رواية البعض يفضلونها ساخنة - ‏الجزء ‏الثاني

رواية البعض يفضلونها ساخنة الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن

رواية البعض يفضلونها ساخنة الجزء الثاني 

للكاتبة/حنان حسن 


بعدما عقدنا عقدنا انا واحمد
 وتزوجنا علي الورق فقط 

سافرنا انا وهو وبناتي في نفس اليوم للغردقة

 واخذنا الليل كله ننظف المكان 
وبعدما نيمت بناتي الاتنين وذهبت لغرفة زوجي

  ولم اجده  بغرفتنا 
وبعدها تفاجاءت 
بصراخ ياتي من غرفة البنات 

وكانت ميادة تصرخ وكانها تستغيث
 فذهبت سريعا باتجاه غرفتهن

للكاتبة حنان حسن

ودخلت بسرعة 
للغرفة وقمت باضاءة النور 

وسالتها ؟؟؟

قلت..في ايه يا حبيبتي مالك؟

اخذت ميادة تصرخ وتبكي في حضني ..

ثم بدات تروي ما حدث

قالت ... انا كنت نايمة وحسيت بحركة في الغرفة  
وبعدها شعرت 
بان في حد بيسحب الغطا من عليا

 فا فتحت عيني لقيت الغرفة مظلمة
  وكنت فاكرة انك انتي
  الي في الغرفة

للكاتبة حنان حسن

وفضلت انادي عليكي لكن انتي مردتيش 
فا فضلت اصرخ

اخذت ميادة في حضني وروحت احاول ان اهدي من روعها
 واقول لها بانها ربما كانت تحلم حلم مزعج 

ولكنني كان في راسي علامة استفهام لما حدث مع ميادة

وفي تلك اللحظة..

سمعت صوت ياتي من   باب الغرفة 

ولقيت احمد واقف علي الباب ..بيسال عما حدث وما سبب الصراخ؟

للكاتبة حنان حسن

قلت..مفيش حاجة
 بس واضح ان ميادة
 كانت بتحلم حلم مزعج 

ونظرت بعدها لميادة 
وانا اقول..
حبيبتي حاولي تنامي تاني بس اقرائي بعض ايات القران في الاول

 وانا هترك النور مضاء ومش هطفية 
ثم قبلتها  علي خدها وتركتها وعدنا انا واحمد لغرفتنا

للكاتبة حنان حسن

وعندما اصبحنا انا واحمد وحدنا

سالتة؟؟؟
قلت..انت كنت فين؟

نظر الي متعجبا من سؤالي
قال..نعم؟

قلت...من شوية انا جيت هنا ادور عليك
 ومكنتش في الغرفة 
ولما خرجت ادور عليك برة لم اجدك بالمنزل كلة

قال ..منا فعلا مكنتش في المنزل

قلت..هو انا ممكن اسالك واعرف كنت فين؟

قال..كنت علي البحر..لاني متعود كل يوم قبل ما انام اني اتمشي شوية علي البحر

نظرت له محاولة تصديقة 

ثم قلت...طيب من فضلك بعد كدة قبل ما تخرج ابقي عرفني 

قال..حاضر

ونظر الي طويلا ثم 
سالني؟؟
قال..انتي منمتيش ليه لغاية دلوقتي؟؟؟

قلت..انا اتعودت اني منمش غير لما اطمن علي ان كل افراد اسرتي 

واتاكد ان الي  معايا في  البيت ذهبوا الي  النوم 

وطبعا انت اصبحت فرد  من اسرتي  

ثم اضفت

قلت ...انا عارفة ان جوازنا جة بسرعة 
واحنا الاتنين منعرفش حاجة عن بعض

 وكنت اتمني اعرف كل كبيرة وصغيرة عنك..

للكاتبة حنان حسن

رد احمد قائلا

انا مش بحب اتكلم عن نفسي 

واكيد الايام الجاية هتعرفك مين احمد ..
فا التجربة خير برهان زي ما بيقولوا ولا ايه؟

بصراحة... رده الغير متوقع صدمتي
 وجعلني اشعر ببعض التوتر والارتباك 

ولقيتني بهز راسي وانا اقول
..ايوه فعلا كلامك صح

فا نظر الي وهو يبتسم ابتسامة هادئة

 ثم اشار للسريران بالغرفة

قال..علي فكرة انا بنام علي السرير ده..

 تقدري تنامي علي السرير التاني ...
ثم اعطي لي ظهرة وراح يستعد للنوم بمفردة في السرير
متجاهلا بان  تلك  الليلة هي ليلة دخلتنا
 واول ليلة لنا معا

و المشكلة الاكبر انه لم يحاول  ان يعتذر او يبرر ابتعادة عني ونومة وحده بسرير منفصل

 وكاننا لسنا بزوجين

للكاتبة حنان حسن

بصراحة الحركة دي كانت بمثابة طعنة لكرامة الانثي بداخلي
 وابت عزة نفسي علي الا يمر هذا الموقف
 دون ان افعل شيئا احفظ به ماء وجهي 

فسالتة؟
قلت..علي فكرة انت لو بتدايق من وجود حد معاك في الغرفة
 انا ممكن انام في غرفة تانية؟

للكاتبة حنان حسن

نهض احمد وجلس علي السرير
 بعدما سمع حديثي وفهم بان تصرفة قد اوجعني

ووجدتة يطلب مني الجلوس

وبالفعل جلست لاسمع ما يريد ان يقول..

وبدء احمد في شرح قصتة

قال..اسمعي يا سامية..في حاجة لازم تعرفيها من اول يوم زواج لينا
 عشان تبقي عارفاها كويس وتمشي علي الاساس ده

قلت..اتفضل قول

قال..انا مريض
قلت..ايه؟؟
قال..ايوه انا مريض مرض  يمنعني اني امارس علاقة زوجية كاملة معاكي 
وللاسف كمان مرضي معدي ومميت

نظرت له بدهشة وكنت اريد انا اسالة
 واقول له طالما انت مريض كنت بتتزوج ليه؟

للكاتبة حنان حسن

ولكنه فهم سؤالي واجاب دون انا اسال

قال..عارف انك عايزة تسالي وتقولي امال اتجوزتك ليه؟

ثم نظر الي وبدء يجيب عن السؤال

قال..يا سامية انا اتجوزتك لاننا 
احنا الاتنين محتاجين لبعض
 في حياة بعض 

..لانك معاكي بنتين ومسؤليتهم كبيرة
 عليكي ومكنتيش هتعرفي تعيشي انتي وهما

 بعدما ابوهم اختفي وانا مكنش ينفع اقف معاكي في محنتك غير واحنا متجوزين 
عشان كلام الناس

للكاتبة حنان حسن

سمعت كلامة وانا قلبي يعتصر 
من شدة الخذلان الذي شعرت به 

وسالتة؟؟
قلت..اه طيب انا كده فهمت انك اتجوزتني شفقة عشان صعبت عليك
 وقلت تتجوزني عشان تساعدني في تربية البنات

ممكن بقي اعرف انا ايه اهميتي في حياتك؟
 وايه الدعم الي هقدمهولك بوجودي معاك؟

قال انا هحكيلك حكايتي وانتي هتفهمي انا محتاجك في ايه؟

قال انا كنت متجوز واحدة  كانت كل حياتي

 وكانت مالية عليا حياتي وبعد ما......ماتت 
حسيت بفراغ ووحدة قاتلة جعلتني اقدم علي الانتحار اكثر من مرة 
والطبيب النفسي نصحني باني 
اتزوج عشان يبقي في حياتي ناس
 تقضي علي حالة الوحدة الي بتقودني للتفكير في الانتحار

للكاتبة حنان حسن

 وطبعا لقيت انك انتي وبناتك
 هتملوا عليا حياتي والبيت 
ثم نظر الي في شفقة قائلا..

..انا طبعا عارف اني غلطت اني مقولتكيش علي قصتي من قبل الزواج

 لكن كان ممكن ترفضي وساعتها كنتي هتخسري الورث الي هتاخدية من ورايا 
بعد ما اموت
 وهينفعك انتي وبناتك

نظرت له وانا في حالة دهشة مما سمعتة

للكاتبة حنان حسن

قلت..ممكن اعرف طبيعة مرضك؟ 
واي مرض الي انت مصاب بيه؟

وعندما سالتة
 ذلك السؤال كنت كمن ضغط بكل قوتة علي جرح لة

رد احمد بعصبية بالغة

قال..من فضلك احنا صحيح متزوجين
 لكن 
انا بحب احتفظ بمساحة من الخصوصية
 بمثابة خط احمر ممنوع تقربي منه 
يعني مش كل حاجة لازم تعرفيها...

قلت...انت حر طبعا لو مش عايز تقولي

 لكن انا كنت عايزة اطمن عليك 
ونشوف علاج لمرضك عشااان....
وقبل ان اكمل حديثي بدء يصرخ فيا مرة اخري
 وهو يقول..قولتلك متتكلميش في الموضوع ده تاني

ولو شايفة ان الوضع ده مش مناسبك
 واني كدة ظلمتك
 انا ممكن اطلقك دلوقتي حالا

قلت..لا طبعا وانا عمري ما هطلب منك الطلاق
 لمجرد انك مريض

قال..يبقي خلاص تعيشي معايا بدون ما تدخلي في خصوصياتي
 وتبطلي اسالة

نظرت له وانا اهز راسي
قلت..ماشي

للكاتبة حنان حسن

نظر احمد الي الارض وقد بدء يعاتب نفسة من قسوتة معي 

فنظر الي في اسف وبدا يعتذر

قال..اسف ..من فضلك متزعليش 

قلت...ولا يهمك انا زوجتك ولازم اتحملك 

واستاذنت من احمد لاتفقد البنات 

وعندما خرجت من غرفة احمد 
اخذت ابكي بكاء شديدا واقول 
في نفسي بقي ياربي بعد ما قولت خلاص..
 لقيت الراجل الي هيعوضني سنين الذل والقرف الي عيشتها مع سامح  
يطلع مليان عقد نفسية وجوازي منه يبقي علي ورق فقط؟

للكاتبة حنان حسن

وروحت لغرفة الفتيات ونمت بجانب ريم واخذتها في حضني

 وذهبت في النوم ولم اصحو الا في الصباح
وافتكرت الي حصل امبارح مع احمد وحزنت 
 لكن الي خفف عني  اني  لقيت ميادة فرحانة بالبيت و بالمكان 

وبتستعد مع ريم انهم يروحوا البحر

فخرجت من غرفتي لاتفقد احمد في غرفتة
 ولقيتة خرج وترك لي بعض النقود و رسالة كتب فيها
صباح الخير
 اسف لو كنت دايقتك امبارح
انا خرجت بدري عشان شغلي اتمني تجهزي انتي والبنات 
عشان لما ارجع من الشغل هنخرج نتغدي برة

وذهبت لميادة واخبرتها باننا هنخرج نتغدي مع احمد
 ولكنها طلبت بان نذهب للبحر اولا
 طبعا انا نزلت علي رغبتهن وذهبنا للبحر
 وقضينا اليوم كله في البحر 
وكنت اشعر بسعادة الدنيا في فرحة بناتي
 وسعادتهم 
وقضينا وقتا جميلا وممتعا علي البحر جميعا 
  وعندما عدنا
 كانت البنات قد اجهدهن اللعب 
والسباحة طوال اليوم
 
ودخلوا تناولوا بعض السندوتشات  السريعة
 واستسلموا للنوم

 ولم يردن ان يخرجن معي انا واحمد

فسالني احمد
قال..يعني مش هنخرج ؟
دنا حجزت من بدري لينا كلنا
 عشان نتغدي مع بعض ؟

قلت معلش بقي البنات نمن

قال..خلاص عموما انا كمان مجهد وهدخل انام 

قلت ومش هتاكل؟

قال لا منا اخذت سندوتش في الشغل ومش جعان

قلت..ماشي  
وبعد ان تركني احمد ودخل لينام

وجدتة بعد قليل يخرج من الغرفة
 ويقول..علي فكرة انا مش هينفع اللغي الحجز
 وكمان حاسس اني جعان جدا

للكاتبة حنان حسن

قلت..خلاص خليهم نايمين
وتعالي
 نخرج انا وانت فقط

بس اديني ساعة زمن اجهز فيها 

نظر الي بدهشة وقال
نعم ساعة زمن بحالها عشان تلبسي؟

للكاتبة حنان حسن

قلت..متخفش الساعة تحت العجز والزيادة

قال..اه يعني ممكن تبقي اقل من ساعة؟
قلت بقولك تحت العجز والزيادة يعني ممكن تزيد

 وخد بالك انت كده بتضيع وقت في الفصال ده وكده هيبقوا ساعتين

رد احمد قائلا ..لا وعلي ايه؟

امري لله اتفضلي البسي
 بس اعملي حسابك اني منتظر وانا جعان
قلت.. حاضر
وبالفعل خرجنا انا واحمد لاول مرة  

وكانت الساعة تقترب من السابعة مساء 

وبصراحة بعدما خرجنا قضينا وقتا رئعا 

فقد تحدثنا ..واكلنا ..ورقصنا

 ولكن لاحظت بان احمد بعد تناول العشاء طلب 
مشروبات كحولية 
 فا تعجبت من انه  يشرب الخمور

للكاتبة حنان حسن

 ولكنني لم ابدي استيائي له 
وتجاهلت الامر
 واخذ احمد يتحول بعدما شرب من تلك الزجاجة 

وبداء يضحك و يهزر ويتحول
 لشخص اخر 
كلة شباب وحماس وحيوية وكان مقبل علي الحياة 

بشكل غير عادي

 وكان تلك الخمر قد ازالت القناع القاتم الذي كان يضعة احمد علي شخصيتة..

للكانبة حنان حسن

وبعد الغداء 
طلبت من احمد ان نذهب للمنزل
 كي اطمئن علي البنات

 لكن احمد اخذ يتوسل لي بان اذهب معه 
علي البحر 
وبالفعل ذهبت معه 

وقد كان منظر البحر الخلاب في الليل 
مع ذلك الهواء العليل و  الجوالجميل
 اشبه بلوحة رائعة 
وكانني
 دخلت  لاحدي روايات الف ليله وليلة
 حيث كنا نجلس علي الرمال
 انا واحمد علي ضوء القمر الهادي

ولقيت احمد بينظر لعينايا ويقول ..
تعرفي انك حلوه اوي؟
 ما تيجي نتجوز؟

قلت..ما احنا متجوزين؟

قال..لا انا اقصد نتجوز بجد مش علي الورق

قلت..اه واضح ان الخمرة الي انت شربتها اثرت 
 عليك 
ثم قلت له...
  قوم بينا نروح للبنات

للكاتبة حنان حسن

ولكنني وجدت احمد قد امسك بيدي
 وهو يقول..لا سيبك من الي هو قالهولك
 انا دلوقتي عندي رغبة اننا نتمم دخلتنا

نظرت له وانا اتعجب من تلك الجملة الغريبة؟؟؟ 

يعني ايه سيبك من الي هو قالهولك؟

قلت..بس قولتلي انك مريض ومتقدرش ......؟؟

قال..لا انا زي الفل وعلي استعداد اثبتلك حالا..

ووجدته يقترب مني بكل شغف ولهفة
 فا ابتعدت عنة
 لانني قولت في نفسي بان احمد قد اسرف في شرب الخمر

 ولا يعرف ما يقول..ولكنه كان عنده اصرار غريب ان يقترب مني 

فا تعللت له
 باننا سوف نتمم دخلتنا ولكن بمجرد ان نذهب للمنزل 

للكاتبة حنان حسن

وبالفعل ذهبنا للمنزل

 ودخلنا غرفتنا
 وطلبت من احمد ان يدخل لياخد شاور 
لان ملابسة وقدمة 

كانت قد امتلات برمال الشاطئ 

للكاتبة حنان حسن

 ووافق  احمد علي مضض وقد كان لا يطيق الانتظار الي ان يخرج من الحمام لنجلس سويا 

للكاتبة حنان حسن

المهم دخل احمد الحمام 

وبعدها بدات اسمع صوت  يصدر من الحمام

 وكان هناك جدال يدور بين شخصان 
ودب الرعب في قلبي

 لانني كنت في الحمام منذ قليل
 عندما كنت اجهز الحمام لاحمد
 ولم اري اي شخص بالداخل

للكاتبة حنان حسن

 فشعرت بالرعب واخذني فضولي
 لاعرف ما يحدث بداخل الحمام
 واخذت اقترب بحذر من الحمام 
وكنت انوي افتح الباب علي غفلة 
لاري احمد بيتحدث مع مين  ؟
ولكن قبل ان اقترب من باب الحمام
سمعت ابنتي ميادة تصرخ مرة اخري 
صراخا متواليا
 كما فعلت في الليلة السابقة..

فذهبت اليها بسرعة 

وعندما فتحت عليها الغرفة

 لقيتها تجلس علي سريرها وهي تصرخ 
كما فعلت في الليلة السابقة
وسالتها

قلت..حبيبتي..انتي شوفتي حلم مزعج تاني الليلة دي كمان؟

نظرت ليا ميادة وعنيها يملاءها الرعب

للكاتبة حنان حسن

قالت...لا المرة دي انا شوفت الي  كان فيزالغرفة وكان 
بيحاول يتحرش بيا

قلت..مين ده ؟

قالت..احمد جوزك

قلت..امتي الكلام ده؟

ردت ميادة قائلة..دلوقتي حالا وهرب  قبل ما تدخلي عليا انتي  دلوقتي

وفي تلك اللحظة عدت لغرفتي لاتاكد ان كان احمد بالحمام لاتفاجاء ب....... 

لو عايز تكملة القصة ضع عشر ملصقات مع متابعة صفحتي الشخصية
مع تحياتي
الكاتبة 
حنان حسن

التعليقات

BLOGGER: 8

الاسم

رواية ابقى معي (stay with me),7,رواية أحاسيس ممنوعة,8,رواية إحتياج أنثى,12,رواية أحضان ممنوعة,12,رواية أحضنيني,12,رواية أحيا بأنفاسك,10,رواية إغتصاب في الحلال,8,رواية أغرب رغبة,10,رواية البعض يفضلونها ساخنة,12,رواية الرغبة قبل الحب احيانا,4,رواية العشق المسموم,10,رواية المطلقة و البواب,8,رواية إمرأة لعوب,12,رواية أنفاس ساخنة,10,رواية بت شمال,10,رواية بنت ليل,10,رواية جواز عرفي,10,رواية حضن الأرامل,13,رواية خلف أسوار الخرابة,6,رواية دعارة مشروعة,6,رواية رغبة شرسة,9,رواية زفافي على مريض إيدز,7,رواية زواج متعة,7,رواية زواج مع إيقاف التنفيذ,5,رواية زوجة للإيجار,12,رواية شبة أنثى,12,رواية عشقتك رغما عنك,11,رواية علاقة ساخنة,9,رواية فضيحة بالدور الأرضي,5,رواية فعل فاضح,12,رواية قادر و فاجر,1,رواية لازم قبل الدخلة,6,رواية ليلة زفاف زوجي,10,رواية ليلة زفافي على أخي,10,رواية مجنون سارة,12,رواية مذكرات راقصة محترمة,5,رواية مطلوب عانس,12,رواية مطلوب مساعد قاتل,4,رواية نبض ميت,12,رواية نصف عذراء,7,رواية نوع من الحب,12,قصص و روايات,379,
rtl
item
حنان حسن - كاتبة روائية: رواية البعض يفضلونها ساخنة - ‏الجزء ‏الثاني
رواية البعض يفضلونها ساخنة - ‏الجزء ‏الثاني
رواية البعض يفضلونها ساخنة الجزء الثاني - للكاتبة حنان حسن - ستجد الرواية كاملة على المدونة - قراءة ممتعة. قصص,روايات,رواية,قصة,حنان حسن
https://lh3.googleusercontent.com/-XcAUW14HkkA/XzFmZI0n-CI/AAAAAAAABz0/O1RPqN_5Lo4KtKVoXJ67ztov8VG97K3uACLcBGAsYHQ/d/1597072994020644-0.png
https://lh3.googleusercontent.com/-XcAUW14HkkA/XzFmZI0n-CI/AAAAAAAABz0/O1RPqN_5Lo4KtKVoXJ67ztov8VG97K3uACLcBGAsYHQ/s72-c-d/1597072994020644-0.png
حنان حسن - كاتبة روائية
https://www.hananstory.com/2020/08/blog-post_10.html
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/
https://www.hananstory.com/2020/08/blog-post_10.html
true
3044855969157461923
UTF-8
تم تحميل جميع المنشورات لا توجد منشورات إظهار الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات المنشورات اظهار الكل مرشحه لك التصنيف الارشيف SEARCH كل المنشورات لا يوجد منشور مطابق لطلبك Back Home الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت احد إثنين ثلاثاء اربعاء خميس جمعة سبت يناير فبراير مارس إبريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو اغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة $$1$$ minutes ago منذ ساعة واحدة $$1$$ hours ago امس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago منذ اكثر من 5 اسابيع متابعين متابعة هذا المحتوى للعضويات المميزه الخطوة الأولى: شارك المحتوى على وسائل التواصل الإجتماعي الخطوة الثانية: اضغط على اللينك على شبكات تواصلك انسخ الكود بالكامل اختر الكود بالكامل تم نسخ الكود بالكامل Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy Table of Content