رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الثاني

رواية إمرأة لعوب الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية إمرأة لعوب الجزء الثاني 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما اتورطت غصب عني
 والكل فهم غلط
 اني انا... 
صافي الكيلاني
 بنت الراجل المريض

قررت اني اروح البيت عندهم 
واقف في وسطهم جميعا
 واقولهم... علي الحقيقية 

وكمان كنت ناوية

 اقول لمحمد ابنه
 علي الوصية

 وهو بقي يدور ويشوف مين الي في عيلتهم اسمه محمد
 وسبق انه قتل 

وده يمنعوا عنه الميراث وخلاص

يااااه المهمة ولا اسهل من كده

وبالفعل... 
روحت البيت
 واكتشفت انهم عايشين في فيلا فارهة

 اتاري ابراهيم الكيلاني ده
 كان راجل ثري جدا


 المهم... دخلت وقفت في الريسبشن

 وطلبت من الشغالة الي قابلتني
 تنادي علي الناس الي في الفيلا


للكاتبة حنان حسن


وقبل ما الشغالة تتحرك
من مكانها
لقيت شاب شديد الشبة بالاخ الكشر
 الي قابلني في المستشفي
 من شوية... وكان اسمة محمد

ولقيت  الشاب  الي خارج من جوه
 الفيلا ده

جاي يهاجمني بدون سبب
 وفضل يزعق وهو بيقولي... 

نعم يا هانم؟ 
 جاية عايزة ايه تاني؟ 

بعد ما اتسببتي في موتة؟

اوعي تفتكري اننا هنقبلك في وسطنا

 ولا هنعترف بيكي
 اصلا 

وازدادت نبرات صوتة في العلو
 في الجملة الاخيرة 

وهو بيطردني
 حيث قال

امشي اطلعي بره

لكن الي وقفه عن عصبيتة 
صوت نسائي كان جاي من ورايا
بيقول... استني يا محمد
 في كلمتين عايزة اقولهملها

ببص علي مصدر الصوت
 لقيت واحده ست هجمة كده 
 واضح من لبسها
 انها غنية ومن اهل الفيلا

لما شوفتها جاية عليا

 فا مديت ايدي 
عشان اسلم عليها

لقيتها بصيتلي باحتقار

وقالتلي.. 
انتي متخيلة اني ممكن امد ايدي في ايدك 
واسلم عليكي؟ 

اسمعي يا شاطرة 

انتي لازم تنسي من النهاردة 
اسم الكيلاني... 
 وعيلة الكيلاني 

ولازم تعرفي انك انتي بالنسبالنا 
مش اكتر من (حشرة) بنحتقرها... 
ولو لزم الامر بنفعصها برجلينا
 فا اتقي شرنا 

ومتقربيش من البيت ده تاني

بصراحة كلام الولية الحيزبونة 
والواد الطري
 الي جنبها ده
 حرق دمي وصعبت عليا المرحومة
صافي


للكاتبة حنان حسن


 اتاريها يا ولداه
 ارتاحت من الدنيا

 ومن الاشكال الزبالة
 دي

وحسيت اني اتشتمت في النص 
بدون سبب

فا كرامتي نئحت عليا بصراحة

والممثلة الي جوايا.... 

مخلصهاش تسيبني مذبوحة الكرامة

فا قررت اوقفهم عند حدهم 
وامسح بكرامتهم الارض 

قبل ما اسيب الفيلا وامشي

ولقيتني بستعين باعلي طبقة للصوت
 عندي
مصحوبة بنغمة الشرشحة الحورتجية

وقلت... جري يا عالم زبالة
 يا واطين... 
يا شبع بعد جوعة

لمي نفسك
 يا انثي الفيل انتي والواد الطري ده 

احسن ما افرج عليكم خلقة

وعلي فكرة بقي 

انا مكنتش عايزة اجي ولا اشوف خلقكم

 لولا الجدع الي اسمه محمد
 الي قابلني في المستشفي

 وهو الي اتحايل عليا
 
وفضل يقولي
 روحي بيت ابوكي يا صافي... 
ولما سمعتني الست الهضبة
 وانا بشتمها

لقيتها بتستعد
 هي والواد الطري 

انهم ينقضوا عليا 

بعد وصلة الردح الي انا سمعتهالهم 

لكن الي انقذني منهم 

صوت عندليبي 
كان جاي من جوه

ولقيت الصوت بيرحب بيا وبيقول

انتي فعلا في بيت ابوكي يا صافي

 اهلا بيكي يا اختي 

ببص لمصدر الصوت اتفاجئت
بانه شاب شديد الشبة بالواد الطري
 الي كان بيطردني من شوية 
وكمان شديد الشبة بمحمد الكشر
 بتاع المستشفي

فسالتة
قلت.. هو انت محمد الي قابلتني من شوية في المستشفي؟ 


للكاتبة حنان حسن


رد بمنتهي الحنية

 وقال.. لا يا صافي 

 محمد الي قابلك في المستشفي
اخوكي بردوا

 وهو الي اتصل بينا... وشرحلنا
 الي حصل

 وعرفنا انك جاية

وسالتة
قلت.. لما.. الي كان في المستشفي محمد

امال انت مين؟ 

قال.. انا كمان اخوكي محمد

والواد الطري الي كنتي بتشتمية من شوية بردوا اخوكي
و اسمه محمد بردوا

 احنا ثلاث توائم وكلنا اسمنا محمد
وسالني
قال....هو بابا مقلكيش ولا ايه؟ 

بصيتلة بدهشة

وقبل ما ارد عليه 

لقيت الواد الطري بيوقفة بالكلام

وبيقولة...
 اخرج منها انت يا محمد
 مش وقت نحنحة ...
وحنية
 وحياة ابوك.. 

انا استحالة هعترف بالزبالة دي
 انها تبع عيلة الكيلاني

 و البت دي لازم تغور من هنا حالا

لما سمعت قلة ادبة 

مقدرتش امسك نفسي

ولقيتني برد عليه

قلت.. زبالة مين
 يا زبالة 
يا معفن انت؟ 

انت يا واد انت فاكر نفسك بني ادم اصلا؟ 

دنتا تحمد ربنا
 اني باخد وادي في الكلام معاك 

يبني انت مفروض تصلي صلاة شكر انك واقف ادام صافي الكيلاني 

ردت المراة الحيزبون
وقالت... خلاص؟ 

عملتي الشويتين بتوعك؟ 

اتفضلي بقي اطلعي بره

رد محمد العندليب

وقال... مين دي الي تطلع برة يا عمتي؟ 

انتي مينفعش تطرديها لاكتر من سبب


للكاتبة حنان حسن


اولا... لانها اختي من ابويا 

وانا ومحمد اخويا 
عمرنا ما هنسمحلك تطردي اختنا

وثانيا... لان الفيلا الي احنا فيها دي
صافي.. ليها فيها زينا بالظبط

ردت عمتة بغضب

وقالت... يظهر انك نسيت 
ان صافي دي

 بسببها ابوك مات 

وحرمك انت واخواتك من الميراث

والفيلا الي انت بتتكلم عليها 
البنك حاجز عليها 

وبسببها بردوا هتترموا في الشارع انت واخواتك قريب

بصلها محمد العندليب
وقال بنفس الهدوء 

مش مهم... 
حتي لو شحتنا في الشوارع 
بردوا هي في الاخر اختنا 
واحنا منقدرش ننكرها ولا نتطردها

ومد محمد العندليب ايده

وقالي... تعالي
 يا صافي
 اهلا وسهلا بيكي في بيتك

وصرخت فيه عمتة
وقالت..

 وانا قلت...
 البت دي هتمشي من هنا وفورا

استفزتني الولية تاني

ورجعت اصرخ في وشها عشان ابرد ناري

قلت... انتي بتتخطي حدودك علي فكرة

 وانا مسيري هعرفك انتي بتكلمي مين

قالت... بسخرية

هكون بكلم مين يعني

صرخت في وشها

وانا بقول.... بكل فخر

انا صافي الكيلاني

وفي اللحظة دي


للكاتبة حنان حسن


دخل من الباب محمد الكشر.... 

ومعاه.. عبد القادر صديق المرحوم 
الوحيد

وسال محمد الكشر
في ايه؟... 
 مالكم؟ 

رد محمد العندليب

عمتك واخوك عايزين يطردوا صافي

رد محمد الكشر بغضب  وقال... بحسم 

.. اظن احنا في ظروف
 مينفعش نناقش فيها الكلام
الي انت بتقولوه ده خالص

وبعدين يا عمتي لازم تعرفي 
ان ابويا الله يرحمة
 مات 
يعني صافي اصبحت مسؤالة مننا 
دلوقتي 

وانا استحالة اتخلي عنها

وياريت بدل ما تشغلوا نفسكم 
بالكلام الفارغ ده 
ياريت
تستعدوا كلكم 

عشان تحضروا الدفنة والجنازة

بصيت للمحمدات الثلاثة 
واستغربت

ازاي هما ثلاثة تؤام في الشكل
 لكن مختلفين في الشخصيات.... 
 بالمنظر الغريب ده؟ 

وازاي محمد الكشر توائمهم

 ويبان اكبر منهم بعشرات السنين؟ 

وكلهم بيحترموه وبيهابوه بالرغم من انه من سنهم

وشردت بذهني وانا بتامل محمد الكشر

ولما شافني ببصلة ومركزة معاه

سالني
انتي عندك فستان اسود يا صافي 
عشان تحضري الجنازة؟ 

قلت... لا 
انا مش معايا اي هدوم خالص

ولما لقيتهم بيبصوا  لشنطة الفلوس

قلت... انا مخرجتش من البيت
 الي كنا فيه
 غير بشنطة المكياج بتاعتي الي في ايدي دي
وكمان اخدتها بالغلط

 اصلي اتلخبط
 من شدة خوفي وقلقي علي ابويا

واخدت شنطة المكياج بدل شنطة ايدي

 الي فيها الحاجات المهمة 

قال.. امال شنطتك  فين؟ 
وفين الملابس بتاعتك؟ 
لما سمعت سؤالة
اضطريت اخترعله اي حوار
قلت... 
 اصل... اصل 
اصل.... الناس الي في البيت
 الي احنا كنا ساكنين فيه
لما عرفوا ان ابوكم عنده كورونا...
 طردونا من الشقة
 وولعوا في كل الشنط بتاعتنا 
خوفا من العدوي... 

وبصراحة انا كنت مهتمة اني اخد ابويا للمستشفي 


ومكنتش بفكر في الهدوم ولا اي حاجة
تاني

قرب مني محمد
 الكشر
 وقالي... عندك حق 

اي واحدة في مكانك ابوها بيموت
 في ايديها 
وعايزة تاخده للمستشفي 
عشان تسعفة 

مكنتش هتفكر في شنط ولا هدوم

وبص محمد لاخوه العندليب

وقال.. روح مع اختك واشتري ليها فستان اسود


للكاتبة حنان حسن


 عشان تاخد معانا العزي

وهنا رد صديق المرحوم

  الاستاذ عبد القادر
قائلا... 
لا روح انت مع اخواتك 
يا محمد

وانا هروح معاها 
واجيبلها الفستان  

واجيلكم انا وهي علي المدافن

بص محمد الكشر

للاستاذ عبد القادر

وقال... تمام 
بس بسرعة. .... ومتتاخروش


رد محمد الطري

بعد ما شافنا بنتكلم
 كا اسرة متحابة ومتفاهمة

 وقال...
 بكره تندموا علي عواطفكم الفياضة دي 

تجاهل محمد الكشر كلام محمد الطري

وقال...
 انا عايزكم كلكم تجهزوا 
عشان هنروح نصلي علي ابوكم... وندفنة 

ونقف كلنا علي جنازتة

ومش محتاج افكركم

 ان جنازة  ابوكم
 لازم تكون جنازة  تليق بيه

وسابنا محمد الكشر 
وخرج عشان يجهز لجنازة ابوه 

وشوية... 
وعبد القادر صديق المرحوم  

استاذن هو كمان وهو بيقولي

منتظرك في العربية يا صافي 


ولقيت نفسي
 و اقفة في وسطهم تاني
والولية القرشانة بتسن اسنانها

فا خرجت اجري وراه
وانا بنادي

استاذ عبد القادر

قال.. نعم

قلت.. انا جاهزة وجاية معاك

قال...  اتفضلي

وخرجت  مع عبد القادر وركبت معاه العربية لوحدنا
وقلتلة... انا طبعا بشكرك.... 
علي انك تعبت نفسك  .... واتطوعت 

عشان توصلني

ولقيتة بيفاجئني
 بسؤال
غير متوقع


للكاتبة حنان حسن


وقالي.. 

انتي مين؟ 
قلت... نعم؟ 

قال... اخلصي... 
وقولي انتي مين؟ 

وياريت بلاش كدب
 ولا حوارت... 

لاني انا الوحيد الي عارف 
كل حاجة 
عن صافي....
واعرف كمان شكلها

في الاول.. 
 افتكرت  ان صديق المرحوم بيوقعني
 في الكلام

فا قلت... 
في ايه يا صديق ابويا الوحيد؟ 

هو موت ابويا اثر علي ذاكرتك ولا ايه؟ 

قال... لا وانتي الصادقة 

موت المرحوم اداكي انتي الفرصة انك تنتحلي شخصية صافي الكيلاني

الي ماتت وشبعت موت

ودي جريمة ممكن توديكي في ستين داهية

قلت... انت بتقول ايه؟ 

قال.. بقولك عايز اعرف انتي مين؟ 
وليه بتنتحلي شخصية صافي؟ 

بصيتلة وفكرت في كلامة

لقيت كلامة منطقي

 فعلا

 لانه كان الصديق الوحيد المقرب من المرحوم...

 فعلا بدليل ان المرحوم اداني رقمة.. هو فقط 

وده دليل انه كان بيثق فيه
واكيد فعلا عارف عنه كل حاجة

بس قولت اطمن
 الاول 

انه مش بيحور عليا

فسالتة
قلت.. انت بتقول انك كنت تعرف شكل صافي
صح؟ 

قال... ايوه طبعا

قلت.. 
اوصفهالي؟ 

قال.. كانت بيضاء.... ومليانة شوية.... 

وكانت بتلبس نظارة نظر 
وشعرها كان اصفر

لما سمعت كلامة
 اتاكدت فعلا ان كلامة صحيح
 لان دي نفس المواصفات 
الي شوفتها في الصورة الي كانت في شقة صافي الكيلاني

 لما روحت اخد ابوها معايا للمستشفي



للكاتبة حنان حسن


ولقيت نفسي مضطرة اقولة 
علي كل الي حصل 

عشان ممكن يساعدني 
علي الاقل 

ويقولي اعمل ايه في لغز
محمد ومحمد يورث ومحمد القاتل لا

وادي الامانه الي حملهالي الكيلاني
 الله يرحمة

فا بصيتلة

وقلت... اسمع يا استاذ عبد القادر

انا هقولك علي كل حاجة من الاول

وبالفعل سردت له كل الي حصل
 من ساعة... ما مدام ناهد 
بعتتني لبيت الكيلاني 

لغاية... منا قاعدة ادامة دلوقتي

ولقيت عبد القادر بصلي
وعلامات الحيرة اترسمت علي وشه

ولقيتة
 بيسالني
قال. انتي متاكده انه قالك
محمد ومحمد يورث
ومحمد القاتل لا؟ 

قلت... يا مسهل طالما بيسالني وبياكد علي السؤال
 يبقي
اكيد عنده معلومات هتساعدني في فك الطلاسم دي

فا قلتلة... ايوه 

انا متاكده  انه قالي
محمد ومحمد يورث ومحمد القاتل لا

قال... ياتري معناه  ايه الكلام ده؟ 

بصيتلة بصدمة
 وقلت.. انت بتسالني
 يا عم الحاج؟ 

انا بحكيلك عشان تساعدني
 مش عشان  تسالني


وبعدين انت عندك معلومات كتير

 وتعرف كل صغيرة وكبيرة
 في العيلة دي

 لكن انا لا

قال... منا معرفش
 مين في ولاده
 ممكن يكون قتل قبل كده
 ومفروض يتحرم من الميراث

قلت.. طيب وبعدين؟ 

هدي لمين فيهم الرقم الي هيوصلهم للتركة؟ 

قال.. اصبري... متديهوش لحد دلوقتي

قلت... هصبر لغاية امتي؟ 

قال... لغاية ما نعرف مين محمد
 القاتل؟ 


للكاتبة حنان حسن


 وبعد كده ندي الاتنين التانين التركة

قلت... وده هيحصل ازاي؟ 

قال... الحل الوحيد

انك تفضلي تمثلي دور صافي اختهم 
زي منتي 

واكيد لما تعيشي معاهم 
هتقدري تعرفي مين فيهم
 الي يستحق الثروة ومين لا

وانا من ناحيتي 

هساعدك اننا نوصل للقاتل 
في اولاد الكيلاني

قلت.. انت عايزني ارجع اعيش مع الناس دول تاني؟ 
ويعاملوني 
بالطريقة البشعة الي بيعاملوني بيها دي؟ 


دنا عمالة اقولهم اني صافي الكيلاني

 ودول مش مقدرين صافي الكيلاني

 امال لما يكتشفوا في الاخر اني نادين البنت اليتيمة الغلابانة

هيعملوا فيا ايه؟ 

ابتسم عبد القادر وسالني

قال... قوليلي صحيح

انتي ايه الفخر الي كنتي بتتكلمي بيه 
ده؟ 
وانتي عمالة
 تقولي 
انا صافي الكيلاني
وسالني

قال.... انتي تعرفي اصلا مين صافي
الكيلاني؟ 

ولا تاريخها كان عامل ازاي؟ 

قلت.. وحياتك عندي

 انا ما اعرف اي حاجة عن اي حد 

انا الراجل كلفني بمهمة 

وكنت بنفذ الي طلبة مني

وسالتة

قلت... لكن مين صحيح صافي الكيلاني؟ 

وليه العالم دول محقنونين منها كده؟ 

قال  ....انا هقولك مين صافي وايه حكايتها

بس الاول 
هقولك مين هو... ابوها 
 ابراهيم  الكيلاني
واية قصتة


للكاتبة حنان حسن


وبدء عبد القادر

يسرد قصة ابراهيم الكيلاني وصافي ابنتة

قال...
زمان  ابراهيم الكيلاني

 كان متجوز واحده من عيلة غنية

كانت متسلطة 
وشخصيتها صعبة 

لكن كانت مريضة
والاطباء حرجوا عليها انها تحمل
 عشان الخمل هيكون خطر علي حياتها

وبالرغم من انها عندها القلب 
لكن هي غامرت وحملت عشان
 كان نفسها تبقي ام

ومراتة كانت شخصية منبوذة ومكروهة في وسط اخواتها

 بسبب
شخصيتها القاسية

وكانت دائمة الخلافات مع اخواتها

ولما حانت ساعة 
الولادة

خافت... لااخوتها يورثوا فيها 

فا كتبت كل املاكها بيع وشراء
 لابراهيم الكيلاني 
زوجها
عشان كانت عارفة ان ابنها هيورث 

ابوه في الاخر

وفي ليلة الولادة

 ابراهيم شاف رؤية 

انه بيقابل شخص
 وسالة
انت مين؟ 
رد الشخص
 وقال
 انا  مستقبلك

قالة.. طيب ما تعرفني بيك يا مستقبلي؟ 


قالة... انا زوجتك الي هتموت

وطفلتك الي هتتشت

وولادك الي هيتيتموا

رد ابراهيم 


للكاتبة حنان حسن


وقال... انت مستقبل مقبض اوي

تنصحني باية عشان اتفادي كل الي انت قولتة

رد المستقبل
 وقال
مراتك هتولد اليلة

 والي في بطنها مش واحد
دول كتير
 والعين هتصيبهم

عشان كده
 لازم تسمي 
 كل الي في بطنها محمد 

عشان تخزي العين عنهم


صحي ابراهيم من النوم 

والحلم ماثر في نفسيتة

ولما ابراهيم... 
حكالي علي الحلم 

حاولت اهدية

 لكن هو كان متاثر جدا 

وزاد تاثرة

لما عرف ان زوجتة ماتت 
وهي بتولد فعلا 

وقلبها متحملش ولادة ثلاث تؤام

فا قرر يسميهم الثلاثة محمد 

عشان يتفادي الحسد
والمصير المقبض

وبعد سنتين

تعب ابراهيم ودخل للمستشفي 
وقابل ممرضة جميلة عجبتة 
واتعلق بيها 

ومكنش ينفع يتجوزها 
رسمي 

عشان سمعة العيلة 

فااتجوزها عرفي
 وخلف
منها بنت الي هي صافي

ولما اخواتة عرفوا راحولها 
واخدوا منها العقد العرفي بالعافية 

وهددوها... 
 انها لو ما اخدتش بنتها واختفت 
هيقتلوها

وبالفعل اختفت 
هي وبنتها
 صافي


للكاتبة حنان حسن


 الي كانت رضيعة في الوقت ده

وفضل ابراهيم يدور عليهم
 لغاية ما ياس
وطبعا معرفش ان اخواتة هما الي هددوها 

ومرت السنين

وابراهيم لقي واحده بتتصل بيه
 وبتقولة انها بنته 
واسمها صافي

فا شك انها تكون واحده نصابة

و كلفني اني اجيبله السي في بتاعها

 واتاكد ان كانت فعلا بنته ولا لا

وبالفعل دورت وراها وللاسف
 عرفت تاريخ صافي الي صدمني 

وصدم ابراهيم الكيلاني نفسة

قلت.. للدرجة دي تاريخها كان مفزع؟ 

رد عبد القادر

 وقال... مهما جمح خيالك 
مش هتقدري تتوقعي صافي دي كانت ايه

في اللحظة دي

اكلني الفضول

وسالتة

قلت.. 
مين صافي الكيلاني
وحياتها
كانت عاملة ازاي؟ 

قال ............. 

لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 7
  1. روعه وشيقه

    ردحذف
  2. جميله اوي يا حبيبتي الله يديم عليكى فضله

    ردحذف
  3. جميلة جدا جدا القصة تحفة وممتعة شيقة ❤🌹

    ردحذف
  4. منتظرينك ممتعة

    ردحذف
  5. حقيقي مبدعة رووووووووعة

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,8,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,400,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الثاني
رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الثاني
رواية إمرأة لعوب الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-PbniQOM7bB4/YEIRoDJeBvI/AAAAAAAADMw/WYR4uH9fbNYimHVldydWtW3iYaaDsgaSACLcBGAsYHQ/s16000/1614942622217165-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-PbniQOM7bB4/YEIRoDJeBvI/AAAAAAAADMw/WYR4uH9fbNYimHVldydWtW3iYaaDsgaSACLcBGAsYHQ/s72-c/1614942622217165-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_5.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post_5.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content