رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏السابع

رواية نوع من الحب الجزء السابع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية نوع من الحب الجزء السابع 

للكاتبة/حنان حسن 


بعد ما وصلت مع علاء لباب الشقة

 الي كان  مفهمني ان الولاد فيها

لقيت علاء بيرن
 الجرس

 وشوفت خيال حد بيفتح الباب

ولما الباب اتفتح

اتفاجئت... 

 بواحد من الشلة 

الي كان واقف مع علاء في الحفلة

 وكان بيحاول انه يتودد ليا من شوية

 وانا كسفتة

وبصيت داخل الشقة

 شوفت باقي الشلة 
جوه

فا تراجعت لورا 

وبعدت عن باب الشقة

 ورفضت الدخول

وسالني.. علاء

مالك يا مريم؟ 

بترجعي لورا ليه؟ 

 ما تدخلي؟ 


للكاتبة حنان حسن


وفي اللحظة دي

ظهر ادامي خمس رجال مسلحين


رفعوا سلاحهم في وجه علاء وشلتة

وسمعت حماية من خلال السماعة

وهو بيقولي..

 دول الرجالة بتوعي

 امشي معاهم وارجعي الفيلا فورا

ولقيت علاء واقف مستغرب

 من الي بيحصل

وبيسالهم

انتوا مين وعايزين اية؟ 

وسالني
في ايه يا مريم؟ 

قلت... دول البادي جاردات بتوعي

بص علاء باستغراب

وقالي... 
طيب وهما هنا ليه دلوقتي؟ 
بصتلة باحتقار
وقلت.. 
مشكلتك يا علاء بيه

انك فاكرنفسك لسه بتتعامل مع البت الغلبانة مريم
 بتاعة زمان

 الي ممكن تستدرجها

 وتعمل عليها حفلة 

وتعزم عليها  اصحابك

لكن الي متعرفوش

اني بقيت مريم
 هانم
سيدة مجتمع

 ليا حماية
 وعندي بادي جاردات

يقطعوك حتت انت وشلتك

بصلي علاء باسف

وقالي..

 انا اسف
 لو كنتي فكرتي فيا بالطريقة دي
 يا مريم

بس انا فعلا

 مكنتش جايبك هنا عشان كده

قلت ساخره

يا سلام؟

امال انت جايبني هنا دلوقتي
 و  اصحابك جوه ليه؟ 

هتتفرجوا علي الماتش؟ 

ولا هتلعبوا بلاي استيشن؟ 


للكاتبة حنان حسن


ابتسم علاء في هدوء

 وقالي

ربنا يسامحك يا مريم

انا فعلا كنت عازم اصحابي

لكن  مش عشان الافكار الي في دماغك

قلت.. امال عشان ايه ان شاء الله؟ 

قال.. عشان يشهدوا علي جوازنا

مستوعبتش الجملة الي علاء قالها

وسالتة بسخرية

وقلت.. نعم يا حبيبي؟ 
جواز؟ 

جواز ايه؟ 
الي كنت عازم اصحابك علية؟ 

تصدق انك ضحكتني

رد علاء بهدوء

وقالي..

 منتي لو كنتي صبرتي

كنتي هتشوفي بنفسك
الماذون جوه


قلت.. ماذون اية الي بتتكلم عنة؟ 

قال...منتي لما قولتيلي انك موافقة
 تبقي ليا
  بشرط اني ارجعلك العيال

 قررت اني اتجوزك

و قولت اعملهالك مفاجئة

واتصلت بالشلة
 بتاعتي

 وطلبت منهم يسبقوني علي هنا

 ومعاهم الماذون

 عشان اكتب كتابي عليكي

شكيت في كلامة

وسالتة

قلت.. وفين بقي الماذون ده 
ان شاء الله؟ 

وفي لحظة

خرج الماذون  ومعاه الدفتر الرسمي

 من الشقة بالفعل

وفهمت... ان علاء

 مكنش بيكدب فعلا 
في نيتة
 في الجواز مني

وفكرت بسرعة 

وقلتلة...

 انت بتقول ايه؟ 

جواز ايه
 انا عايزة عيالي الاول

رد علاء

 وقال... 

بصراحة كده

عيالك مش في مصر

قلت.. يلهوي
 مش في مصر؟ 

امال هما فين؟ 

رد علاء
 وقال.. 

عيالك... بعد ما عالية هانم 
كتبتهم باسمها 
اخدتهم وسافرت بره البلد

لكن انا ممكن اطلب منها تجيبهم وترجع


للكاتبة حنان حسن


ونعيش كلنا مع بعض

 ده في حالة..
 لو... وافقتي تتجوزيني

قلت... يعني انت
 حاطط موضوع جوازك مني
 شرط... عشان ترجع العيال من بره؟ 

رد علاء
 وهو بيحاول يتوددلي

وقال.. حبيبتي
 انتي ليه بتحسبيها كده؟ 

كل الحكاية
 اني لما اخدت منك الولاد
 كتبتهم باسمي
 انا وعالية هانم.. 

وده لمصلحة الولاد طبعا

وسالتة بغضب

قلت.. مصلحة العيال

 انك تكتبهم باسم ام تانية غير امهم؟ 

رد علاء

وقال...حاولي  تفهميني يا مريم

عالية هانم.. امراة ثرية
(غنية جدا) 

وست كبيرة في السن

 وسنة ولا اتنين 
هتموت 

والعيال هيوروثوها

وانا لما اتجوزك 

العيال هيبقوا في حضنك
 وهيحملوا اسمي

وانا هبقي جوزك

وانتي هتبقي مستفيدة من جميع الجهات

اولا... لان الولاد هيلاقوا اب... وهيتنسبوا ليا
يعني 
 هيحملوا اسمي

 وثانيا.. 
انا  وانتي هنتجوز

 والعيال يتربوا بيني وبينك


وثالثا...
 ولادك وهيورثوا ثروة طائلة

ويعيشوا طول حياتهم مرتاحين ماديا

ولا انتي عايزاهم

 يعيشوا العيشة الي انتي كنتي عايشاها؟ 

ويتبهدلوا... ويشوفوا الي انتي شوفتية؟ 


للكاتبة حنان حسن


سمعت لعلاء

وفكرت شوية

ولقيتني
 بقولة.. 

انا موافقة علي الجواز

لكن بشرط

قال...
 ايه هو الشرط؟ 

قلت... هيبقي جواز مع ايقاف التنفيذ

 لغاية ما عيالي يرجعولي

قال.. وانا موافق

قلت.. وفي شرط تاني

قال.. ايه هو 


للكاتبة حنان حسن


قلت.. العيال هيعيشوا معايا 
ومش هيبعدوا عن حضني

قال... بس عالية هانم مش هتقبل
 انها تبعد عن الولاد

 لانها اتعلقت بيهم

قلت... يعني ايه الكلام ده؟ 
قال.... يعني
كده انتي هتضطري

 تقبلي انك تعيشي في الفيلا
 مع عالية هانم

لما ترجع بالولاد

قلت...موافقة

قال... خلاص يبقي اتفقنا
رد علاء

وقال... 

تعالي بقي
 ادخلي عشان الماذون يكتب الكتاب

صرخ حماية
من خلال السماعة الي في وداني

 
وقالي... 

وقفي الجنان الي بتعملية  ده يا مريم

 وارجعي علي الفيل

 وانا هجيبلك العيال

مصدقتش حماية

لان الولاد بره البلد

 ومحدش هيقدر يرجعهم غير علاء


للكاتبة حنان حسن


ولقيت حماية
 بيترجاني

وبيقولي

ارجوكي يا مريم

 اسمعي الكلام 
اوعي تقبلي  تتجوزي علاء 

ده عايز يتجوزك عشان طمعان في اموالك

 لانه فاكر انك عندك ملايين

سمعت كلام حماية

وفكرت فيه

وقلت في نفسي

تمام... 
يعني انا كده الي بنصب علي علاء 

مش هو الي بينصب عليا

 لاني معنديش ولا مليم اخاف عليه

ولقيت علاء بيدعوني للدخول

 عشان اقعد ادام الماذون

فا سمعت حماية

 وهو بيكرر توسلاتة

وبيقولي...

 ارفضي الدخول يا مريم

او حتي اجلي
الجواز
 لغاية ما نقعد وافهمك خطورة الي انتي بتعملية

بعد ما سمعت  طلب حماية 


للكاتبة حنان حسن


قلت لعلاء...
 احنا مش هينفع نتجوز دلوقتي

رد علاء
 متسائلا

قال... ليه مش هينفع؟ 

قلت... هو الجواز ده مش لازمة بطاقة شخصية؟ 

قال.. ايوه طبعا لازم بطاقة؟ 

قلت... للاسف
انا مش معايا بطاقة

لاني كنت في الحفلة

 ومكنتش واخده معايا اي اوراق 

 ومش معايا بطاقة شخصية دلوقتي

ابتسم علاء

وقال... بس كده 

لا اطمني 
بطاقتك معايا

قلت... انهي بطاقة؟ 

قال.. فاكره البطاقة الي طلبتها منك

 و كانت معاكي في الفيلا؟ 

قلت.. ايوه 
فاكراها

قال.. اهي البطاقة بتاعتك بقي معايا 
من ساعتها 
قلت.. وفين البطاقة
قال.. محتفظ بيها من ساعتها

في الخزنة بتاعتي

لما سمعت كلمة (خزنة) 

افتكرت دليل البرائة بتاع حماية

 وقلت في نفسي

حلو جدا 

انا كده قربت اجيب العيال
 ودليل برائة حماية 

في وقت واحد

ولقيتني ببتسم
 لعلاء

وبقولة... 

تمام.. 
يبقي انا جاهزة 

اني اقعد ادام الماذون
ونتجوز

بس هي الخزنة هنا في الشقة دي
 ولا بعيد؟ 


بصلي علاء باستغراب
وسالني

بتسالي ليه؟ 

قلت.. لا ابدا 

بس كنت عايزة اعرف
 انت هتتاخر كتير 


للكاتبة حنان حسن


علي ما تجيب بطاقتي من الخزنة؟ 

ولا هتيجي بسرعة؟ 

ابتسم علاء

وقالي...
 لا متقلقيش

البطاقة هتكون هنا

 مسافة ما الماذون
 يجهز الدفتر بتاعة

قلت.. تمام

بصيت للحرس الي بعتهم حماية

وطلبت منهم ينتظروا تحت 

واخدني علاء من ايدي

 ودخلت للشقة

وفضلت  اتفرج علي اصحابة الي كانوا بيحتفلوا 

بكتب كتاب علاء صاحبهم

وفي اللحظة دي

كنت قاعده بعيد عن الجميع

وسمعت حماية

وهو بيقولي
بغضب

اسمعي يا مريم

انتي لو اتجوزتي علاء

اعتبري الاتفاق الي كان بينا لاغي

وانسي كمان انك عرفتيني في يوم

رديت بهدوء

وقلت... 
 انا خلاص قربت من العيال
 وكمان قربت من الخزنة
 الي فيها دليل برائتك

واظن بعد ما بقي فاضل خطوة 
واوصل للعيال

مش هينفع اتراجع 

رد حماية

وقال...
 خلاص يبقي اعتبري نفسك لوحدك من دلوقتي

وسمعت صوت رنة في الجهاز 

عرفت من خلالها ان حماية فصل الاتصال بيني وبينة

وبمجرد ما عرفت 

ان حماية سابني 

ولقيت نفسي لوحدي

شعرت بالخوف
 من الي جاي
 وانا لوحدي

وفضلت ابص حواليا

وادور بعيني
 علي علاء 

الي اختفي بقالة فترة

ومكنش ينفع غير اني انتظر

وبعد شوية

رجع علاء بعد ما
غاب  شوية

وبعدها... 

اخدني من ايدي
 ودخلنا 

  وقعدنا ادام الماذون وكتبنا الكتاب


وبعد ما اتجوزنا

بدء اصحابة يفضوا الحفلة

 وودعوا علاء بعد ما بركولنا.... 

 ومشيوا واخدوا معاهم الماذون

وفي اللحظة دي

لقيت نفسي لوحدي تماما
 مع علاء

ولقيتة بيقرب مني

وبيقولي..

 اخيرا حبيبتي

بقينا لوحدنا؟ 

ابتسمت 

وقلت... اخيرا اتحقق حلم عمري

بصلي علاء بدهشة

وقال.. بجد يا مريم؟ 

انتي كنتي بتحلمي انك تتجوزيني بجد؟ 

قلت... طبعا يا علاء


للكاتبة حنان حسن


 انت شاب زي القمر... وذكي... وغني... 
يعني حلم لاي بنت في الدنيا

 انها تتجوزك

ابتسم علاء برضا

وقال... 
انتي كمان مزة

 وصاروخ ارض جو

 وطول عمري بحلم اتجوز
 واحده بالجمال ده

قلت... يا خسارة

قال.. ليه خسارة؟ 

قلت... كان نفسي نتمم جوازنا الليلة

رد علاء باستغراب

وقال.. ليه حبيبتي

 بتقولي كده؟ 

محنا هنعمل احلي دخلة الليلة

واخدني علاء من ايدي ودخلني غرفة نوم

وحاول يقرب مني

لكن انا دفعتة بعيدا عني

وقلت.. 

لا يا علاء
 انت وعدتني 

ان جوازنا هيبدء يوم ما هترجعلي الولاد

رد علاء

 وقال..

 مفيش الكلام ده

احنا دخلتنا هتبقي الليلة

حتي لو حصل اية

قلت... يبقي ناوي تخسر ثقتي فيك

 وهتخليني 

اتصل بالرجالة بتوعي عشان
يجيبولي الماذون

 قبل ما يمشي 

عشان نلغي الجوازة  

رد علاء 

وقالي

يسلام للدرجة دي

قلت... خليك اد وعدك
 ليا 
عشان افضل احبك يا لولو

بصلي علاء بغيظ

وقالي.. 

انا مش بحب حد يتشرط عليا

قلت... ده كان شرط جوازنا 

وانت وافقت عليه يا لولو

رمقني علاء بنظرة غضب

وسابني وخرج من الغرفة

ولما لقيتني لوحدي

قفلت علي نفسي الباب

وفضلت ابص حواليا

ولقيت نفسي في غرفة نوم
 و شوفت دولاب في الغرفة

وحاولت ادور علي اي لبس في الدولاب

لكن للاسف

 الدولاب كان فاضي

فا اضطريت اقلع الفستان
 وانام بالقميص القصير

 الي تحت الفستان

ومن شدة الارهاق

روحت في النوم

 ومصحتش غير الصبح

وفي الصباح

 فتحت عيني

وفضلت ابص حواليا

وافتكرت الي حصل باليل 

ولما لقيتني لوحدي

افتكرت.. ان علاء لما غضب مني بليل

 سابني في الشقة
 لوحدي ومشي



فا خرجت من غرفة النوم 

عشان اروح الحمام

 وبعدها ارجع البس
 الفستان

 الي كنت لبساه امبارح 

وبسرعة فتحت باب الغرفة
 الي انا فيها 

وخرجت وفضلت ادور علي الحمام


للكاتبة حنان حسن


لكن اثناء ما كنت بدور علي الحمام

اتفاجئت بعلاء

كان خارج من المطبخ

 وفي ايده فنجان قهوة
وقابلني في وشة

واول ما شافني

فضل يبصلي بطريقة مخيفة

لكن انا غيرت الموضوع
وسالتة 

قلت... هو الحمام فين؟ 

شاور بايدة بغضب

وقال.. هناك اهوه

بصيت ناحية الحمام 

 وبمجرد ما عرفت مكانة

 سيبت علاء واقف

 وطلعت جري علي  الحمام

وبعد ما خلصت الحمام

 رجعت علي الغرفة

و لقيت علاء بيخبط عليا
 وبيقولي... 

افتحي يا مريم

قلت... نعم
 عايز ايه؟ 

رد علاء 

وقالي... 

انا جهزت الفطار

قلت... حاضر انا خارجة اهوة
بصيت في المراية
وجاتني فكره

وهي اني استعمل  
مكر النسا

عشان اضغط علي علاء

يمكن يرجع عالية 
هانم
 بالولاد من السفر بسرعة

 وبالفعل مكنش في حل تاني ادامي الا اني
 اضغط علي علاء 

بطريقة... 
شوق ولا تدوق


فا سرحت شعري وظبطت مكياجي

وخرجت اشوف علاء جهز فطار ايه

ولقيتة قاعد زعلان
 ومش بيكلمني 

فا فضلت اهزر معاه وادلع عليه

ولما يجي يقرب مني

 اقولة

لا لما تجيبلي العيال الاول

وفضلت ماشية معاه علي النظام ده

وحاول علاء معايا كتير بشتي الوسايل

 عشان انسي موضوع الولاد
 واتمم دخلتنا اولا

 لكن انا ابدا

واستمر علاء يحايل فيا ويجيبلي هدايا 

وهدوم غالية... وبرندات... ومكياجات.... وبرفانات

عشان يلين دماغي

 لكن انا راسي والف سيف

لما يبقي العيال يرجعوا ابقي اتمم الدخلة.. 

وكنت فاكرة
 ان علاء
 هيوصل لمرحلة الزهق... والملل

 من اسلوبي معاه وكنت خايفة انه يطلقني

لكن الغريبة

 اني لاحظت
 بان علاء... 
كل ما كنت بتمنع عليه

 وارفض قربة مني

كان بيتعلق بيا اكتر


للكاتبة حنان حسن


وبيزيد ارتباطة بيا اكتر

وكان.... 
بيحاول يسترضيني 
باي شكل

وفضلنا علي الوضع ده

لغاية ما في يوم

لقيت علاء
داخل عليا

وهو... وبيقولي

جهزي شنتطك يا مريم عشان هتيجي معايا

قلت.. هنروح فين؟ 

قال... مفاجئة

تعالي بس وهتعرفي بعدين

قلت.. ماشي

وبالفعل
جهزت شنطتي

ولبست وجهزت

واخدني علاء معاه في العربية

وفضلت ابصلة طول الطريق

 وهو  بيسوق العربية

في صمت

 ومكنش عايز يقول احنا رايحين فين

وبعد فترة من الزمن

وقف العربية ادام فيلا كبيره


ونزلنا انا وهو 


ولقيتة فتح شنطة العربية

وخرج الشنط

ومسك ايدي 

وقالي
تعالي معايا 

ودخلنا من  البوابة
 الحديد 

الي في الفيلا

وبعدما  دخلنا
 وقربنا من الباب الداخلي
 للفيلا

خرج علاء المفاتيح من جيبة

وسالني

قال.. جاهزة للمفاجئة 
يا مريم؟ 

فاسالتة
وقلت... 

مفاجئة اية؟ 

فتح علاء الباب

وقالي... ادخلي وانتي تعرفي

وبالفعل دخلت من باب الفيلا

وبمجرد ما دخلت

شوفت فعلا المفاجئة

 الي مكنتش متوقعة
وهي...... 


لو عايز باقي احداث
 القصة

ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 4

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,366,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏السابع
رواية نوع من الحب - ‏الجزء ‏السابع
رواية نوع من الحب الجزء السابع - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-NdAqyUILmSo/YGXqsTdL5ZI/AAAAAAAADTU/e2bpSZJnZDA8JnU6R7sbzRgnFCwMu26nQCLcBGAsYHQ/s16000/1617291950244202-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-NdAqyUILmSo/YGXqsTdL5ZI/AAAAAAAADTU/e2bpSZJnZDA8JnU6R7sbzRgnFCwMu26nQCLcBGAsYHQ/s72-c/1617291950244202-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/04/blog-post.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/04/blog-post.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content