رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الأول

رواية إمرأة لعوب الجزء الأول - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية إمرأة لعوب الجزء الأول  

للكاتبة/حنان حسن 



محمد... ومحمد
 يورث

ومحمد القاتل (لا) 


محمد ومحمد( يورث) 
ومحمد القاتل( لا) 

طبعا انتوا فاكرين اني جاية النهاردة اقولكم فوازير 
صح؟ 

الاجابة... لا طبعا
لسببين
اولا..... لاننا مش في رمضان

 وثانيا... 
لانها مشكلة كبيرة
 عندي
 وانا بفكر معاكم بصوت 
عالي


للكاتبة حنان حسن


اصل دي هي مشكلتي دلوقتي

وعشان تفهموا الي بقولهلكم ده

لازم تسمعوا حكايتي من الاول

بس الاول اعرفكم بنفسي

انا اسمي دارين
٢٣ سنة
دبلوم تجارة
من القاهرة
علي قدر من الجمال لا باس به
لكن زي ما تقولوا كده مليش بخت

حكايتي بتبدء

لما امي الله يرحمها سابتني..  وماتت 

وانا مكنش ليا حد غيرها في الدنيا

امي كانت بتشتغل (لبيسة) 
عند الممثلات

يعني بتساعدهن  علي اللبس... والمكياج 

في اماكن النصوير 
وفي بيوتهن احيانا

وانا كنت بروح معاها

وعشان كده اتاثرت بجو الاستوديوهات.... 
والتمثيل


للكاتبة حنان حسن


 وكنت بحلم ابقي ممثلة

ومن شدة تاثري... 

ورغبتي  في اني ابقي ممثلة... 

تقريبا كنت بمثل في الحقيقة
 طول الوقت

وقبل ما امي تتعب 
كنت علي طول بضحك... وبهرج
 وعمري ما اخدت الدنيا جد

وكنت فاكره ان هي دي الحياة

لكن بدات اشوف الحياة بمنظور جديد
 تماما 
 يوم... ما امي ماتت

ساعتها. لقيت نفسي لوحدي 

ومكنش معايا ولا مليم

ده غير ديون وايجار متراكم 

اصل امي الله يرحمها كانت مريضة
 وزاد عليها التعب

 قبل ما تموت

 وصرفنا كل الفلوس 
الي معانا
 علي علاجها


وبعد ما بقيت لوحدي

بدءاوا الديانة يجوا يطالبوا بفلوسهم

وكنت  بحاول اداري نفسي
واستخبي منهم
واعمل نفسي مش موجودة 

لكن المشكلة كانت في صاحب البيت

 الي كان عارف 
اني جوه

 وفضل يخبط لغاية
 ما فتحتلة

واول ما شافني

قال... جري ايه يا
 دارين؟ 

انتي مش بتفتحي ليه

لما سمعت
 سؤالة

جربت اخد الدنيا جد ولو لمرة واحدة 

واحاول اقنعة انها مسالة وقت

 وهسدد الايجار الي عليا
 بدل ما يطردني في الشارع 

وانا معنديش مكان اروحة


للكاتبة حنان حسن


قلت... اسمع   يا اسطي فاروق
 انا عارفة
  انك جاي عشان تاخد الايجار

بس للاسف 
 انا مش معايا فلوس دلوقتي

لكن  صدقني انا قريب جدا 
هيجيني فلوس 

وهدفعلك كل الايجار المتاخر
 بمجرد ما الفلوس هتيجي

سحب الاسطي فاروق كرسي

وقعد عليه
 وهو بيبتسم ابتسامة باردة 

وقال..
 اسمعي انتي يا دارين

انا عارف

 وانتي عارفة 

ان كلامك ده (بلح) 

لاني عارف ظروفك بعد موت امك

وعارف و متاكد
انك مش معاكي ولا مليم

وواحد غيري كان زمانة رماكي في الشارع

 لكن انا عشان قلبي طيب
 مش هعمل كده

بالعكس 
دنا 
وجدتلك الحل كمان 

عشان خاطر امك الله يرحمها 
وغلاوتها عندي


قلت .... حل ايه؟ 

قال .. انا ممكن اسيبك في الشقة هنا 
زي منتي

لكن  بشرط

قلت... شرط ايه؟ 

قال... نتجوز 

قلت.... نتجوز ازاي؟ 

دنتا متجوز اتنين ستات اصعب من بعض 

والاتنين مسعورين

 يعني ممكن ياكلوك 
نيئ

وطبعا عمرهم ما هيوافقوا بالكلام ده


للكاتبة حنان حسن


قال.... مهو عشان كده احنا هنتجوز جواز عرفي
 بدون ما حد يعرف 

وهبقي اجي اشق عليكي
 كل كام ليلة 

وابقي ابات معاكي... في السر 

ولا من شاف ولا من دري

قلت... لا طبعا مينفعش الي انت بتقولة ده

وبعدين انا مش بفكر في الزواج دلوقتي خالص

رد الاسطي فاروق بغضب

وقال... وانا متزعليش مني 
محتاج الايجار
 المتاخر

 يا اما هرفع عليكي قضية

 عشان استرد فلوس الايجار 

وكمان عشان استرد شقتي 
لاني محتاج الشقة
وسابني 
 فاروق صاحب الشقة ومشي

بعد ما اداني فرصة يومين عشان
 افكر وارد عليه

فضلت افكر هعمل ايه؟ 

لكن للاسف 
ملقتش اي حل

وبعد يومين 

الاكل الي في البيت 
كلة خلص

ولقيت نفسي هموت
 من الجوع

وصاحب البيت جة يطالبني بالفلوس
 تاني
وبما اني
 جربت قبل كده
 اني اطلب منه مهلة لغاية ما ادبرله الايجار  بما يرضي الله 
 وهو مقبلش

فااضطريت.. اني اعاملة بما( لا) يرضي الله

وقررت ادفعة الثمن غالي

واضطريت اني اعمل الاتي

لما... جاني الاسطي فاروق

وسالني
قال... فكرتي يا عروسة؟ 

قلت... ايوه طبعا
 فكرت

وموافقة.... 
بس بشروط

قال.. ايه شروطك؟ 

قلت... نتجوز في السر 

ونكتب ورقة واحدة 


للكاتبة حنان حسن


بدون شهود 

والورقة تبقي معايا انا

قال.. دنتي طلعتي داهية 
وانا بتعجبني الدماغ الشمال دي

قلت.. ولسة
 دنا دماغي هتعجبك اوي

بس الاول ليا  طلب كمان

قال.. اؤمر يا قمر وانا انفذ
عايزة ايه؟ 

قلت.. عايزة الدخلة تبقي ولا الف ليلة وليلة

وعايزاك تيجي معمر الطاسة

قال.. من غير ما تقولي 

 انا هجيلك
 سوبر فاروق

قلت.. حلو جدا 
وسالتة

امتي الدخلة بقي عشان اجهز نفسي؟ 

قال... الليلة  الساعة 2 
بليل
 هنزلك يكونوا الكل ناموا

قلت... اشطة

قال.. طيب بما انك خطيبتي دلوقتي
 مفيش اي حاجة تحت الحساب؟ 

قلت.. لا الحساب هيبقي كاش بليل؟ 

لكن طالما انت عايز تعتبرني خطيبتك.. 

هات بقي اد الف جنية عشان انزل اجيب مكياجات وحاجات لزوم السهرة 

قال.. بس كده؟ 
خدي... 

وطلع الاسطي فاروق لفة فلوس من جيبة

وقالي.. الفين جنية 
كمان 
مش الف واحد

بس عايزك تعيشيني الليلة

قلت.. هيحصل

بصلي فاروق باعجاب
وقال...
 دنتي طلعتي حكاية يابت

وال ايه.. 
عماليلي قطة مغمضة

وانتي اتاريكي
(تاريخ) 

في عالم الشقاوة

بصيت للفلوس الي خلعتها منه

 ولقيتني ببتسم
 وبقولة


للكاتبة حنان حسن


بص يا فاروق

انا يمكن.. مبعرفش اتكلم عن تاريخي كتير

بس ورحمة امي
 يا فاروق 
لاخليك تعيش ليلة.. 
عمرك ما هتنساها
ابتسم فاروق في سعادة
 
وقبل ما يفكر انه يجمح بخيالة
 انه يلمس ايدي بحجة انه يودعني

 قبل ما يمشي

فتحت باب الشقة
وانا بقولة

ودلوقتي بقي.. سمعني  جمال خطوتك  

واطلع لحريمك الاتنين
 ولما تنزل بالسلامة 

نمضي الورقة ونعمل احلي دخلة

قال... هنزلك علي الساعة 2

وهخبط خبطة واحدة تفتحي علي طول 

احسن حد من الجيران يصحي

قلت... انا من الفرحة مش هنام اصلا

ابتسم فاروق
 ببلاهة
وسابني وطلع لحريمة

وانا اخدت الالفين جنية
ونزلت جييت طبق كشري كبير

وفضلت اكل لما
 شبعت

ووفرت باقي الفلوس

ورجعت للشقة تاني
عشان استعد لعريسي

وبليل وبمجرد ما الساعة دقت ٢

لقيت فاروق علي الباب

وبصراحة طلع  مظبوط
في مواعيدة اوي

وبيتهيالي
دي الحاجة الوحيدة

الي كان مظبوط فيها فاروق
 في حياتة

المهم.. دخل
وسالني

ايه مجهزتيش ليه؟ 

قلت.. بصراحة.. انا كنت مستنياك

وقلت مش هتوفي 
بوعدك ليا 

وممكن متتجوزنيش عرفي

 فا قلت
استناك تتزل
 وتمضي علي الورقة العرفي الاول

 وبعدين ابقي اجهز

عشان نبدء الدخلة

قال... بس كده؟ 

هاتي الورقة عشان نمضي عليها حالا

قلت... تمام
وبالفعل

جيبت ورقة وكتبت فيها صيغة العقد العرفي

حاول فاروق يفتح عنية بصعوبة من شدة المخدرات الي كان شاربها

وبعد ما قرائ العقد

قال... حلو اوي

 روحي بقي هاتي قلم عشان امضي

وسيبتة ودخلت الاوضة عشان اجيب قلم

واستغليت فرصة عدم اتزانة
 وعقلة المغييب

وقلت.. امضية علي ورقة بيضاء فاضية

استخدمها كا وصل امانة بعدين

اصل كان واضح من طريقة كلام
  فاروق
  انه شارب حاجة َمخلياه  معمي 
وعقلة مش موجود

فا انتهزت الفرصة
 دي
وجيبت مع القلم  ورقة بيضاء

وحطيتها تحت العقد العرفي


للكاتبة حنان حسن


ومسكت الورقة

وشاورتلة يمضي فين
وطبعا مضي علي الورقة البيضاء

وبعدما مضي

قلتلة... ايه الريحة دي؟ 

قال.. دي ريحة الالجذمة

قلت.. ايوه فعلا في ريحة صعبة اوي

وانت لازم تدخل تاخد دش علي ما اجهز
 انا كمان
 واجهز القعدة

قال...دش ايه بس دلوقتي

قلت... لا بقولك ايه

لازم تدخل تاخد دش حالا 
والا اتفضل اطلع لشقتك فوق تاني

قال.. لا خلاص هدخل
اخد دش

وفعلا دخل فاروق للحمام 
وانا فضلت منتظرة بره 

لغاية ما سمعت صوت الدش بيتفتح

ودخلت بالراحة اخدت كل هدومة
 ورمتها من الشباك

وبسرعة حرقت الورقة الي فيها صيغة العقد العرفي

و كتبت صيغة وصل امانة 
في الورقة البيضاء

وخرجت بسرعة من شقتي
 وقفلت باب الشقة علي فاروق جوه 

ووقفت ادام باب شقتي ورقعت بالصوت

وانا بقول...

 الحقوني  يا ناس 

صاحب البيت دخل عليا وانا لوحدي وكان عايز يتحرش بيا

الحقوني بيخدش حيائي

وخرجوا الجيران لقوني بصرخ... ومنهارة 

واخدوا مني المفتاح ودخلوا لشقتي

 لقوا فاروق واقف بيحاول يستر نفسة... 

لانه دور علي هدومه ملقهاش

وفضل الشباب الي في العمارة يضربوا فيه 
واخدوه علي قسم الشرطة

وفي القسم

قالهم... دي مراتي 

وفتشوها هتلاقوا معاها العقد العرفي 

وسالني
 الضابط

انتي فعلا اتجوزتي منه عرفي؟ 

رسمت ملامح البلاهة علي وشي

وسالت الظابط


للكاتبة حنان حسن


قلت... 
يعني ايه عرفي؟ 

قال.. يعني مكتبتوش ورقتين جواز
 بينكم وبين بعض
 قبل كده ؟ 

وفي اللحظة دي

تملكتني ملكة التمثيل
وفضلت اعيط

واقولة
انا امي ماتت من كام يوم

جواز ايه الي هفكر فيه بس يا فندم؟ 

وبعدين هو لما انا هبقي متجوزاه عرفي

 ايه الي هيخليني ارقع بالصوت
 اول ما المحة وهو داخل عشان يغتصبني؟ 

شخط فيا الضابط

وهو بيقول.. 
جاوبي علي اد السؤال

وسالني
 الضابط مره تانية

قال... يعني انتي مكتبتيش معاه اي ورق عرفي

قلت....لا طبعا يا فندم محصلش 

وتقدروا تفتشوا شقتي

 ولو لقيتوا اي ورقة عرفي
 فا انا مستعدة لاي عقاب

بصلي الضابط بعد ما اقتنع من ثقتي في نفسي

 الي كنت بتكلم بيها

ولما الضابط صدق كلامي

قالي... طيب ارجعي اقفي مكانك

 لغاية ما اخلص المحضر

وبعد ما رجعت اقف جنب فاروق 
بعيد عن الظابط

لقيت فاروق بيهمس في وداني متوعدا

وبيقولي.. 
وحياة ابويا 
لو ما صلحتي الي انتي عملتية ده 
دلوقتي 

لاخرج من هنا واشتكيكي بالايجار وادخلك السجن 
والحسك التراب

بصيت لفاروق وخرجت من جيبي وصل الامانة

وبعد ما شافة

قلت... ورحمة امي

 لو فكرت بس تيجي جنبي تاني
 لاشتكيك بوصل الامانة الي ب٢ مليون 
جنية

بصلي فاروق وعنية احولت

وسالني

وصل ايه ده؟ 

قلت... ده وصل الامانة الي انت لسه ماضي علية في الشقة
بدل العقد العرفي

يعني لو عايز الايجار بتاعك 

انا ممكن ارفع قضية واحبسك واجيب منك ٢ مليون جنية 

وادفعلك منهم الايجار المتاخر

فضل فاروق واقف مصدوم
 لغاية ما العسكري جه خده 
عشان يتمم المحضر

وبعدها خرجت انا من القسم

وانا مفيش عليا فلوس لصاحب البيت

وكان ممكن اشتكية بوصل الامانة 

لكن انا مرضتش 

واكتفيت اني احتفظ بوصل الامانة


للكاتبة حنان حسن


 عشان اتخذة كا حماية من فاروق
 مش اكتر

ورجعت للبيت 

وقررت اني امشي 

لان زوجات فاروق واولادة 
مكنوش هيسبوني في حالي

فا لميت هدومي

 وتركت بقايا عفش متواضع في الشقة وخرجت

وفضلت ماشية في الشارع 
مش عارفة هروح فين ولا هعمل ايه


لكن لما وصلت للمحطة الي جنب البيت

افتكرت زبونة كانت بتخيط عند امي
 زمان

اسمها الست ناهد 

ودي كانت بتشغل راقصة

وانا كنت عارفة عنوانها  لاني كنت
 بوصلها بدل الرقص
 الي امي كانت بتظبطهملها 

علي المكنة

 اصل امي بعد ما تعبت  سابت شغلانة اللبيسة وكانت بتشتغل علي المكنة في البيت 

عشان تجيب فلوس نصرف منها

المهم... ركبت وروحت للست ناهد 

ولما قابلتها
وقعت في عرضها 

وطلبت منها تشغلني عندها
ووافقت طبعا 

لما شافت ادامها بنت عبيطة 
ممكن تستغلها 
في شغل النصب الي هي بتعملة
 علي خلق الله

وفي بيت ناهد 

اتعلمت التمثيل علي اصولة

وتقدروا تقولوا ان التمثيل بالنسبالي مبقاش مجرد هواية

ده اصبح
( اسلوب حياة) 

وعشان  انا كنت شاطرة
في التمثيل اوي

اتقنت شغل النصب
 جدا وبسرعة

اتعلمت ازاي اخد كل حاجة 
ومحدش يقدر ياخد مني حاجة


للكاتبة حنان حسن


وعملت علاقات كتير اوي 
بهدف النصب 
ولما حسيت اني اقدر اعمل شغل لحسابي 

بدون علم مدام ناهد

عملت كام نصباية صغيرة كده

لكن ولاد الحلال عرفوا مدام ناهد

اني اشتغلت لحسابي من وراها

ولما مدام ناهد عرفت اني بشتغل من وراها 

فا فضلت تدور ورايا 

لغاية ما عرفت انا اني شايلة فلوسي عندها 
في الشقة

 لكن مكنتش تعرف فين في الشقة بالظبط

فا اخترعتلي مشوار 

عشان اخرج من الشقة وتدور هي علي فلوسي براحتها

 وطبعا هي
كانت  بتادبني

 وبالمرة كانت عايزة
تخلص مني للابد

وفي يوم
 لقيت مدام ناهد
بتنادي عليا

ولما روحتلها

 قالتلي

 دارين
قلت.. نعم


قالت... في واحده صحبتي
 كانت عزيزة عليا اوي 
اسمها صافي

وماتت الله يرحمها 

وقبل ما تموت 
كانت موصياني  علي ابوها 

 اصل  ابوها ده راجل كبير ومريض

وانا سمعت اليومين دول
 انه مريض اوي
 وعايش لوحده

وكان مفروض اروح انا اقعد معاه 
علي ما يبقي كويس

 لكن للاسف
 عندي سفرية مهمة 
تبع شغلنا 

وعشان كده 
فكرت انك تقومي انتي بالمهمة دي 
علي ما ارجع

قلت... ايوه طبعا 
معنديش مانع ابدا

خرجت مدام ناهد من جيبها ورقة 
وقالتلي

خدي... ده العنوان 
بتاعة

وسالتها
قلت.. طيب هو عنده فكره 
ان في حد هيروح يقعد معاه؟ 

ردت مدام ناهد
قائلة
هو.. في واحده جارتة كلمتني من حوالي ٣ ايام 

وقالتلي انه محتاج حد يقعد معاه 

ويخدمة الفترة دي

 بس بصراحة...
انا نسيتة خالص

 بسبب موضوع سفري ده

 ولسة فاكراه دلوقتي

المهم... 
قلتي ايه؟
هتقدميلي الخدمة دي؟

قلت.. هو انا هبات عنده في شقته لغاية ما يبقي كويس؟ 


قالت.. ايوه طبعا

واطمني... هو راجل كريم وهيروقك


قلت.. تمام 
موافقة


للكاتبة حنان حسن


حتي اخد ثواب واكفر عن الذنوب الي عمالة اخدها في شغلانة 
النصب دي


قالت.. الراجل اسمة
ابراهيم الكيلاني

والي في ايدك ده العنوان بتاعة

وبالفعل اخدت العنوان وروحت 
وبمجرد ما دخلت للعمارة
 الي ساكن فيها الراجل... 

الا ولقيت ختاقة كبيرة 
بين الجيران

 في العمارة

لدرجة اني مكنتش عارفة اطلع للراجل

من شدة الزحام الي علي السلم

و لما وقفت شوية 

فهمت ان في واحدة ست ماتت 

في العمارة بسبب كورونا 

وابوها كان عايش معاها ولما ماتت  من اسيوع

دفنها ورجع يعيش في العمارة تاني

 وواضح ان الجيران كانوا خايفين من العدوي
 لان الراجل كان مريض جدا  هو كمان 

وطبعا كان واضح انه اتعدي



والخناقة  الي 
كانت بين السكان
كان سببها.. 

 ان في ناس عايزين يطردوه بره العمارة

وفي ناس بيقولوا 
حرام 
وعايزين يقدموله اكل

لانة مكلش ومخرجش من بيتة

 بقالة ثلاثة ايام

فا شكيت انه يكون الشخص الي بيتخانقوا بسببة ده 

هو نفس الشخص الي مدام ناهد باعتاني عشانة

فسالت واحدة من الجيران

قلت... هو الراجل الي انتوا بتتخانقوا عشانه ده
 اسمه ايه

قالت... اسمة  الكيلاني علي ما اعتقد

اصلنا منعرفوش هو 

احنا كنا نعرف بنته الله يرحمها 
عشان هي الي كانت عايشة هنا

وسالتها
 مره اخري

قلت... بنته كان اسمها
صافي الكيلاني؟ 


للكاتبة حنان حسن


قالتلي ايوه 
هي دي
بصيتلها بصدمة....
 وسكت

و قلت لنفسي 

يا نهار ازرق 

هو انا يوم ما افكر اعمل عمل انساني 

يطلع الراجل عنده كورونا؟ 

ومش مشكوك فيها كمان
 لا دي مؤكده


 بدليل ان بنته ماتت منها

والراجل اتعدي هو كمان

فسالت الست
 الي كانت عايزة تدخلة اكل

قلت.. انتي متاكدة ان هي دي شقة ابراهيم الكيلاني؟

قالت... ما قولتلك ايوه


فا اشارت المراة لباب الشقة
 الي عليها المشكلة
وسالتني

هو انتي بتسالي عنة ليه؟

قلت.. انا جيالة في شغل

  وكنت عايزة اقابلة

لقيت الست
 بتقولي
طيب لو هتدخلي عنده
بقي
 روحي هاتي كمامة
 لانه عنده كورونا 

فسالتها

قلت.. ازاي راجل كبير كده
 ويعيش لوحده؟ 


هو معندوش اولاد 
ولا ايه؟ 

قالت.. احنامنعرفش عنه حاجة 


ومشوفناش له اي اولاد غير صافي بنته
الي ماتت

وهو يا ولداه كمان
 زمانه مات جوه

 لانه بقالة ثلاث ايام ملوش صوت

قلت.. وازاي الناس محاولوش ينقذوة 

ويقدموله الاكل... والعلاج؟ 
قالت... الناس هنا كل واحد في حالة
وبيخافوا من الكورونا

المهم لو هتدخليلة خدي الاكل ده معاكي


للكاتبة حنان حسن




قلت في نفسي 

ماشي
 اهو الواحد يعمل خير وخلاص


ويصيت للست الطيبة الي كانت عايزة تدخل للراجل اكل

قلت... طيب عن اذنك
هاروح اجيب كمامة 
وارجع 

عشان ادخلة 

قالت...
استني خدي الكمامة دي  جديدة بالكيس بتاعها

وخدي كمان صينية الاكل دي دخليهالة

بصيت لصينية الاكل واخدت من ايديها
الكمامة

ولقيت نفسي بدخل للشقة

وقلت هساعدة وامشي... بعدها علي طول 

وطبعا لبست الكمامة
قبل ما اتحرك حركة واحده

وكان الباب موارب
ولما دخلت

بصيت يمين.  وشمال
لكن ملقتش حد 
في الصالة

وبعد شوية

سمعت صوت حد
 بيكح بصعوبة

وكان الصوت جاي من غرفة النوم

فا اخدت صينية الاكل ودخلت الغرفة

ولقيت راجل كبير  مريض جدا 
 كان نايم علي السرير

وكان الراجل شكلة محترم
 و ابن ناس 

لكن كان واضح ان المرض نال منه

 لدرجة انه مكنش قادر ياخد نفسة وكان 
بيتهيالي
 انه وصل لمرحلة الاحتضار

فا قربت منه 

وقلتلة... الف سلامة عليك

انت ازاي ساكت علي نفسك كده؟ 

ليه مروحتش مستشفي
حاول يفتح عينة
 عشان يبصلي 

ولقيتة بيتكلم بصعوبة

قال... اتصلت بالاسعاف وقالولي...
 احجز نفسك في البيت
وخد العلاج


للكاتبة حنان حسن


قلت... ولا يهمك 

 لو هما مش عايزين يجوا يكشفوا عليك هنا 

انا هاخدك لاقرب مستشفي

 واخليهم يكشفوا عليك
في المستشفي

بصلي الراجل المريض
وقالي... 
ممكن اطلب منك خدمة

قلت... اه طبعا اتفضل

قال.. انا عارف اني خلاص هموت 

عشان كده عايزك توصلي تتصلي علي رقم 
 

قلت.. وفين الرقم ده

شاور علي الموبيل بتاعي الي في ايدي

وقالي... 
خدي الرقم الي هقولهولك ده 
علي موبيلك 


قلت.. حاضر
وبالفعل
ملاني رقم 


وبالفعل اتصلت 

لكن للاسف الرقم رن لكن محدش رد

ولقيت الراجل حالتة بتسؤ

فقلت... تعالي معايا يا عم الحاج
 انت لازم تروح اي مستشفي
 حالا

شد ايدة من ايدي

وقالي.. اسمعي 
مفيش وقت

انا هموت وفي دين في رقبتي
 لازم اسدده 

وانا عايزك تساعديني

قلت... اؤمرني طبعا

شاور علي شنطة
جنب السرير

ولما جيبت الشنطة
قالي افتحيها
ولما فتحتها لقيت فيها
فلوس كتير اوي

فسالتة

قلت... بتاعة ايه الفلوس دي؟ 

قال... 
 الفلوس دي خديها مقابل الخدمة الي هتعمليهالي

قلت... هو حضرتك عايز ايه مني بالظبط؟ 


للكاتبة حنان حسن


ملاني رقم جديد

لكن المرة دي كان رقم غريب 
لا منه رقم موبيل ولا رقم سيارة

ولقيتة 
بيقولي
انا جمعت ثروتي كلها في مكان والرقم الي هديهولك ده
هو الي هيوصل الورثة لمكان التركة

الرقم ده لازم تعطية  للوارثة الحقيقين

وسالتة

قلت مين هو الوارثة دول

بصلي 
وهو بيحتضر 
وقالي

محمد
قلت... تقصد ان الي هيورث اسمة محمد؟ 

بصلي تاني 

وقالي جملة اخيرة

محمد ومحمد يورث

ومحمد  القاتل (لا) 

وسكت عن الكلام 
بعدها

فا قلت اكيد الراجل ده بيخرف
 من المرض


فا حطيت ايدي علي راسة

لقيتها نار  وحرارتة عالية جدا

فا قلت مبدهاش لازم اخده لاي مستشفي

وبالفعل  حاولت اوققة
واخدت ايدة
  علي كتفي

وخرجت من الشقة وانا بسنده

واول ما خرجت للشارع ولاد الحلال 
وقفولي تاكسي

وركبت التاكسي

 وطبعا... منستش اخد معايا 
 الشنطة بالفلوس

واثناء ما كنت في التاكسي
 حاولت اتصل بالرقم الي ملهوني تاني

ولما الرقم رد عليا
قلت... 
الوووو اخيرا 
حضرتك رديت؟ 

قالي مين الي بيتكلم؟ 


للكاتبة حنان حسن


قلت... تعرف حد اسمه ابراهيم الكيلاني؟ 

قال... ابراهيم بيه 
طبعا
 هو فين؟ 
احنا قالبين الدنيا عليه ومش لاقيينة

قلت... طيب اسمع

هو مريض جدا 
وحالتة صعبة جدا جدا

واحنا رايحين بيه علي المستشفي

 وهو اكد عليا 

ان حضرتك  تيجي
 حالا
قال... طيب من فضلك قوليلي علي مكان المستشفي

 الي انتوا رايحينة

قلت... خد السواق معاك وهو يقولك علي عنوان المستشفي


وبالفعل.  اخد العنوان من السواق

 وقال انا جاي حالا وقفل بعدها

 وبعد شوية

وصلنا بالتاكسي للمستشفي 

وهناك  لما شافوه فاقد للوعي 

سالني موظف الاستقبال في المستشفي

قال... مالة؟ 

طبعا مرضتش اقولهم الحقيقة

واجييب سيرة الكورونا عشان يقبلوا يدخلوه 
للمستشفي

ويلحقوه علي الاقل

فا قلت... ده ابويا
 ومره واحده واحنا قاعدين ناكل
 لقيتة اغمي عليه

فسالني 
الموظف 

قال.. قبل ما نقبل الحالة لازم ناخد شوية بينات

قلت... اه ومالة

بس دخلوه الاول عشان تسعفوة

قال... اسف

 لازم قبل ما يدخل تدفعي مبلغ تحت الحساب للمستشفي


قلت... ماشي

شوف عايز كام
وهدفعلك كل الي تطلبة

بصلي الموظف ولقيتة هدي عليا

 وبدء يتكلم باحترام

اول ما سمعني
 بقول هدفع اي رقم تطلبه

وطلب من الممرضضات ينقلوا المريض
 لغرفة الطوارئ

وقالي... انتي بنته 
مش كده؟ 


للكاتبة حنان حسن


قلت... ايوه

قال... طيب هاتي البطاقة لو سمحتي

قلت... للاسف
 انا شنطة ايدي الي كان فيها البطاقة... 
 وقعت مني في التاكسي 
وانا جاية 

بسبب لخمتي في ابويا

 لكن انا معايا فلوس هدفعهالك

وبعدين... لو عايز بطاقة 
انا هجيبلك دلوقتي حد قريبي
 خد بطاقتة
 المهم بس اسعفوا الراجل الي بيموت ده

بصلي الراجل بعد ما اقتنع بكلامي

 وبدء يكتب البيانات مؤقتا 
بدون بطاقة

وسالني تاني

وقالي...
اسمك ايه

قلت... اسمي....... 
اسمي صافي الكيلاني

وقبل ما اكمل باقي البيانات
لقيت اتنين رجالة 

شكلهم محترمين جدا

وكانوا شكلهم قلقانين جدا

فا تراجعت للخلف عشان اديهم فرصة يسالوا الموظف علي الي هما عايزينة


لكن اتفاجئت 

انهم هما كمان  داخلين بيسالوا الموظف

 عن ابراهيم الكيلاني

فا رد الموظف
 وقالهم

ايوه فعلا

 ابراهيم الكيلاني لسه واصل حالا

 وهو الحالة الي  لسه داخلة للمستشفي

 ومدام صافي الكيلاني
بنته 

واقفة جنبكم اهيه


 سمعت الجملة 
ومخدتش بالي انه بيتكلم عليا
 
لكن لما لقيت
 الاتنين الرجالة
 بيقربوا مني ووجوهم مليانة غضب

عرفت اني ورطت نفسي
من غير ما اخد بالي

المهم
 لقيتهم  بيسالوني

انتي مدام صافي؟ 

بنت ابراهيم الكيلاني؟ 

بصيت للموظف الي كان مركز اوي مع الكلام

ومقدرتش اقول لا

فاقلت... ايوه  انا 
اي خدمة؟ 

مد الراجل ايده وسلم عليا
وهو بيقول


للكاتبة حنان حسن


انا عبد القادر شكري صديق ابراهيم بيه

وده محمد اخوكي 

فالفت نظري اسم  محمد
 وبصيت للشخص الي اسمه محمد

لقيتة شاب وسيم.. وجان
 لكن وشة جاد... 
و كشر 
وسحنتة تقطع الخلف

فاسالتة
قلت... انت اسمك محمد؟ 
بصلي بنفس التكشيرة
وسالني
وقال... فين ايويا؟ 

وقبل ما اجاوب
 ولا اشرحلهم الي حصل


سمعت الممرضة

وهي بتنادي عليا 

وبتقولي
مدام صاقي
كلمي الدكتور عايزك

ولما روحت للدكتور
جه معايا  الاتنين الرجالة

فا لقيت الدكتور 
بيقولنا

للاسف المريض 
اتوفي
 بمجرد ما دخل للمستشفي

وقفت مصدومة

وانا بكرر كلمتة
قلت... اتوفي؟ 

بصيت لقيت الراجل الي اسمة عبد القادر
بيقولي
البقاء لله يا صافي تماسكي 
واحنا معاكي
بصيتلة
وقلت... انا متماسكة الحمد لله

وكنت عايزة اقولة انت فاهم غلط انا مش صافي

لكن... قبل ما اتكلم واشرحله

واقولة
 
لقيت الاخ الي اسمة محمد
بيتصل بالموبيل

وبيقول...
 ايوه يا محمد

ابراهيم الكيلاني تعيش انت

لما سمعت اسم محمد اتكرر تاني


للكاتبة حنان حسن


اتاكدت ان ابراهيم الكيلاني
 كان في وعية لما كان بيطلب مني اساعدة

واوصل الميراث لمحمد ومحمد

 لكن محمد الثالث لا
هو انا صحيح مش فاهمة الحكاية ايه

لكن  فعلا في اكتر من محمد
في العيلة اهوه

وفضلت واقفة

وانا مش عارفة اتصرف ازاي

ولقيت عبد القادر 
صديق المرحوم

بيحاول يعمل  اجراءت الدفن بالموبيل

وكنت رايحة اقعد عشان اعرف افكر

واشوف هعمل ايه

لكن لقيت محمد 

بياخدني من ايدي
وبيقولي

انتي لازم تروحي البيت
دلوقتي يا صاقي

قلت... ايوه فعلا كتر خيرك
 انا كنت يفكر فعلا
اني لازم امشي حالا

وققني محمد وهو بيقولي

لحظة واحدة

فا انتظرتة

ولقيتة... 
بيعمل مكالمة 

وبعد اقل من  دقيقتان

لقيت السواق جاي

وبيقول لمحمد

تحت امرك يا فندم

ولقيت محمد بيشاور عليا
 وهو بيقول

خد الهانم وصلها للبيت عند عمتي

وفهمت انه كان يقصد بكلمة( تروحي) 

انه كان عايزني اروح بيتهم هما
 الي هو بيت ابراهيم الكيلاني

فا حبيت اوضح... 
وافهمة
 الي حصل

بس محمد سبقني في الكلام 
وقالي
ارجوكي يا صافي

اسمعي الكلام وروحي

 انا مش حمل جدال دلوقتي خالص

اتفضلي روحي مع السواق 
وانا هخلص اجراءت المستشفي 
واجيب بابا واجي

فضلت بصالة 
بدهشة 
وانا مش عارفة ارد عليه واقولة ايه؟ 

ولقيت السواق
 بيقولي
اتفضلي يا فندم

ومكنش ادامي غير اني اروح البيت 


للكاتبة حنان حسن


عشان اقف ادام العيلة كلها
 واقولهم علي الوصية الي وصاني بيها المرحوم 
الي هي
 محمد ومحمد يورث ومحمد القاتل لا

وطبغا كلهم هيسمعوني

لاني انا الوحيدة الي معايا الوسيلة
 الي هيوصلوا بيها للميراث

وبالفعل وصلت للبيت 

لكن قبل ما اقول اي حاجة

 اتفاجئت.... 

 بشيئ لن تتوقعوه........... 

لو عايز باقي احداث القصة
ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 7
  1. متحمسة جدا للرواية

    ردحذف
  2. تحفة كالعادة والفصل طويل يا ريت كل يوم يبقى كدة تسلم ايدك

    ردحذف
  3. روعة كملي يا حنون يا مبدعة

    ردحذف
  4. تحفة كالعادة 😍

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية تحت بير السلم,12,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية زوجة محرمة ليلا,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية غرام في الظلام,10,رواية فتاة نصف الليل,12,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فضيحة طبيب,13,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية كان في و خلص يا بيبي,13,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,451,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الأول
رواية إمرأة لعوب - ‏الجزء ‏الأول
رواية إمرأة لعوب الجزء الأول - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-5Cn-_gW8svU/YEDiaYh2tRI/AAAAAAAADMk/TDjMuIs4Zcwgh_AFutacbscfW_Yx0mdRgCLcBGAsYHQ/s16000/1614864989048619-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-5Cn-_gW8svU/YEDiaYh2tRI/AAAAAAAADMk/TDjMuIs4Zcwgh_AFutacbscfW_Yx0mdRgCLcBGAsYHQ/s72-c/1614864989048619-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2021/03/blog-post.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content