رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثاني

رواية زوجة للإيجار الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية زوجة للإيجار الجزء الثاني 

للكاتبة/حنان حسن 


بعد ما اجبرتني (الحاجة)
علي اني اوافق علي اني اشارك معها
 في قتل زوجها والراقصة عشيقتة
سالتها
قلت..هو زوجك بيشتغل اية؟
قالت...ضابط شرطة

قلت...نعم؟؟؟

انتي عايزاني اشترك معاكي في كل الجرايم دي
 وزوجك ضابط شرطة؟

ردت الحاجة
 قائلة
يا غبية... مهو هيتقتل 

ومش هو الي هيحقق في جريمة القتل 

وبعدين انا الي هقتلة هو والراقصة
مش انتي


للكاتبة حنان حسن



وانتي ما عليكي غير انك تتجوزية كام شهر وتشهدي انك شوفتي القتيلة وهي بتقتلة
وبتنتحر بعدها

فكرت شوية
 وقبل ان اعلن موافقتي علي طلبها

قلت..بس انا ليا شرط عشان اوافق

قالت...مفيش شروط 

انتي هتنفذي الي بامرك بيه
 وبدون اي اعتراض

قلت..لا انا لازم اشوف بنتي واطمن عليها

نظرت الحاجة الي بغضب

ثم قالت...
تشوفيها لا
لكن ممكن تسمعي صوتها 
وبالفعل
سمعتني صوت هنا ابنتي 
التي كانت تسالني انتي فين يا ماما؟
 تعالي خديني من هنا

وقبل ان اجيب علي ابنتي

اخدت الحاجة الموبيل مني

وهي تقول...
لو عايزة بنتك ترجعلك بسرعة ؟
يبقي تنجزي في المهمة

قلت... قولي بسرعة عايزاني اعمل ايه

 عشان ننتهي من المهمة دي بسرعة

قالت..اول خطوة هنعملها ..
هي اننا نشوف طريقة ترغمة علي انه يتزوجك 
قلت..طيب ما ترشحيني له 
ردت الحاجة
 بسخرية
قالت..مش بقولك غبية
يا متخلفة انا عايزة ييتزوجك بناء علي رغبتة هو
 وبطريقة تكون بعيدة عني 
ومش جايه عن طريقي

قلت..في كل الحالات انا حاسة انة مش هيقبل يتزوجني 

لان الي انتي قولتيهولي عنة 
بانه مريض ومينفعش يقوم بواجباتة الزوجية

بياكد ان صعب حد يقنعة بانه يتقدم لوحده ويتزوجها

استمعت لي الحجة ثم قامت بهز راسها 

وهي تقول...
كلام صح


للكاتبة حنان حسن



بس انا مش هقنعة
انا هورطة

قلت ..هتورطية ازاي؟

قالت...اسمعيني وركزي معايا كويس
وبدات تشرح خطتها

قالت...لكل انسان  نقطة ضعف....و(محمود ) ليه نقطتين ضعف
وسالتها
قلت...محمود مين؟

قالت...محمود جوزي 

والي هيبقي جوزك بعد وقت قريب
قلت...وايه نقط الضعف الي عنده؟

قالت...اول نقطة هي خالتة سناء

ودي بيحبها جدا ومش بيرفضلها طلب

وتاني نقطة ضعف 
 هي... انه بيؤمن جدا بالرؤية... والاحلام وبيتاثر بيها جدا

وممكن يتخذ قرارات مصيرية
 بسبب حلم صغير جالة في المنام

قلت..طيب ومال الاحلام وخالتة  

بموضوع جوازي منه ؟


ردت الحاجة
 قائلة
منا هدمج نقطتين الضعف دول ببعض 

عشان اجبرة انه يتزوج منك وبسرعة

قلت..ازاي؟

قالت..انا طبعا قولتلك ان محمود بيحب خالتة  جدا 
و بيثق في اراءها وبيسمع لها

قلت ...تمام وبعدين؟

قالت...لحسن الحظ ان خالتة مريضة اليومين دول 
وانا هدخلك للبيت عندها 
علي انك ممرضة او جليسة مريضة
قلت..بس انا معرفش حاجة عن التمريض 

وبلاش نلبخ
 لان ده ضابط
 ولو انا اذيت خالتة

 هيعرف اني منتحلة صفة ممرضة 
وممكن يحبسني


للكاتبة حنان حسن




قالت...حالة خالتة محتاجة جليسة مش ممرضة
 لان رجلها اتكسرت 

ومحتاجة حد يسندها يلبي لها طلباتها مش اكتر 
وعموما ...انا ساقول لهم باني اتيت بيكي من  احدي المستشفيات
يعني هتبقي علي ضمانتي
 وهفهمهم بانك ممرضة وجليسة لمريضة شاطرة 

وطبعا محمود هيرحب بالفكرة جدا 
لانة زعلان علي خالتة وعلي الكسر الي اقعدها عن الحركة


قلت...وبعدين؟
قالت...احنا هنستغل ان
محمود قاعد عندها اليومين دول

وهتقدري تتعرفي عليه

قلت..طيب ما يمكن لما يلاقيكي جايبة ممرضة

 يمشي من بيت خالتة
ويروح يشوف شغلة وحالة

ردت الحاجة
قائلة
لا عمرة ما هيسيبها طول ما هي تعبانه 

انتي متتخيليش هو بيحبها ومتعلق بيها ازاي؟

وانا متاكدة انه هيفضل معاها  
وهيشوف طلباتها لغاية ما تبقي كويسة 

قلت..تمام
هنفترض اني انا كده دخلت بيت خالتة 

هيحصل ايه بعد كده؟

ردت الحالجة
 قائلة
المفروض دلوقتي اننا هنعمل  عليهم تمثيلية 
 
وهطلب من سهام صحبتي 
 انها تفهم خالتة 
بانها حلمت بحلم اشبة بالكابوس 

(مضمونة) ان جالها شيخ  في المنام 
وقالها ان عائلة محمود العزايزي معرضة للهلاك

والمفروض ان الشيخ المزعوم
 هيطلب من سهام صديقتي
  ان محمود بيه
 لازم يتجوز من (امراة فقيرة 

ويري بيدها الدم والشموع)

نظرت للحاجة بتعجب
وقلت..وبعدين؟

ردت الحاجة 
قائلة
 وطبعا خالتة ...هتقول لمحمود علي الحلم

ومحمود كا العادة
 الحلم هياثر فيه 


للكاتبة حنان حسن



وهيفكر انه يبحث عن تلك المراة الفقيرة
 الي هيشوف في ايديها شموع ودم

وطبعا انتي هتكوني عند خالتة
 وهيشوف في ايدك الدم والشموع

وساعتها هيطلب انه تجوزك علي طول

نظرت للحاجة قليلا
 وبعد تفكير

 قلت ...مع اني مش مقتنعه.... بان في حد متعلم... ممكن يتاثر  بالاحلام للدرجة دي 

وبالاخص لما يبقي ضابط شرطة

لكن ماشي

 شوفي عايزاني اعمل ايه 
وانا اعمل
 بس المهم نخلص ...وننجز 
في موضوع الجواز ده عشان
 بنتي ترجعلي

وبالفعل شرحتلي الحاجة 

وفهمتني  علي الفكرة الي في دماغها

وفهمت منها
انها فكرت كل الافكار دي 

عشان تخليني اقدر اتزوج من محمود زوجها 
عشان تقدر تخلص منه بدون ما تبان انها هي الي ورا قتلة

وبالفعل بداءنا في تنفيذ فكرتها..
حيث ذهبنا لمنزل خالتة 
ولكن قبل ان ندخل انا والحاجة للمنزل

 اعطتني موبيل صغير لاتواصل معها من خلالة 
فيما بعد

وفي منزل الخالة سناء 

وقفت امام خالة الضابط...واخذت الحاجة تعرفها بيا علي اني بشتغل ممرضة وجليسة للمريضة

وهاكذا ا استطعت ان ادخل لمنزل خالتة

وبصراحة كانت امراة طيبة جدا 
وتستاهل ان محمود يحبها ويتعلق بيها 
ويسمع كلامها كمان

فعندما راتني خالتة الطيبة
قالت....اقتربتي يا .....
وسالتني

قالت...انتي اسمك اية؟

قلت...اسمي اميرة
 لكن زمايلي في المستشفي  بيطلقوا عليا اسم 
( ملاك الرحمة)


للكاتبة حنان حسن



ردت خالة سناء 
قائلة
الله يا اميرة
حلو اسم ملاك الرحمة

قلت..شكرا يا فندم ده من زوقك

وبعد شوية 
اتي الطبيب وعرفته بيا الحاجة باني جليسة مريضة
 وفهمتة باني انا الي هكون مسؤلة عن خدمة الخالة سناء ...وتمريضها

واخذ الطبيب يشرحلي مهمتي

وبعد ان تعرفت علي طبيعة مهمتي كا ممرضة وجليسة للخالة سناء
غادر الطبيب...
 والخالة سناء اخدت علاجها ونامت

وفي تلك اللحظة
اخذتني (الحاجة)من يدي بعيدا 
وهمست في اذني

وقائلة...
 انا كده عملت الي عليا 
وساعدتك
 تدخلي للبيت وتقربي من محمود 

وانتي وشطارتك بقي
عايزاه يرتحلك ويطلب يتزوجك

عشان المهمة تخلص في اسرع وقت

قلت..حاضر

قالت..غرفتك هي الغرفة الملاصقة للخالة سناء
 ولازم تتابعي معايا علي الموبيل 
وتنفذي كل الي هطلبة منك بالحرف الواحد مفهوم؟

قلت...مفهوم

وتركتني الحاجة ومشت

وطبعا اتصلت بمحمود زوجها واخبرتة  بانها قد استاجرت ممرضة وجليسة لخالتة 

وتركتها ببيت خالتة 

وبعد ان غادرت الحاجة

وجدت بان وجودي بغرفة الخالة سناء
ليس له اي داعي

 فقد كانت تغط في نوم عميق ولا تحتاج الي وجودي في شيئ

فا دخلت للغرفة المجاورة لغرفة الخالة سناء 
وخلعت عني ملابسي وارتديت ملابس البيت

واستلقيت علي السرير 

وبعد ان اغمضت عيني ذهبت في النوم 

استيقظت علي صوت الجرس الذي كان يوجد  بجانب السرير

ولما فتحت عيني تفاجئت برجل يقف بالقرب مني علي السرير الذي انام عليه

وكان رجلا بدينا
 يتدلي كرشة امامة سنتيمترات

 وكانت نظراتة التي يرمقني بها من خلف نظارتة مخيفة

 وكان ينظر لي بغضب  
 
فا نهضت سريعا من رقدتي

وانا اسال ذلك الشخص 
قلت انت مين؟

رد ذلك الشخص بعصبية
قائلا
انا  صاحب البيت الي انتي نايمة  فيه ده


للكاتبة حنان حسن



قلت...هو حضرتك تقرب لمدام سناء؟

لم يبالي  بسؤالي
 ورد الرجل
 
متسائلا

انتي الي مين؟
 و ايه الي جابك هنا؟

قلت...انا الممرضة 
وجاية هنا عشان امرض ست سناء
اعتلت علي وجه الرجل 
علامة استفهام؟
ثم رد 
قائلا
اه ..انتي الممرضة الجديدة الي قالولي عليها؟
قلت...ايوه يا فندم

رمقني بنظرة غضب
وهو يقول
انتي ايه الي منيمك في غرفتي؟
 وازاي مش سامعة الجرس كل الوقت ده؟

قلت..هي دي غرفة حضرتك؟

معلش متاسفة جدا بس اصل الحاجة هي الي قالتلي ان.....

وقبل ان اكمل

صرخ فيا
 ذلك الرجل المتعجرف 
وهو يقول...

انتي هتحكيلي قصة حياتك؟

اخفي من وجهي
واخرجي شوفي شغلك

وتركني وذهب للدولاب ليخرج منه بعض الملابس وهو يتصرف بعصبية

وفي تلك اللحظة 

خرجت من غرفتة مهرولة


وطبعا عرفت  
بان ذلك الرجل هو   محمود بية
 الضابط زوج الحاجة

فا اخذت اقول في نفسي 
ايه الراجل المفزع ده؟

والله فعلا الحاجة عندها حق تخلص منه
 لانه شخصية تستاهل 
الحرق
فقد كان يبدوا بانة شخصية
جبارة وتتسم بالحسم والجدية... 
ولا مجال معه للمزاح


للكاتبة حنان حسن



ذلك بخلاف انه كان يبدوا   علية الغني والثراء

المهم خرجت سريعا علي غرفة الخالة سناء
لاقوم بعملي

ولكن بعد ان دخلت عندها بدقائق
 لقيتة جاي لغرفتها 

وهو ينظر باتجاهي ويسالني بعصبية

وهو يقول
معاكي بطاقة ؟

قلت..ايوة
قال..هاتيها

وبعد ما اخذ البطاقة وتحقق منها

سالني بغضب
قال...هي الست شكرية لما جابتك هنا
 معرفتكيش ان  الجرس ده  هنا مخصوص
 عشان لما الست المريضة  تعوز حاجة ترن علية؟

قلت...الست شكرية مين؟
رد قائلا
انتي كمان مش عارفة اسم الست الي جابتك تشتغلي هنا؟

ثم عقب ساخرا

قال..انتي رموكي عليا من انهي داهية؟

 فهمت من كلامة بان اسم  شكرية ده يبقي اسم( الحاجة )
الي خطفت بنتي 

وجابتني للبيت ده

والي كانت السبب 
اني  
 اشوف البني ادم الي واقف ادامي 
دلوقتي
 وهو بيتعصب عليا 

وبيوقفني ادامة
 وكاني تلميذة خايبة وقفة منتظرة العقاب 

وكنت اقف صامتة لا اعرف ماذل اقول له

ولا ادري كيف اتعامل معه

ولما لقاني مش برد عليه

صرخ في وجهي ذلك الرجل المتغطرس 

 وهو يقول...هو انا مش بكلمك؟
بقولك شكرية عرفتك موضوع الجرس ولا لا؟

قلت..لا ...
الحاجة لم تقل لي اي شيئ عن موضوع الجرس ده

قال...خلاص اسمعي  الي هقولك عليه ده عشان تعرفي نظام البيت هنا
قلت..حاضر


للكاتبة حنان حسن



بعد ان استمعت له
 ولتعليماتة
تركني محمود بيه وخرج من غرفة خالتة
وبدات امارس مهام عملي وانا احاول الابتعاد عن محمود بيه
فقد كنت كلما
نظرت له  اشعر بالرعب منه ومن نبرات صوتة العالية وشخصيتة القوية 
ولما اتصلت بيا الحاجة عشان تعرف انا عملت ايه؟
شرحت كل ما حدث بيني وبين محمود بيه للحاجة

فقالت..معلش حاولي تتوددي له باي طريقة
عشان نمهد لجوازك منه

قلت ..حاضر

وبالفعل..حاولت التودد له ..ومصدقت ان خالة سناء طلبت مني اعمل شاي واودية لمحمود بية في غرفة مكتبة
فا قمت بعمل فنجان من الشاي بسرعة
وقدمتة له..فنظر لي بتعجب واخذ يرتشف الشاي
ومع اول رشفة قام بالبصق وهو يصرخ فيا قائلا
الله يقرفك انتي حاطة كام معلقة سكر
ووضع الكوب علي التربيزة وهو يقول..ودي الكوباية دي للمطبخ وبعد كده متعمليش حاجة الا لما اطلبها منك
فاتراجعت للخلف وخرجت من الغرفة بظهري وانا اقول في نفسي
يا نهار ابيض ده الراجل مش طايق يشوف وجهي 
امال هيتجوزني ازاي

لا ده واضح ان المهمة صعبة جدا 
ان لم تكن مستحيلة

وخرجت من الغرفة بسرعة
وذهبت لغرفة الخالة سناء
واخبرتها بان محمود بيه بصق الشاي 
ولم يقبل ان يشربة

قالت..معلش متزعليش يا اميرة

اصل محمود بيه عنده السكر 
وبعدها
طلبت ان اجهز لها الافطار
فخرجت من غرفتها لاذهب للمطبخ
ولكنني بمجرد ان خرجت من غرفة الخالة سناء
سمعت صوت ذلك الضابط
 وهو يزئر في الخارج وعرفت انه جايب السواق بتاعة برة
وبييصب عليه غضبة

وعرفت ساعتها بانه انسان عصبي واخلاقة لا تطاق مع الجميع


ومرت الايام علي الوضع ده 
وكنت في تلك الفترة 

بتفاني في  خدمة خالة سناء
 مما جعلها تحبني 

وتذكرني  كثيرا بالكلام الطيب امام محمود بية

الذي بدء يتابعني عن بعد 
ويلاحظ جدي واجتهادي في خدمة خالتة 
المهم مر اكتر من اسبوع وفي يوم
لقيت الموبيل بتاع خالة سناء بيرن

وكان المتصل هي صديقة الحاجة التي اتصلت خصيصا لتخبر الخالة سناء بالحلم المزعوم 

وفي ذلك اليوم

لقيت خالة سناء اغلقت باب غرفتها عليها هي ومحمود بية

 وكان واضح انها كانت تسرد له ذلك الحلم


للكاتبة حنان حسن



وبعدها اتصلت بيا الحاجة 
واخبرتني بان صديقتها اخبرت الخالة سناء

 بانها رات في المنام

 ان منزل العائلة الكبير  الخاص بمحمود بية وخالتة
 بيهدم وبيتهالك كل ما بداخلة 
وكان سيسوي بالارض

 لولا ان امراة  فقيرة قد ظهرت و وسندت ذلك المنزل بيد بها بعض الدم

واليد الاخري كانت تمسك بشمعه لتنير المنزل  

واكملت تلك المراة في سرد ذلك الحلم
 قائلة 
وظهر في تلك اللحظة 
محمود بيه في الحلم 

وهو مقيد اليدان 

ووقف امام ...شيخ ورع ذو لحية بيضاء

 واخذ ذلك الشيخ  يحذر محمود بيه
 قائلا
عشان تحمي النسل و البيت
 لازم تتجوز من الي هتقيد الشموع وتنزف الدم
  في البيت

المهم اخذت صديقة الحاجة تحذر الخالة سناء... بانها يجب ان تخبر محمود بيه
 بتلك الرؤاية 

لان تلك الرؤية تحمل له برسالة خطيرة

وبالفعل قامت خالة سناء باخبار محمود بية

وطلبت مني الحاجة ان اجرح يدي ..وازرف بعض الدماء امام محمود بية 

وكمان نبهت عليا اني اقيد بعض الشموع امامة 
وانا ادعي باني لا اعرف بانه يراني

وبالفعل 
انتظرت ميعاد عودة محمود بيه
 من الخارج 
وكنت عارفة انه هيدخل للمطبخ عشان يتفقد الطعام الخاص بخالة سناء
فا سبقتة علي المطبخ
لاكون قبله هناك

ولما سمعتة داخل علي المطبخ ..

 بسرعة...قمت بجرح يدي 
حتي سال منها الدم
 كما امسكت ببعض الشموع 

وقمت باشعالهم 

وفي تلك اللحظة

لقيت محمود بيه داخل عليا ..ولما شاهد الدم بيدي والشموع باليد الاخري
 وقف يسالني في
 دهشة

قال...انتي بتعملي ايه؟
واية الدم الي في ايدك ده؟

قلت... اصل النور قطع فا قلت اولع شمعة

واثناء ما كنت بدور علي شمعة في درج المطبخ
 في الظلام 
ايدي جت علي السكينة في الدرج 
فا ايدي اتجرحت


للكاتبة حنان حسن



وقف محمود بيه مصدوما
 لمدة دقائق

 ثم تركني بعدها ومشي دون ان ينطق بكلمة واحدة

وبعد يومين

لقيت محمود بيه جاي بيتكلم معايا

 بطريقة لطيفة

قلت في نفسي
 خير يارب

وبعد شوية لقيتة بيسالني
قال...انتي متزوجة يا اميرة؟
قلت...لا
انا ارملة
قال..اقعدي عشان عايز اتكلم معاكي شوية

قلت...حاضر

وبالفعل جلست
وانا انتظر ما سيقولة

وبعد صمت 
دام قليلا

قال...كنت عايز اعرف ان كنتي سمعتي عن الزواج المؤقت؟

قلت...يعني ايه زواج مؤقت؟
قال..يعني واحد يتجوز واحده جواز شرعي وكل حاجة
 لكن  لمدة مؤقتة 

قلت...ايوه سمعت عن الجواز المؤقت

بس حضرتك بتسال ليه؟
رد محمود بيه 
قائلا

اسمعي يا اميرة

انا عايز اتجوزك
زواج مؤقت 

وهديكي في المقابل مبلغ محترم
 لكن بشرط

قلت..ايه هو الشرط؟

قال...الزواج يكون في السر
فكرت قليلا لاحبك التمثيلية

وفي الاخر 
سالتة
قلت...عايز تتجوزني لمدة اد ايه؟

قال...شهر 
وهديلك عشرة الالاف جنية

قلت...موافقة
لكن هنتزوج ونعيش فين؟
قال..في بيتي

لكن ازاي هسيب خالتك
المريضة

قال..خالتي رجلها مكسورة وانا هجيب لها ممرضة غيرك

وانتي هتيجي معايا بيتي 
قلت..طيب وزوجة حضرتك
 مش هتعترض؟
رد محمود بيه بغضب
قائلا
انا محدش يقدر يعترض علي اي قرار باخدة

نظرت له وانا اقول

خلاص...الي تشوفة انا موافقة عليه

قال..تمام انا هجيب الماذون


للكاتبة حنان حسن





وبالفعل قام محمود بيه بجلب الماذون

وبعد ان تم كتب الكتاب 
 وغادر الماذون والشهود اللذين كانوا معه

اتي محمود بيه لغرفتي ليعطيني المبلغ المتفق عليه

وبالفعل اخذت منه المبلغ 
وكنت انتظر بعدها ان يخرج لاغلق الباب 

ولكنني لاحظت بانه اراد ان يبات ليلتة بغرفتي 

وبصراحة..تعجبت

وقلت في نفسي

هو مش الحاجة كانت قايلالي بان محمود بيه مريض ولا يستطيع الزواج؟

ولكنني قلت في نفسي

..ربما اراد ان يجلس معي قليلا

و بعد شوية
 اتفجاءت به  
بيغلق باب الغرفة 

ووقف امامي
 وهو 
 يمسك بيدة بشييئ شبية بالكرباج 

فاشعرت بالذعر

وسالتة
قلت..هو في ايه؟

لم يرد عليا محمود بيه 
علي سؤالي

واخذ يضربني بقسوة وانا اصرخ 
ولكننا كنا وحدنا 
بالمنزل
 ولم يسمعني احد 

فا اخذت اتوسل له من شدة الالم

ولكنه لم يرحمني

فا وقعت علي الارض وزحفت ارضا لاقبل قدمية ليكف
 عما يفعلة

وفي تلك اللحظة 
جذبني اليه
واتم دخلتة عليا

ولم تكن دخلة عادية

فقد  كانت تصرفاتة معي في تلك الليلة  اشبة بالاغتصاب



للكاتبة حنان حسن



وفي الصباح
خرج واغلق الباب خلفة بالمفتاح

فقمت بالاتصال
بالحاجة
 وسردت لها كل ما حدث

واخذت تسالني
قائلة

انتي بتقولي ايه انا مش فاهمة حاجة؟

قلت..جوزك ده انسان مريض
لكن مش مريض بالعجز ده مريض بالسادية

واكيد انتي كنتي عارفة عنه كل ده 
ومقولتليش عشان مىرفضش طلبك

 ردت الحاجة
 قائلة
والله بقي مجنون ولا مش مجنون انتي لازم تكملي المهمة

قلت...ابوس ايدك ده راجل مجنون وانا عايزة امشي من هنا

  تعالي خديني من هنا لانه قافل الباب عليا بالمفتاح

قلت... انا معاية مفتاح وجاية حالا

وبالفعل
بعد فترة وجيزة من الزمن
اتت الحاجة

وشافت اثار الضرب 

والعلامات التي خلفها الكرباج علي ضهري

فا تعاطفت معي

 واخذت تهدئ من روعي
 وهي تقول
معلش استحملي شوية

وانا هسرع في تنفيذ الخطة
 وهخلصك منه في اسرع وقت


وتركتني الحاجة وغادرت قبل ان ياتي ويراها
وفي الليل
تكرر ما حدث في الليلة السابقة

واعاد ذلك الانسان المريض بالسادية

 ما فعلة معي مرة اخري

وكنت كل ليلة كنت اجثوا علي ركبتي 
لاتوسل له ليرحمني

ولكنة لم يكن له قلب ليرحم كا العادة 

واستمر ذلك الوضع لاكثر من شهر

واخذ الغل والحقد يكبر بداخلي تجاهة

 وكرهتة لدرجة اني  فكرت اني اقوم بقتلة بنفسي 

لولا ان الحاجة اتصلت بيا 
واخبرتني بانها قررت التنفيذ قريبا جدا
وسنقوم بقتلة في الليلة المقبلة

وفي صباح اليوم التالي

تسللت الحاجة للفيلا التي اعيش معه فيها

وتركت لي المفتاح 

وهي تقول...

المفتاح اهوه
ومحمود عند خالتة

وانا هحاول اعطلة عشان ميرجعش البيت بسرعة 


للكاتبة حنان حسن



المطلوب منك دلوقتي 

اني اول ما ارن عليكي تفتحي باب الفيلا بالمفتاح ده 

وتيجي تاخدي مني جثة الراقصة
 انا هبقي حاطة الجثة في كرتونة غسالة

وكمان هبعتلك اتنين لابسين ملابس عمال صيانة عشان 
يساعدوكي في حمل الكرتونة الكبيرة

وكمان عشان تبان ان الكرتونة فيها غسالة بجد

و بمجرد ما ارن عليكي
تعرفي اني قتلت الراقصة بالمسدس وتيجي تاخدي الجثة

قلت..تمام

وبالفعل
بمجرد ما رنت الحاجة عليا
خرجت من الفيلا بسرعة
وذهبت للمكان الي قالتلي عليه

لقيت اتنين من عمال الصيانة معاهم سيارة

وكانوا اقفين..ومعاهم كرتونة كبيرة في تلك
السيارة
فا اخذتهم للفيلا

وقاموا بانزال الكرتونه
ودخلوها للفيلا

وبعد ما طلعولي الكرتونة لغاية غرفة النوم

تركوني ومشيوا

وقمت انا سريعا بفتح الكرتونة 
التي كانت مغلفة باحكام

واخرجت منها جثة الراقصة 

وكانت الجثة
 لامراة في الثلاثين من عمرها

ويبدوا من ملابسها بانها احدي فتيات الليل

المهم ...حطييت الجثة  تحت السرير

واخفيت الكرتونة بعيدا

وكان المفروض اني هخبي الجثة تحت السرير 
وبعد شوية
هيجي محمود 
وبمجرد ما يطلع علي السرير وينام بجانبي

هتيجي الحاجة وهي ترتدي ملابس شبيهة بملابس الراقصة 

وتقتل محمود 
وهتمثل طبعا انها بتقتل نفسها كمان

وبعد كده هتعطل الكاميرات للحظات علي ما 
نطلع الجثة من تحت السرير 

وتختفي الحاجة في تلك اللحظة

بحيث يظهر ان سبب ارتكاب الجريمة
هو..
 ان لما الراقصة عرفت انه اتجوز قتلتة وانتحرت

واخذت استعد بان ذلك السيناريوا 
هو ما سيحدث

وبعد شوية

سمعت المفتاح يدور في باب الفيلا

وسمعت بعدها اقدام طالعة علي السلم 
الداخلي للفيلا


للكاتبة حنان حسن



وطبعا كنت عارفة ان الي طالع هو محمود

واخذت اترقب دخول ذلك الشخص من الباب
واتفتح الباب
ولقيت ادامي........

لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 4
  1. اعتقد الشرطة والحاجة عاملة خطة عشان الورث

    ردحذف
  2. حلوة اوى وشيقة جدااا ❤❤❤

    ردحذف
  3. أعتقد أن الحاجة مخططه حاجات من وراها عشان تلبس التهمة بيها

    ردحذف
  4. غير معرف12/28/2020

    جميله اوي

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,قصص و روايات,310,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثاني
رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثاني
رواية زوجة للإيجار الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-WwpL1kqJfWE/X-jty6lSANI/AAAAAAAAC3o/a4HG0RplIi4I6-zZ8e9nMOZe66a0O5wtACLcBGAsYHQ/s16000/1609100745163841-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-WwpL1kqJfWE/X-jty6lSANI/AAAAAAAAC3o/a4HG0RplIi4I6-zZ8e9nMOZe66a0O5wtACLcBGAsYHQ/s72-c/1609100745163841-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/12/blog-post_27.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/12/blog-post_27.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content