصرخ بشخص ما 
في الخارج
  وتقوم بطردة من المنزل....
فا قمت من فراشي...

وانا احاول
 ان اتلمس طريقي لباب الغرفة
 لاعرف ما يحدث 
وبعدما نجحت للوصول للباب وفتحة 
سمعت معتز مدير اعمالي يتحدث
 مع زوجة ابي 
وهو مصمم علي رؤيتي
 
 وكانت زوجة ابي تمنعة من الدخول عندي
 بحجة عدم ازعاجي  كما فعلت سابقا 
واخذت موبيلي بنفس الحجة
 وقطعت  عني كل اتصال بالعالم الخارجي
 مدعية خوفها علي صحتي

وعندما سمعتها تطرد معتز صرخت فيها
 قائلا
انتي ازاي بتطردي مدير اعمالي ؟

ردت زوجة ابي بحرج وهي تقول...
انا بنفذ تعليمات الطبيب يا حبيبي ...
لان الدكتور قال بلاش ضغوط نفسية خالص 

والشغل يا حبيبي هيسببلك الضغوط دي 
واحنا يهمنا صحتك في المقام الاول...

رد معتز مقاطعا
قال....
انا اتصلت بيك كتير 
والهانم كانت رافضة اني اتواصل معاك

 ولما قررت اجي لحضرتك النهارده 
عشان اقولك عن الشغل الي بدء يخرب

 رفضت تخليني اقابلك 

وكانت بتطردني... للاسف

اعتذرت لمعتز 
وطلبت من زوجة ابي

 ان تعيد  لي الموبيل بتاعي 
وجلست لاناقش بعض الامور المتعلقة بالشغل مع معتز 
 ولقيت معتز بيقولي
 ان اخواتي البنات 
قد قمن بوضع ايديهن علي ادارة كل اعمالي

 والي فهمتة ان زوجة ابي قررت تلغي وجودي
 انا خالص 
وتعزلني عن الشغل 

زي ما عزلتني عن الحياة الخارجية نهائي

 لتعطي لبناتها السلطة ان ياخذوا كل شيئ 

لمجرد اني اصابني العمي


للكاتبة حنان حسن




وفي تلك اللحظة

 طلبت من معتز
 ان ينادي علي زوجة ابي من الخارج

وعندما اتي بها

طلبت منها
 ان تسحب اخواتي  البنات من كل موقع لهن في  شغلي
 ويعدن للمنزل كما كن 

ويتركن معتز يدير اعمالي كما كان

ثم وجهت لزوجة ابي جملة انبهها فيها
 بانها ليس لها اي حق
 في التصرف في امور حياتي 
اوالتدخل باعمالي اطلاقا

قلت...لازم تعرفي يا مراة ابويا
 ان الوحيد الي هيتولي العهد من بعدي
 وهينوب عني
 في شغلي ....هو ابني احمد
 لانه هو الوحيد الي هيورثني 

صمتت زوجة ابي بعدما سمعت تنبيهي لها

 ولم ترد علي حديثي 

ووجهت اوامري لمعتز
 بان يقوم بمنع اي شخص من دخول مكتبي

 او الاقتراب من مصنعي.. او ايا من املاكي...
 وشددت علي معتز 
ان  وجد من يخالفة
 فا له ان يلجا للشرطة 

وفي تلك اللحظة

تركتنا زوجة ابي
 وخرجت من الغرفة 
غاضبة

وبعد ان استمع معتز لاوامري
 اخذ يتحدث معي

قال.. عايز اقولك حاجة بس محرج

قلت...قول يا معتز

رد معتز 
قائلا
خد بالك من نفسك
 يا عنتر بيه
لاني بجد بدات اقلق عليك

وياريت متديش الامان لاي حد

استمعت لتنبية
معتز
 ثم قمت بهز راسي

 وانا اقول...ماشي

وتركني معتز وخرج 

وانا افكر في المهلة التي اعتطهالي سيدة...

ولا اعرف ماذا افعل 

ولا كيف ساصل للقاتل والوقت يمر 
وانا حبيس ذلك البيت وحبيس الظلام

واخذت ادعوا الله

 ان يخرجني من تلك
 الازمة 
وينور لي بصيرتي

وروحت ارجع براسي للخلف
 واغمضت عيني

 واذا بصوت حنون يهمس باذني قائلا.  

سيبها لله
 وربنا هيحلها

ولو عايز تعرف مين الي قتل ابنك 
ابدء من اول شخص ليه مصلحة 
في موت سعد
 وانت هتعرف مين الي
 قتلة؟


انتفضت من رقدتي

 وقمت افرك في عيني 

لاتاكد ان كنت نائم 
ام ان ذلك الصوت 
 كان لشخص حقيقي ؟


للكاتبة حنان حسن




فقد كان صوتا نسائي
 رقيق 
لم اسمعة من قبل

واخذت اتلفت حولي 
وانا اسال؟
قلت...مين هنا؟

ولكن للاسف
 لم يرد عليا احد...

وقلت في نفسي 
ربما  كنت قد غفوت
 قليلا 

وكان ما سمعتة 
مجرد حلم... ليس اكثر

ولكنتي تنبهت لتلك الكلمات التي سمعتها...
من ذلك الصوت 

فقد الهمتني تلك الكلمات فكرة جيدة
 وهي ...
ان مؤكد من قام بقتل طفلي
 له مصلحة من قتلة

يعني انا دلوقتي
 لازم اشوف مين ممكن يكون له مصلحة
 من قتل سعد

 وشرد ذهني... 
وتذكرت تقرير الطب الشرعي
 الذي قال بان وفاة سعد بسبب مادة سامة
 وضعت له في طعامة...

واتي الي ذهني ايضا 
ذكري
 ظروف موت امي
 فقد قتلت امي بنفس الطريقة 
التي قتل بها ابني  سعد 


للكاتبة حنان حسن




وتذكرت ايضا ان اصابع الاتهام
 حينها كانت تشير لزوجة ابي 
 لان يومها كانت هي الوحيدة
 التي لها مصلحة من موت امي 
واليوم ايضا 
هي صاحبة المصلحة من قتل سعد 
لانها طماعة ....
وطمعها كان واضح جدا

لما عرفت اني فقدت بصري
 
وبدات تخطط 
انها تمكن بناتها من شغلي واموالي ...

وبمجرد ان استقرت قناعتي 
علي ان زوجة هي القاتلة
 
 شعرت بالارتياح
جدا 
لانني وصلت لذلك الاستنتاج  

وشعرت بانني وصلت بالفعل لقاتل ابني سعد

ولكن كيف ساثبت اتهامي لها دون دليل؟

فلا يكفي ان اقول بانها
   كان لها مصلحة من موت 
ابني.....

واخذت افكر 
كيف ساثبت تلك الجريمة عليها
 وفي اقرب وقت ؟

وخصوصا ان المهلة التي اعطتها لي سيدة
  اوشكت علي الانتهاء

وعشان كده 
كان لازم اتصرف بسرعة 

واعمل اي حاجة
 عشان اوقع زوجة ابويا لتعترف 
 بانها هي الي قتلت ابني


للكاتبة حنان حسن




واخذت يومان
 وانا افكر في كيفية الايقاع بزوجة ابي
 ولكنني لم اجد طريقة 

وخصوصا انها بطلت تاتي  لتزورني
 من ساعة ما احرجتها امام معتز 
ومقطعاني من يومها

ولم اجد امامي الا اني افتح الموضوع مع امل

 واشرح لها كل شيئ 

واصارحها بما يجول بخاطري
 وخصوصا ان حياة احمد اصبحت مهددة 

ويجب ان تعرف امل بالخطر الذي ياتي من ناحية زوجة ابي
 ويجب ان تكون امل متيقظة...لشرها

وبالفعل... صارحت امل بشكوكي
 وطلبت منها ان تساعدني في التفكير ؟

ووضع خطة للايقاع بزوجة ابي
 لنجعلها تعترف بقتل سعد ابني

ولقيت امل بتؤكد علي شكوكي.. وظنوني

 فقد ردت عليا 
قائلة
.علي فكره
 انا كمان شاكة في ان زوجة ابوك 
 هي فعلا الي تكون قتلت سعد ابنك
لطمعها ...

لاني لاحظت فعلا ان زوجة ابوك طماعة جدا 

بدليل انها كانت عايزة اخواتك البنات
 يمسكوا شغلك
 ويحطوا ايديهم علي كل حاجة 
وانا حاولت اعترض 

لكن هي قالتلي... ملكيش دعوة
دول اخواتة
 وانتي ملكيش تدخلي

بعدما استمعت لراي
 امل
 اتاكدت من ظنوني 

واتاكدت كمان
 ان اخواتي شركاء معها في تلك الورطة

فسالت امل؟
قلت...طيب واحنا هنثبت عليها التهمة ازاي؟


للكاتبة حنان حسن




ردت امل
 قائلة
طول ما هي عايشة معاك في البيت هنا 
عمرك ما هتمسك عليها حاجة
 لكن بقي لو طردتها هتغضب عليك... وفي ساعة الغضب 
بيختفي العقل 
والغلط بيكثر 
وفي اول غلطة ليها تقدر توقعها وتخليها تعترف


اقتنعت بكلام امل وبدات فعلا افكر...
في طريقة اطرد زوجة ابي بها 
من من المنزل 
 لابعد الخطر عن ابني

وحاولت جاهدا 
ان اتعامل معها بكل قسوة وجفاء 
لكي تترك المنزل 
ولكنها لم تفعل

وكانت المهلة التي منحتني اياها سيدة لم يبقي عليها سوي يومان

 فقلت في نفسي 

انني يجب ان اواجهها بظنوني تلك 
بل وقررت ان ادعي لها بانني امتلك ادلة علي انها هي القاتلة

واخذت الموبيل
 وطلبت من امل ان تفعل لي خاصية التسجيل الصوتي

لاسجل لها الاعتراف

وسالت امل زوجتي 

قلت...هي فين زوجة ابويا دلوقتي؟

ردت امل
 قائلة
في البلكونة ومعاها احمد ابنك
صرخت بامل وانا 
اقول....
واية الي مخليكي تتركي الولد معاها ؟
هو انا مش محذرك؟

ردت امل 
قائلة...
طيب اعمل ايه؟
 الولد واخد عليها 
ومش عايز يسمع كلامي ويبعد عنها
اجلت عتابي لامل
 فيما بعد
وطلبت من امل ان تقول لزوجة ابي 
بانني اريدها هنا في غرفتي في امر مهم

وكنت قد قررت ان اوقعها في شر اعمالها..
وانتزع منها الاعتراف

 وان لم استطع انتزاع الاعتراف منها

فا ساطردها طردا مباشر بدون حرج
لدرء الخطر عن ابني

وامتثلت امل لاوامري

 وقامت لتاتي بزوجة ابي


للكاتبة حنان حسن




ولكن قبل ان تخرج امل من الغرفة
وتذهب لها
 لقيت سميرة اختي
 تاتي وهي تصرخ 

وتقول ....
الحقني يا عنتر يا اخويا...

مصيبة ...مصيبة

قلت...مصيبة اية؟؟
قالت......

لو عايز باقي احداث القصة ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 6

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,366,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية قادر و فاجر - ‏الجزء ‏الثامن
رواية قادر و فاجر - ‏الجزء ‏الثامن
رواية قادر و فاجر الجزء الثامن - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-sY0LVobpHtA/X4X5FtC1bpI/AAAAAAAACYw/EKoFObXwTNEcW6GIzqwFEawWu0IN5cTywCLcBGAsYHQ/s16000/1602615569350292-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-sY0LVobpHtA/X4X5FtC1bpI/AAAAAAAACYw/EKoFObXwTNEcW6GIzqwFEawWu0IN5cTywCLcBGAsYHQ/s72-c/1602615569350292-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/10/blog-post_17.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/10/blog-post_17.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content