رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثالث

رواية زوجة للإيجار الجزء الثالث - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية زوجة للإيجار الجزء الثالث 

للكاتبة/حنان حسن 


بعد ما استلمت جثة الراقصة
  من الحاجة وحطتها تحت السرير....
 ارتديت قميصا عاريا 

وجلست انتظر محمود زوجي... 
حتي ياتي
 وبعدها اقوم بالرن علي الحاجة
 لتاتي  ونقوم بقتلة هو الاخر

وبصراحة انا كنت مستعجلة اننا نقتل محمود

لان بموتة... هكون انتقمت منه 
ومن الي عملة فيا ...

وكمان هقدر استعيد ابنتي 
وهاخد ال٢٠٠ الف جنيه 
الي كانت موعداني بيهم الحاجة

 ده غير اني كنت هورث محمود بيه
 لانه هيموت وانا علي ذمتة 

واخيرا بقي هخرج من شرنقة الفقر 
الي عيشنا فيه انا وبناتي 
طول عمرنا

وبالفعل... استعديت للمشاركة في قتل محمود وعشيقتة

وبعد شوية ..سمعت صوت خطوات تصعد علي السلم الداخلي للفيلا...


للكاتبة حنان حسن



ولقيت محمود زوجي يقف امامي
 ويبدوا بانه كان ثمل لانه كان شارب خمرة 

وكان يقف امامي
 وهو ينظر الي نظرة ذئب جائع يستعد 
للانقضاض علي فريستة
 كا العادة

وفي تلك اللحظة

ابتسمت له واشرت بيدي له 
بان ينضم الي فراشي وباتي الي السرير

 فا ابتسم ابتسامة مخيفة

واخذ محمود يخلع عنة ملابسة

وانتهزت انا تلك الفرصة 
وقمت بالرن علي الحاجة
 التي كانت معنا بالفيلا 
بالفعل
ولكنها كانت تختبئ وتنتظر 
ان اقوم باالرن عليها

وبمجرد ما ان صعد محمود علي سريري

اتفتح الباب وظهرت الحاجة
 وهي ترتدي ملابس القتيلة..
والباروكة الصفراء الشبيهة بباروكة الراقصة

ووقفت امامنا وهي تشهر مسدسها في وجهنا
 فقمت انا سريعا بالابتعاد عن محمود 

ليتسني لها قتله

 ولكنني لم اغادر  السرير لكي تظهرني الكاميرات وانا مجني عليا 

وتثبت بان الراقصة هي من كانت تطلق الرصاص علينا... 
المهم اخذت ركنا بالسرير 
وابتعدت عنه 

وانتظرت الحاجة ان تقوم بالضغط علي الزيناد
 وتنهي تلك المسالة

ومره واحدة 
اخذت  الحاجة تفرغ رصاصات مسدسها في صدر محمود 

 الذي صرخ مرة واحدة فقط
 ومات بعدها علي الفور ....
واصبح جثة هامدة علي السرير امامنا انا والحاجة

وقامت الحاجة بعدها بتمثيل انها بتقتل نفسها بنفس المسدس 

..ووقعت بعدها علي ارض الغرفة

وفي تلك اللحظة

قامت الحاجة بتعطيل كاميرات المراقبة
 من خلال ريموت كانت تمسكة بيدها

 جعل الكاميرات تتوقف للحظات

واستغلت الحاجة تلك اللحظات
 في اخراج جثة الراقصة
 من تحت السرير 

واختفت هي بعدها عن المشهد

تاركة محمود وعشيقتة جثتان هامدتان

وبصراحة  لم  اشفق علي محمود
 ولم اتعاطف معه
 فقد كان يستحق القتل ...
اما الحاجة.. فلم تنتظر
ان تختبر مشاعرها تجاه مقتلة 
فقد قامت بتعطيل الكاميرات 

ومسحت بصامتها من علي المسدس 


للكاتبة حنان حسن



وقامت باخراج الجثة من تحت السرير 

ووضعت المسدس بيد الراقصة
 لتطبع بصمات الراقصة علي المسدس

ثم القت بالمسدس علي ارض الغرفة

...وخرجت سريعا من الغرفة
 واعادت تشغيل الكاميرات مره اخري
 عن طريق الريموت

وخرجت بعدها بسرعة
 لتبدل ملابس الراقصة التي كانت ترتديها 

وقامت بارتداء
ملابس امراة منتقبة 

لكي لا ترصدها الكاميرات وهي تخرج من الفيلا
 فقد دخلت للفيلا ورصدتها الكاميرات وهي تنتحل شخصية الراقصة

وطبعا مكنش ينفع تخرج بشخصيتها الحقيقية
 من الفيلا

عشان كده ارتدت النقاب
وذهبت سريعا

لتثبت تواجدها في مكان اخر 
اثناء وقوع 
الجريمة..
حيث ذهبت لصديقاتها التي كانت علي موعد معهن
 لتقضي سهراتها في منزل احداهن كما تعودن من زمن

وطبعا لقيت نفسي 
لوحدي 
في غرفة النوم 

ومعايا جثتين غارقينين في دمائهم

والدم يتناثر في كل مكان

وطبعا كان لازم انتظر عشر دقائق
 لغاية ما (الحاجة) تبتعد عن المكان 

لكي اقوم بابلاغ البوليس
 كما  طلبت مني الحاجة

فا انتظرت تلك الدقائق وانا انظر للجثتين

طبعا المشهد كان مرعب 
وخصوصا اني كنت اجلس وحدي مع الجثتين 
واخذت ادقق النظر لعيني كل منهما
وانا مرعوبة

فقد كان المنظر اكثر من بشع

وكنت اتوسل للدقائق ان تمر 

فقد كان الوقت يمر ببطء مميت 

المهم..بعد مرور عشر 
دقائق 
اتصلت بالنجدة واخذت اصرخ ...واخبرتهم 
بان عشيقة زوجي السابقة 
دخلت عليا انا وزوجي وقامت باطلاق الرصاص علينا
 وقتلت زوجي  وانتحرت بعدها

وطبعا بمجرد ما بلغت عن مقتل ضابط
 الدنيا اتقلبت
 والبوليس والنيابة اتوا الي المنزل وقاموا بتفريغ 
الكاميرات
 التي اثبتت صدق روايتي
  وامر رجال الشرطة بنقل الجثتين للمشرحة 

وتوالت التحقيقات مع الجميع

الا الحاجة ...
فقد كانت الحاجة في احدي المصحات 


للكاتبة حنان حسن



لانها ادعت بانها اصابتها صدمة نفسية
 واصيبت بانهيار عصبي 
بمجرد ما عرفت بمقتل ابن عمها ..وزوجها وحبيبها محمود العزايزي

 
فلم ياخذ منها رجال المباحث سوي كلمتين في المستشفي
 التي كانت تنزل بها

وبصراحة الحاجة كانت خطتها ذكية جدا

 لان التمثيلية عدت علي الجميع 
 والخطة نجحت 

وصدقوها فعلا
وبعد 
ما اخذت التحقيقات مجراها 
مع كل من له صلة بالقتيلان 
وبعد التحريات الدقيقة...
والتحقيقات المضنية 

 اتقفل التحقيق 
واتقفلت القضية  

والكاميرات ...وبصمات الاصابع الي علي اداة الجريمة 
كانوا هما الفيصل في القضية

وعدت الليلة.... واتقفلت القضية
 وخرجت انا والحاجة من جريمة القتل
 زي الشعره من العجين

ولقيت نفسي بين يوم وليلة 
وريثة لمحمود العزايزي 

وطبعا ثروة محمود كانت ثروة طائلة..
يعني بمجرد ما هيتوزع الميراث

هبقي صاحبة فيلا ...وعندي فلوس في البنك ...وعربية... وابقي اتنقلت
 نقلة تانية

ده غير الفلوس الي هاخدها من الحاجة 

نظير ما اشتركت معاها في قتل محمود

لكن طبعا انا كل ده مكنش يهمني 
زي ما كان يهمني ان بنتي ترجعلي

انا طبعا كان لازم اقعد في الفيلا 
الي اتقتل فيها محمود لاني اصبحت ادام الناس
( ارملتة)
 والمفروض اني عايشة في بيتي 
واتصلت بجنا بنتي عشان تيجي تعيش معايا
 في الفيلا
 لكن الي كان واجع قلبي هو غياب بنتي الصغيرة (هنا )عني ..

وكان المفروض... اني اطالب الحاجة
 بانها توفي بوعدها 


للكاتبة حنان حسن



وتتم الاتفاق الي بيني وبينها
 و ترجع ليا بنتي هنا

لكن طبعا مكنش ينفع اتصل بالحاجة ..
 بعد مقتل محمود 
وعشيقتة 
لان الحاجة كسرت الخط 
الي كانت بتكلمني من علية 
وانا كمان كسرت الخط الي معايا
 عشان البوليس 
ميعرفش ان كان في اتصال بيني وبين ضرتي

يعني مش هعرف اتواصل معاها اليومين دول خالص

لكن بعد مرور اسبوع علي مقتل محمود 

سمعت الجرس بتاع الفيلا بيرن..

ولما روحت افتح
لقيت جنا ابنتي داخلة عليا
 وبعد ما اترمت في حضني
 قالتلي
ماما في مفاجئة معايا ليكي

فا نظرت باتجاه يدها التي كانت تشير بها للباب
 واتفاجئت بدخول (هنا)ابنتي
وهي داخلة عليا

واخذ قلبي يرقص فرحا بعودة ابنتي لحضني

وبصراحة الحاجة لم تكتفي بذلك فقط 

 بل ارسلت المبلغ المتفق عليه
 مع ابنتي جنا

وطبعا كده  الدنيا
 ابتسمت ليا اخيرا

فا بناتي قد عادوا لحضني
 واصبحنا نعيش في فيلا فارهة

واصبح معي اموال في البنوك

ده غير الميراث الي هاخدة

ولكن ما نغص عليا تلك الفرحة هو..
الي حصلنا في الفيلا بعد كدة

فا في ليلة من الليالي

كنت اجلس وحدي 
في الليل
 واشعر بالملل
 فذهبت ابحث عن البنات لاتسلي معهن 

فدخلت لغرفة جنا
 وقلت لها..
 تعالي نقعد مع اختك ونشاهد كلنا فيلما في غرفة المعيشة

ردت جنا 
قائلة
(هنا) قالت انها هتاخد دش وتنام 

وانا كمان هنام تصبحي علي خير يا ماما


للكاتبة حنان حسن



تعجبت من طريقة جنا في الحديث معي

 لكن قلت ربما كانت عايزة تنام فعلا

فا ذهبت لهنا ابنتي  ووقفت امام حمام 

وقد سمعت صوت المياة وهي تنهمر
وتاكدت بانها تاخذ دش بالفعل

فاطرقت الباب عليها

ردت هنا من داخل الحمام

قالت...نعم يا ماما؟

قلت..حبيبتي تحبي
تسهري معايا  ونشغل فيلم؟

ردت هنا من داخل الحمام
 قائلة
لا يا ماما انا هاخد شاور وانام

وقفت امام الحمام 
وقد اصابني الضجر

وكنت انوي اعود لغرفتي وانام
 انا الاخري

لولا انني قد سمعت صوتا ياتي من غرفة المعيشة 
وكان احدهم قد قام بتشغيل التليفزيون

فتركت( هنا )في الحمام 
وذهبت لغرفة المعيشة

وكنت كلما اقتربت
 كلما اتضح الصوت اعلي واوضح

 والاغرب من ذلك اني بدات اسمع اصوات اخري بالغرفة 

بخلاف صوت التلفاز 

وكانت اصوات لفتيات يضحكن 
فا اقتربت من الغرفة 
وانا ارتعد

 ولكنني قاومت خوفي ومديت ايدي علي اوكرة الباب وفتحتة 
لاتفاجئ 
بان الي في غرفة المعيشة

هن بناتي جنا ...وهنا

وقفت امامهن وانا متسمرة في مكاني
 لاستوعب ما انا فيه

فسالتني جنا

قالت..ماما في ايه؟

مالك واقفة كده ليه؟

ولم استطيع ان ارد عليها 
واكتفيت بالنظر لهن
فا انا لا استطيع استيعاب ما حدث للتو

فقالت ...جنا


للكاتبة حنان حسن



تعالي احنا منتظرينك تتفرجي معانا
 الفيلم حلو اوي

فسالتها

قلت..جنا ؟
قالت..نعم

قلت..هو مش انا طلبت منك تيجي نتفرج علي فيلم كلنا ؟
وانتي قلتي انك هتنامي وهنا هتاخد دش ؟

حتي بالاماراة
سيبتيني ونمتي؟

نظرت جنا ليا بدهشة
وسالتني؟

قالت..امتي الكلام ده
 يا ماما؟
 انا وهنا كنا في الجنينة 
ودخلنا من الجنينة علي غرفة المعيشة 

ومطلعتش غرفتي خالص 

بعدما استمعت لجنا

نظرت لاختها هنا وسالتها؟
قلت..هو انتي يا هنا مش كنتي بتاخدي دش  من اقل من دقيقة ؟

وكلمتيني وانتي جوه الحمام؟

ردت هما بنفس الدهشة وهي تقول...
دش ايه يا ماما؟
 منا شعري ناشف ادامك اهوه ؟

انا كنت مع جنا في الحديقة

نظرت لبناتي بدهشة

وبصراحة شكيت  ان اعصابي تكون تعبت

 بسبب كل ما مررت به

 وعديت الموقف 
وقلت في نفسي

اني ممكن اكون توهمت الي شوفتة
 من شوية

وجلست مع بناتي لاشاهد الفيلم

 ولكن عقلي رفض ان يتقبل فكرة ان ما رايتة وسمعتة كان  تهيؤات

فاتركت البنات وذهبت مرة اخري للحمام 
الذي كان ما زال يصدر منه صوت المياة

فا حاولت ان افتح الباب 
لكنه كان موصدا من الداخل
 فا طرقت علي الباب

والمفاجئة..

اني سمعت صوت هنا ابنتي في الداخل
 مرة اخري

فا اخذت انادي عليها
قلت...هنا؟

قالت..نعم يا ماما

ارتعد جسدي


للكاتبة حنان حسن



فقلت وانا ارتعش

افتحي يا حبيبتي

قالت..حاضر يا ماما

وسمعت  الترباس بالداخل بيتفتح 

وكنت ساقوم بدفع الباب
 لاقوم بفتحة

لولا اني وجدت يدا  تلمس كتفي  من الخلف 

فا انتفضت

ولما نظرت خلفي لقيت هنا بتسالني
ماما..انتي كنتي بتنادي عليا؟
نظرت لها بدهشة

ولم ارد
 بينما قمت بدفع باب الحمام
 الذي انفتح امامي ولم اجد اي احد بالحمام 
والغريبة ان مكنش في اي منفذ ان حد يدخل او يخرج من الحمام لان شباك الحمام كان محاط من الخارج بشباك حديدي
ونظرت للمياة
وحتي  المياة لم تكن مفتوحة
وشعرت بالرعب ولكنني لم ارد ان انقل عدوي القلق لبناتي
ولم اخبرهن با اي شئ

وتركتهن وذهبت لغرفتي

وانا انتفض من شدة الرعب
وبعد مرور كام علي ذلك الموقف
دخلت في ليلة قبل النوم للحمام لاخذ دشا دافئا
واثناء جلوسي بالبانيوا

سمعت وكان احدهم يدير المفتاح في باب الفيلا
فا اخذت اتصنت
وبعدها
شعرت بحركة بالخارج 
وتحديدا امام باب الحمام 
فا انتفضت
وارتديت قميصا عاريا

وخرجت ببطء من الحمام 
وانا اترقب ما سيواجهني
 عندما افتح باب الحمام 
فقد كنت مازلت اشعر بحركة مريبة خارج الحمام

فقمت بفتح الباب بسرعة
 وعلي غفلة

ولمحت شيئا كا الطيف يمر سريعا
 ومر ذلك الطيف امامي ودخل لغرفة نومي

فذهبت لغرفة نومي 
وقمت بفتح النور

ونظرت علي السرير 

ورايت شيئا جعلني كنت ساقع مغشيا عليا

فقد رايت الكرباج
 الذي كان يمسكة محمود دائما
 ويضربني به

فا اصابني الرعب 

وسالت نفسي


للكاتبة حنان حسن



طيب ازاي ؟
وايه الي جاب الكرباج هنا؟

وقبل ما استوعب ما انا فيه

سمعت صوت اجش لرجل 
وكان الصوت ياتي من خلفي

فا انتابني الذعر وكاد دمي ان يتجمد
 من شدة  الرعب

والتفت سريعا خلفي
لاجد .........


لو عايز باقي احداث القصة ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 2
  1. رائعه ياريت تنزلي جزء تاني اليوم

    ردحذف
  2. انا قلت بردو انها مش هتعدى على خير 😂

    ردحذف

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,366,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثالث
رواية زوجة للإيجار - ‏الجزء ‏الثالث
رواية زوجة للإيجار الجزء الثالث - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-42VOxiaQkW8/X-pJ60nsPTI/AAAAAAAAC34/rdqfq4MnWnsXCQV4_qAgn0-DgqSKYr3qACLcBGAsYHQ/s16000/1609189865202263-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-42VOxiaQkW8/X-pJ60nsPTI/AAAAAAAAC34/rdqfq4MnWnsXCQV4_qAgn0-DgqSKYr3qACLcBGAsYHQ/s72-c/1609189865202263-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/12/blog-post_28.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/12/blog-post_28.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content