رواية نبض ميت - ‏الجزء ‏الخامس

رواية نبض ميت الجزء الخامس - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية نبض ميت الجزء الخامس 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما اضطريت اني انام بغرفة عبد الحميد
 في تلك الليلة...

وبعد ان اغمضت عيني 

سمعت انفاسا بجانبي في الغرفة ..
فا قمت بفتح عيني سريعا ولكنني
 لم اري شيئ
 لان النور كان قد انطفاء 

فقلت  لنفسي
 اهدي يا نسمة ....

اكيد النور قطع 
وسيعود بعد قليل...

ولكن ما اثار رعبي...  وهلعي
 انني قد رايت هيئة شخص يقف بالغرفة
 وبدء ذلك الشخص يتحرك حتي جلس علي طرف السرير...

فقلت 
  انا لازم اهدي لان اكيد دي تهيؤات

 ولكن بعد قليل
 تاكدت بانها ليست تهيؤات 

و شعرت بيد تلمس يدي
 وفجاءة...
 قيدتني تلك اليد وشلت حركتي
 وسمعت صوتا يهمس في اذني 
قائلا
الانتقام هيطولك....
و..نرجس مش هتسيبك


للكاتبة حنان حسن




(اهرررررررربي)

اما انا فا بمجرد ما شعرت بتلك اليد
 التي كانت تقيدني عن الحركة
 و سمعت ذلك التحذير المرعب

جذبت يدي بقوة وتراجعت للخلف 
و اخذت اصرخ بهستيريا..

وانا متجمدة  بالسرير 

 وقمت باحاطة راسي
 بيدي
ولم اكف عن الصراخ
 حتي سمعت صوت باب الغرفة بيتفتح

 فا نظرت امامي لاجد بان النور قد عاد ثانية
 بعدما  دخل عبد الحميد الغرفة  
علي صوتي وفتح زرار الكهرباء..
واتي جميع من بالمنزل ايضا
 ليقفوا ينظرون الي وهم متعجبين من حالة الصراخ الهستيري التي انتابتني فجاءة 

وسالني عبد الحميد
قال..بتصرخي ليه؟

قلت..كان في حد هنا 
في الغرفة دي حالا

رد عبد الحميد
 قائلا..انتي اكيد كنتي بتحلمي وده اكيد كابوس

وفي تلك اللحظة

شاهدت الحاجة فاطمة التي اتت وهي تتحامل علي نفسها
 لتطمئن عليا
وطلبت من الجميع ان ينصرفوا من الغرفة

وجلست الحاجة فاطمة بجانبي علي السرير 

واخذتني بحضنها وهي تقول
 متخافيش يا حبيبتي 
واهدي 
 واخذت ترقيني...

وظلت بجانبي حتي  ذهبت في النوم


للكاتبة حنان حسن




وفي الصباح
 استيقظت ولم اجد اي شخص بجانبي

 وظننت بان ما فات كان حلما او كابوس...
ولكنني تيقنت بانني لم اكن احلم
 عندما شاهدت سلفتي مهرة 
ومعها سلفتي الاخري سميرة
 تدخلان عليا غرفتي 

والخادمة خلفهن وكانت تحمل الخادمة اناء به شيئا ما
ووقفت مهرة تقول ساخرة
حماتك بعتاني عشان ارش الغرفة
 بمية مقرؤء عليها قران 

عشان تطفش العفاريت الي عليكي
ونظرت لسميرة واخذن يضحكن... في سخرية

نظرت لهن دون ان ارد بكلمة واحدة..
وبالرغم من سكاتي عن سخريتهن..
الا انهن لم يكتفين بتلك السخرية..
بل زادوا في الاساءة حيث ردت سميرة 
قائلة...
والنبي يختي حماتك دي تاعبة نفسها علي الفاضي

 والبنية مش ملبوسة ولا حاجة 
هي تلاقيها بس عندها حالة نفسية 
و عقلها تاعبها شوية

 ...واخذن يضحكن 

وفي تلك اللحظة

سمعت صوتا يصيح فيهن

فا نظرت باتجاه باب الغرفة
ولقيتة حمايا 
الي كان واقف خلف باب الغرفة 
وكان يسمع سخريتهن مني فا راح يؤنبهن

واخذ ينادي علي ازواجهن بهجت... وسعد

ولما حضرا ازواجهن 
شرح لهم الاب ما حدث 


للكاتبة حنان حسن




وطبعا لم يرضي احد ابنائه ما حدث
 وطلب كل منهم من زوجتة ان تعتذر لي
 عما بدر منها
ولكن مهرة رفضت 
قائلة
ودي مين دي الي انا اعتذرلها؟

فا غضب زوجها سعد واقسم يمين طلاق

 ان لم تعتذر لي عما بدر منها لاتكون طالق

نظرت مهرة بغيظ وقامت بالاعتذار
 رغما عنها
وطبعا سميرة قامت بالاعتذار 
بعدها مباشرة 
لكي لا تعرض نفسها علي الاجبار علي الاعتذار

المهم عدي الموقف 

لكن لاحظت بعدها ان سميره... ومهرة 
كانوا بيقصدوا يستفزوني 

...ولكنني طبعا
 لم اكن اركز معهن
 لاني كان عندي ما يشغلني
 

للكاتبة حنان حسن




فقد كنت افكر ليل نهار
 فيما حدث
 في تلك الغرفة
وايضا كنت اخشي طوال الوقت 
من وصول خبر وفاة الحاجة فضيلة
 وتكتشف الحاجة فاطمة بان من تاويها في منزلها وتتزوج من ابنها 
هي المتهمة الاولي بقتل 
شقيقتها..
عشان كده 
مكنش ينفع اصطدم بسلايفي
 وكل الي كنت بقدر اعملة..

هو اني اتجنبهم واجلس وحدي دائما 

وكثيرا ما كنت افكر 
في ان اترك لهم المنزل واهرب 
من ذلك الرعب
 بعد ان اترك للحاجة فاطمة تلك الحقيبة 
واغادر ذلك المنزل فورا 

ولكن كان هناك شيئا خفيا يربطني بذلك المكان

 ويجعلني لا اود المغادرة ابدا 
وكنت اتعجب لنفسي

 ولا اجد مبرر مقنع

المهم...دخلت لغرفتي والتزمت بها 
ولم احاول حتي ان اخرج لاتناول الطعام معهن

وطبعا سلايفي الاتنين انتهزوا فرصة ان الحاجة فاطمة مريضة وطريحة الفراش ...


للكاتبة حنان حسن




وبدان يتعاملن معي بطريقة سيئة
 لدرجة انهن كن يعايرنني 
باني ليس لي اب... او ام
 ياتون لزيارتي

 كما كن يعايرونني باني لم ااتي باي شيئ في الجهاز كما فعلن هن 
وكما هي العادة في ذلك البلد 
وبالرغم من انهن كن يعلمن بظروف الزواج
 الا انهن لم يرحمنني 
 
وطبعا انا عشان مكنتش عايزة اثقل علي الحاجة فاطمة بالمشاكل 

عشان قلبها المريض

 فا مكنتش بشكي لها ولا بقول عن اي حاجة...

لكن حمايا كان ملاحظ كل ما يحدث ولم يكن راضيا عما يحدث

واثناء ما كنت اجلس في غرفتي
 وانا احمل هموم الدنيا فوق راسي 
واضع يدي علي خدي...

اتفاجاءت 
بصوت عبد الحميد 
بيسالني
قال..مالك قاعدة كده ليه
قلت..مفيش
قال..حد مدايقك؟

نظرت له دون ان ارد
 فا انا اعلم تماما
 بانه يكرهني هو الاخر مثلما هن يكرهونني

لكن اتفاجاءت 
بان عبد الحميد بيخرج وبيغيب عن الغرفة
 شوية

وبعد قليل 
بيعود وهو 
يقول...
ابويا قالي ان مهرة وسميرة بيدايقوكي ..
وسالني
قال...انتي ليه مقولتليش؟

قلت..هما مغلطوش هما قالوا الحقيقة 

وسالني عبد الحميد

قال...قالوا ايه

قلت... قالوا اني مليش اب ولا ام بيسالوا عليا

 ولا حد جهزني وجابلي جهاز زي باقي البنات

 وهما مغلطوش لان دي الحقيقة
استمع الي عبد الحميد


للكاتبة حنان حسن




 ثم طلب من الخادمة ان تخبر اشقائة
 سعد ...وبهجت
 بان ياتيان ويصطحبوا معهم وجاتهم مهرة وسميرة 

وبالفعل...بعد دقائق معدودة..
كانتا مهرة وسميرة يقفن امام عبد الحميد مع ازواجهن
ونظر لهن عبد الحميد

 وهو يقول...
انتوا عارفين مين الي قاعدة .....وسطكم دي؟

رد شقيقة بهجت
 قائلا  ...
دي زوجة الكبير
رد عبد الحميد 
قائلا
...ايوه بالظبط دي زوجة الكبير..
يعني احترامها من احترام الكبير

والي هيبص ناحيتها ولا هيدايقها انتوا طبعا عارفين انا ممكن اعمل ايه؟

وبالنسبة للي بيسال عن اهل ياسمين 
عايز اقولكم... ان ياسمين من ساعة ما الماذون كتب كتابنا 
بقي اسمها ياسمين عبد الحميد...

سيدة نساء البلد
 لانها زوجة
 سيد البلد 
وعايز الكل يتعامل معاها من النهاردة 
علي هذا الاساس 

والي مش عاجبة في ستين سلامة
رد شقيقة سعد
 قائلا
ومن غير ما تقول يا كبير
محنا عارفين
 انها ست الستات 

ثم رد بهجت شقيقة الثاني
قائلا
احنا بنتعامل معاها علي الاساس ده اصلا
 من غير ما تقول

رد عبد الحميد 
قائلا
انا بس حبيت اعرفكم جميعا 
قانون البيت ده
وهو ان ...
زوجة الكبير احترامها من احترام الكبير

(خلص الكلام)
وامرهم بالمغادرة 

قال...تقدروا ترجعوا للي كنتوا بتعملوه


للكاتبة حنان حسن




وبالفعل خرج الجميع بعدما اصاب سلايفي بصدمة وضربة موجعة

وبعد ما خرجوا
كنت اقف مذهولة من موقف عبد الحميد
 الرائع معي

وحبيت اشكرة
لكن  عبد الحميد كا العادة عاملني بنفس الغرور والغطرسة
حيث قال
اوعي تكوني فاهمة اني عملت كده عشانك

انا كنت بدافع عن اسم الكبير مش اكتر

لاني انا هنا
 كبير البيت ...وكبير الناحية كلها 
واي حد يهين  زوجتي الي بتحمل اسمي

يبقي بيهين الكبير 
واسم الكبير
وقفت انظر له باعجاب
وانا اقول...
وانا بحمد ربنا اني اتجوزت شخص عظيم زيك
 و انا فعلا ليا الفخر ...اني احمل اسمك
 يا كبير البلد

رد عبد الحميد  بخجل
وهو يقول...
انتي بترغي كتير اوي 
علي فكرة
قلت..معلش اصلي بصراحة عايزة اشكرك

قال..بدل ما تضيعي وقتك في الشكر


للكاتبة حنان حسن




خدي اختي فادية معاكي
 وروحي اشتري شوية ملابس 
 تليق بزوجة الكبير


وتركني عبد الحميد ودخل لغرفتة وهو
 يقول..الشكر لله

فا نظرت له وانا في قمة سعادتي 
واخذت اقول بيني وبين نفسي ...وربنا عسل

وكنت اعتقد بانة سيختفي بغرفتة كعادتة...
ولكنة بعد ان غاب قليلا وجدتة يعود مرة اخري
 وتفاجاءت به
  يلقي برزمة كبيرة من المال 
علي التسريحة
 وهو يقول ..
خدي الفلوس دي خليها معاكي
 بس متخرجيش لوحدك 

ومتتاخريش بره لوقت متاخر
نظرت له بدهشة
واكتفيت بهز راسي بالموافقة
وبعد ان تركني عبد الحميد ومشي 
امسكت بتلك الرزمة من المال...
واخذت اتاملها ووجدتة مبلغ كبير جدا 

لم يسبق لي ان حصلت علي نصفة

وبالفعل خرجت انا وشقيقتة 
وتسوقنا واشتريت اشياء كثيرة جدا 
كان نفسي فيها
واشتريت ايضا بعضا من قمصان العرايس العارية والقصيرة
كما اشتريت موبايل وخط جديد 
وكنت سعيدة جدا وانا اشتري تلك الملابس الجديدة...
فا انا لم اذكر يوما ان لبست شيئا جديدا 

حتي في العيد كانت امي تاتي لي بالملابس المستعملة 
من المنازل التي تعمل بها 

وانا اعتبر بان اليوم بالنسبة لي هو.... اجمل من اي عيد مضي
وبعد ما انتهينا من التسوق

 عدنا للمنزل
 واخذت اجرب كل الملابس التي اشتريتها


للكاتبة حنان حسن




ووقعت عيني بالصدفة علي قميص قصير مغري ومثير
فا قمت بارتدائة...

وكان مثيرا ولائق عليا
 جدا 
لدرجة انني تمنيت ان يراني
عبد الحميد 
بذلك القميص المثير

ولكن الساعة قد تعدت الثانية عشرة...
ولم ياتي عبد الحميد حتي الان 
وكنت انا اشعر  بالاجهاد من ذلك المشوار 
الذي قمنا به انا وشقيقة زوجي
وقررت ان انام  بذلك القميص...
حتي ياتي عبد الحميد من العمل
ليراني بذلك القميص ونبدء اول ليلة في شهر العسل

وبالفعل 
ذهبت في النوم لاستيقظ علي يد تتلمس جسدي بطريقة جعلتني اشعر بالخجل... 
وطبعا انا كنت معتقدة
 اني هفتح عيني
 وهلاقي امامي عبد الحميد زوجي
ولكن بمجرد ان فتحت عيني
 اصابني الرعب... والهلع لاني اكتشفت ان الي جنبي علي السرير كان...........

لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات مع متابعة باقي احداث القصة
مع تحياتي 
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 11

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,366,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية نبض ميت - ‏الجزء ‏الخامس
رواية نبض ميت - ‏الجزء ‏الخامس
رواية نبض ميت الجزء الخامس - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-FljMGDRYzGM/X6Hj8oERhYI/AAAAAAAACio/WYMaqeyJmIYSYNyvCA9nn5zrGTflfvmIACLcBGAsYHQ/s16000/1604445168704757-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-FljMGDRYzGM/X6Hj8oERhYI/AAAAAAAACio/WYMaqeyJmIYSYNyvCA9nn5zrGTflfvmIACLcBGAsYHQ/s72-c/1604445168704757-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/11/blog-post_4.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/11/blog-post_4.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content